نكسة الانتخابات التشريعية بفرنسا

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ استبعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال خطاب إلى الأمة مساء الأربعاء تشكيل حكومة وحدة وطنية في أعقاب النكسة التي سجلها في الانتخابات التشريعية والتي خسر فيها الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية. ودعا في الوقت نفسه إلى تشكيل أغلبية.

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأربعاء في خطاب للأمة إنه يرفض تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد أن فشل تحالفه “معا” في كسب الأغلبية المطلقة في لانخابات التشريعية التي جرت الأحد.

وأعلن ماكرون أن المعارضة أشارت إلى استعدادها للعمل مع حكومته بشأن “مواضيع رئيسية” مثل كلفة المعيشة والوظائف والطاقة والمناخ والصحة. ودعا في الوقت ذاته إلى تشكيل أغلبية في الجمعية الوطنية الجديدة لتجنب الجمود السياسي.

وقال ماكرون “لا يمكنني تجاهل الانقسامات، الانقسامات العميقة التي تعم بلادنا والتي يعكسها تشكيل الجمعية الوطنية الجديدة. علينا أن نوضح خلال الأيام القليلة القادمة حجم المسؤولية والتعاون الذي يمكن أن تقبله التشكيلات المختلفة في الجمعية الوطنية”.

وأضاف الرئيس الفرنسي أنه بينما سيقضي اليومين المقبلين في قمة للاتحاد الأوروبي، فإن الأمر متروك لقادة الأحزاب السياسية ليقولوا “إلى أي مدى هم على استعداد للمضي قدما”.

علما أن ماكرون كان يتمتع بالسيطرة الكاملة على البرلمان خلال فترة ولايته الأولى منذ عام 2017. لكن الناخبين الذين أعادوا انتخابه رئيسا في أبريل/ نيسان اختاروا برلمانا مختلفا لا يتمتع فيه تحالف الرئيس بالأغلبية، غضبا من ارتفاع التضخم وما يعتبرونه عدم اكتراث من جانب الرئيس.

فرانس24/ رويترز

Previous post الغاز الطبيعي والطاقة النووية
Next post الاضطرابات المتوقعة برحلات الطيران في مطار بروكسل
%d مدونون معجبون بهذه: