الصين تهدد بيلوسي

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ قالت الصين اليوم، الاثنين، إن جيشها “لن يقف مكتوف الأيدي” في حال إقدام رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي على زيارة تايوان.

صدر التحذير الأحدث خلال إفادة دورية لوزارة الخارجية الصينية. 

وقال المتحدث باسم الوزارة، تشاو لي جيان، إنه بسبب وضع بيلوسي “رقم ثلاثة في الإدارة الأمريكية”، فإن زيارة تايوان، التي تقول الصين إنها تابعة لها، “سيكون لها تأثير سياسي جسيم”.

وتبدأ نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، جولتها الآسيوية “المثيرة للجدل” هذا الإثنين، حيث هبطت في هاواي وزارت نصب “بيرل هاربور” التذكاري و”يو إس إس” أريزونا. 

وترأس بيلوسي وفداً من الكونغرس إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ وتخطط لزيارة أماكن من بينها سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، وفقاً لبيان صادر عن مكتبها يوم الأحد.

ولم يشر البيان إلى تايوان، على الرغم من التكهنات في الأيام الأخيرة بأن بيلوسي ربما تخطط لزيارة ديمقراطية الحكم الذاتي التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة.

وكانت المحطة الأخيرة، أي تايوان، هي التي أثارت جدلاً داخلياً في الولايات المتحدة، وتوتراً مستجداً مع الصين، التي حذر رئيسها شي جين بينغ، الرئيس الأمريكي، جو بايدن، “من اللعب بالنار” خلال اتصال هاتفي بينهما. 

وحذر الحزب الشيوعي الصيني، الذي يدعي أن تايوان جزء من أراضيه، رغم أنه لم يسيطر عليها مطلقاً، من زيارة بيلوسي للجزيرة، ولمّح الرئيس بايدن مؤخراً إلى أن الجيش الأمريكي يعتقد أن مثل هذه الرحلة “لن تكون فكرة جيدة الآن “. 

ومع ذلك، فقد حث نواب الكونغرس من المعسكرين الجمهوري والديمقراطي بيلوسي على القيام بالرحلة.

وقالت بيلوسي في بيان أصدره مكتبها “اليوم، يسافر وفدنا من الكونغرس إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ لإعادة تأكيد التزام أمريكا القوي والثابت تجاه حلفائنا وأصدقائنا في المنطقة”. 

وقالت إن اجتماعات رفيعة المستوى ستعقد في كل دولة “لتعزيز مصالحنا وقيمنا المشتركة، بما في ذلك السلام والأمن، والنمو الاقتصادي والتجارة، ووباء كوفيد-19، وأزمة المناخ وحقوق الإنسان والحكم الديمقراطي”.

ويسافر إلى جانب بيلوسي كجزء من وفد الكونغرس، الرئيس غريغوري ميكس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، والرئيس مارك تاكانو، رئيس لجنة شؤون المحاربين القدامى في مجلس النواب، وعضو الكونغرس سوزان ديلبيني وعضو الكونغرس رجا كريشنامورثي وعضو الكونغرس آندي كيم.

وقالت بيلوسي: “تحت القيادة القوية للرئيس بايدن، تلتزم أمريكا بشدة بالمشاركة الذكية والاستراتيجية في المنطقة، وتدرك أن حرية وازدهار منطقة المحيطين الهندي والهادئ أمر حاسم للازدهار في أمتنا وحول العالم”.

يورونيوز

Previous post بلجيكا عانت الجفاف الشهر الماضي
close up of smart phone Next post مشاهير الفن غاضبين من انستغرام
%d مدونون معجبون بهذه: