beautiful wooden house

أسعار الإيجارات في بلجيكا تتعب الأوكرانيين

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ بات الحصول على منزل للإيجار في بلجيكا أمرا مكلفا جدا للاجئين الأوكرانيين الذين يعتمدون على المساعدات التي تقدمها السلطات البلجيكية.

وسلّط تقرير إعلامي الضوء على واقع اللاجئين الأوكرانيين في بلجيكا التي وفرت لهم كل ظروف الاستقبال منذ بدء الغزو الروسي بدءا من تقديم بطاقة الحماية المؤقتة ، حيث أصدر وكلاء مكتب الهجرة أكثر من 30 ألف شهادة حماية مؤقتة لأوكرانيين مباشرة بعد بداية الغزو الروسي لأوكرانيا

وعلى مستوى النقل قدمت بلجيكا استثناءً سواء لنقل المواطنين أو تسجيل لسيارات اللاجئين الأوكرانيين من أجل تجنب التكاليف الباهظة.

بالمقابل، يبذل العديد من اللاجئين  جهوداً مضنية من أجل العثور على مكانٍ يعيشون فيه ومن بين هؤلاء، “إيرينا سلوتا” التي اضطّرت إلى مغادرة منزلها بمنطقة بوتشا قرب كييف على وجه السرعة بعد أن اشتدّ القصف الروسي وأعمل قتلاً بالمدنيين.

وأكدت إيرينا التي اختارت بلجيكاً بلداً للجوء المؤقت قبل ثلاثة أشهر و تقيم منذ وصولها في منزل عائلة بلجيكية قدّمت لها ما استطاعت من أسباب العيش الكريم، أنها باتت تشعر بالحاجة لاستعادة الخصوصية والاستقلالية، وبالفعل أخذت منذ عدّة أسابيع في البحث عن منزل للإيجار، لكنّ حصول لاجئ على منزلٍ في العاصمة بروكسل، ليس بالأمر السهل.

وقالت إيرينا لـ”يورونيوز”: “حين أتصل بأصحاب المنازل، يسألونني عن هويتي وعن ظروفي، وعندما يعلمون أنني من أوكرانيا، وأتمتع بالحماية المؤقتة وليس لدي عقد عمل في الوقت الراهن، فإنهم يرفضون طلب الإيجار”.

من جهتها، تؤكد تيتيانا دووبا، التي تشعر بالامتنان للسلطات البلجيكية، أن الحصول على منزل للإيجار أمرٌ مكلفٌ للغاية بالنسبة للاجئين الذي يعتمدون على المساعدات في معيشتهم.

وتقول : “إنه مكلف للغاية، نشكر السلطات البلجيكية على المال.. لكن إذا استأجرنا منزلاً، فلن نستطيع حينها تناول الطعام” في إشارة إلى أن المساعدات التي تتلقاها لا تغطي التكاليف الفعلية لاستئجار منزل وتأمين مستلزمات الحياة.

وحول وضع اللاجئين، يقول منسق شؤون اللاجئين الأوكرانيين المعين من قبل حكومة بروكسل، بيير فيربيرين  في تصريحه ل”يورونيوز”، إلى أن بمقدور المضيف أن يستقبل لاجئاً أو اثنين لمدّة شهر أو شهرين، لكنّ إن طالت المدّة فقد يكون الأمر صعباً، وحينها علينا العثور على مضيفين جدد، أو نعتمد حلولاً أخرى للإقامة مثل مراكز استقبال اللاجئين، لكنّ هذا أمراً لا يفضله الأوكرانيون، فهم يريدون أن يعيشوا في مساكن عادية، ولا يريدون العيش في مراكز استقبال اللاجئين”.

وكالات

Previous post أمبر هيرد تريد  إسقاط حكم دفعها غرامة
Next post جرعة لقاح كورونا بداية العام الدراسي في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: