رهان خاسر..

نعمة محمد الفيتوري

كبرت عشرة أحزان 

وحصدت نصف السعادة 

قلبي المعصور في اللوعة 

يتيه كل ليلة 

على حوائط التغافل 

والثقوب تكاثرت على رقاعاتي

صارعت بها الأيام لأحظى 

بالقليل من السكينة 

كُنا 

نشد معا عقارب الوقت 

نتعلق بها

 ننسج فراشا من زمن متوقف 

قل لي بالله  …

كيف سنحيا عالقين 

في هواء يلسعنا من كل زاوية

وتصلب من أجلنا الأشياء 

التي حلمنا بها

فتخونني يداك 

تلدغنا العقارب

 التي كان فيها خلاصنا 

قل لي بالله 

كيف تراني امرأة عمرك 

وأنت تغرقني عميقا في أرضك

بلا جذور 

تميتني مرات في كل خلاف 

وتخدش روحي الناعمة 

بخشونة كلماتك 

قل لي بالله 

كيف ستكتبني في سجل ذاكرتك ؟

أو قائمة محمولك 

امرأة تحطمت على  يديّ ؟

 أم 

امرأة ما مرت من هنا يوما ؟

اختر اسما

يليق ببطولاتك 

البطولات التي جعلت منك أسطورة 

على أكتاف امرأة حملت كل 

صعاب الدنيا ولم تنحن 

امرأة 

صنعت منك رجلا 

يطير من سعادته ليحط 

 على صدرها  

امرأة راهنتَ بروحها على حبها

وكانت خسارتها 

فادحة 

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

Previous post جونسون.. في حكايات تشرشل وثاتشر
Next post اعترف بفشلي..
%d مدونون معجبون بهذه: