أحداث تاريخية

اختارتها نجاة أحمد الأسعد

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ بعض الأشخاص يميلون إلى الافتنان بالأوليات التاريخية، والأوليات عادة ما تكون واضحة، لكننا لا يمكن أبدا أن نتأكد أن هذا الحدث سيكون الأخير من نوعه في التاريخ، والتاريخ يمكن أن يكرر نفسه دائما، ومن هذه الأحداث التاريخية :

 آخر رجل فضاء «أبولو» يمشي على القمر

ولد يوجين أندرو سيرنان في 14 مارس 1934، ضابط متقاعد من القوات البحرية للولايات المتحدة، كان رائد فضاء لـ«ناسا»، شكّل جزءا من طاقم رحلة «جيميني 9أ» من برنامج «جيميني» في عام 1966 ورحلة «أبولو» في 10 في 1969، وقائد بعثة «أبولو 17» في 1972.

ويعتبر «سيرنان» آخر شخص يمشي على سطح القمر، كما يعتقد أنه هو من التقط صورة الكلة الزرقاء الشهيرة، ومن أقواله أثناء رحلته: «خفق قلبي لروعة منظر كوكبي الأم ككرة زرقاء متلألئة: لقد ذهبنا لاستكشاف القمر، لكننا في الواقع اكتشفنا الأرض».

وفي الاحتفال بالذكرى الأربعين بوصول الإنسان إلى القمر، قال «سيرنان»: «يجب أن نعود إلى القمر، ويجب أن نتعلم المزيد وان نقيم قواعد وننصب تلسكوبات جديدة على القمر والاستعداد للذهاب إلى المريخ، لأن الهدف الأساسي هو المريخ».

آخر شخص يموت من الجدري

يعتبر الجدري من أخطر الفيروسات، وتسبب في وفاة نحو 300 مليون شخص في القرن الـ20، لكن في أواخر السبعينات من القرن الماضي، وبمساعدة منظمة الصحة العالمية، تم القضاء على المرض في معظم أنحاء العالم، وللأسف كانت جانيت باركر، طبيبة إنجليزية، تعرضت للإصابة في 24 أغسطس 1978، بعد وقوع حادث بمختبرها.

ودخلت مستشفى «باركر»، وأظهر التشخيص إصابتها بمرض الجدري، وتوفيت 11 سبتمبر من نفس العام، لتكون آخر شخص توفى بسبب المرض.

آخر شخص يعدم علنًا في الولايات المتحدة

ريني بيثيا، سجين أمريكي، آخر من تم إعدامهم علنًا في الولايات المتحدة في 1936، وأدين «بيثيا» بقتل امرأة بيضاء تبلغ من العمر 70 عامًا، وفي 14 أغسطس من العام المشار إليه وبحلول الخامسة صباحًا تم إعدامه في حضور 20 ألف شخص، و200 شخص من حكام الولايات، وتم إعدامه في السادسة إلا الربع صباحًا، وتسببت طريقة إعدامه في سخط وسائل الإعلام مما جعله آخر شخص يتم إعدامه علنًا في البلاد.

 آخر فرعون حكم مصر

كيلوباترا السابعة هي آخر فرعون حكم مصر من الفترة 69 إلى 30 ق.م، وكانت كليوباترا المنحدرة من أسرة البطالمة ذوي الأصل الأغريقي الذين حكموا مصر بعد موت الإسكندر الأكبر هي آخر فراعنة مصر، مثل حتشبسوت، شاركت أخاها (زوجها) الحكم، ثم ما لبثت أن استولت على الحكم بمفردها.

وعٌرفت «كليوباترا» بسلسلة علاقاتها العاطفية التي هدفت من ورائها للحفاظ على استقلال مصر عن الإمبراطورية الرومانية، كانت الوحيدة التي تعلمت لغة المصريين بين الحكام البطالمة، دعمت كليوباترا اقتصاد مصر بالتجارة مع بلاد الشرق فساعد هذا على تقوية وضع مصر في العالم القديم مما جلب السلام للبلاد بعد أن أضعفتها الحروب الداخلية، وتشير المصادر التاريخية المعاصرة لعصر كليوباترا، أنها كانت محبوبة جداً من شعبها.

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

Previous post جوِّعونا  
Next post حيدر حيدر الأديب المنسي
%d مدونون معجبون بهذه: