فيضٌ_من_العدم

مروة آدم حسن

في اليوم الذي 

يُحدّثني فيلسوفٌ

عن أسرار الوجود 

يُخبرني عاملٌ سوريّ

عن مرارة اللجوء

من الموت إلى الموت

وهو يُقطّع لي قالب الحلوى.. 

تفتح صديقتي العراقية

رافدا للوجع في قلبي 

عن جفاف دجلة 

من قهقهات الغزلان

نفوق الحب

على أطراف الفرات

عن سمنة الذئاب

وانبعاج بطون الخنازير.. 

في الوقت الذي 

يُحدّثني فيلسوفٌ

عن أسباب الوجود

تهمسُ لي

طفلةٌ يمنية بجوعها

وأنا أقتبس

بريشة الانتهازية، 

رغيف الشعر 

من وجهها الحنطيّ.. 

تلوي خصرها، أمامي

راقصةٌ لبنانية تقول لي: 

كيف نجت رقصتها الأخيرة 

من الانفجار.. 

تركتني بائعة سودانية 

أشعل النار في بخائرها

وهي تحدثني عن سحرها

عن.. كيف خرجت من المحرقة

وهي دُخانٌ.. عطرٌ.. وبخور.. 

أسمعُهُم جميعا

وهم يسكبون.. 

أحاديثهم في صدري

ثم أفيض نحوك  

حاملة في قلبي 

وجع هذا العالم

وملامح البؤس

تطفح على وجهي.. 

في اليوم الذي 

يُحدّثني فيه فيلسوفٌ 

عن أسرار الوجود

أتمنى لو ألطمه ببطن قلبي 

على خدّ قلبه

ليعرف ولو وجها واحدا

من وجوه الموت 

سرّا واحدا..

من أسرار الفيض إلى العدم.. 

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

Previous post سر السماحة
Next post ذكريات المدار السينمائية ((جميلة بوحيرد ماجد تتمكن من يوسف شاهين))
%d مدونون معجبون بهذه: