الإمام المطرود من فرنسا سيستقر ببلجيكا

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ ذكرت تقارير إعلامية أن الداعية المغربي حسن إكويسن الذي قررت فرنسا طرده بحجة دعواته للكراهية والعنف ، سيستقر في بلجيكا، وهو الأمر الذي خلف ردود فعل الطبقة السياسية.

وبحسب وسائل إعلام فرنسية ، فإن حسن إكويسن ، 57 عامًا ، داعية  مقرب من الإخوان المسلمين ، نشط جدًا على شبكات التواصل الاجتماعي ، ويوتيوب ب (169 ألف مشترك) وفيسبوك ب (42 ألف مشترك) على وجه الخصوص.

ويعيش الداعية في Lourches ، بالقرب من Valenciennes ، على بعد 20 كم من الحدود البلجيكية، و في عام 2004 ، اتهم بتصريحات معادية للسامية

وتتهم المحافظة الشمالية الإمام بإلقاء “خطاب كراهية تجاه قيم الجمهورية ، بما في ذلك العلمانية” و “المساواة بين المرأة والرجل” وبأنه طور “أطروحات معادية للسامية”.

كما أنه متهم بالتحريض على “شكل من أشكال الانفصال” وبتأجيج “أطروحات المؤامرة حول الإسلاموفوبيا”.

ورد الإمام المغربي عبر صفحته الرسمية قائلا: ” يؤخذ عليّ اليوم أنني أدلي بتصريحات تنطوي على تمييز وربما عنف  الأمر الذي أرفضه بشدة. أثق بالقضاء بهدف إلغاء قرار الطرد”

وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين أعلن الخميس الماضي طرده.

وفي بلجيكا، نشر الصحفي  الفرنسي محمد صفاوي معلومات تفيد  يأن حسن إكويسن يفكر على ما يبدو في الاستقرار في بلجيكا.

من جهته، أبدى  جورج لويس بوشيز قلقله من الوضع قائلا:  “يجب أن يمنع من تقديم أي طلب للحصول على تصريح إقامة في بلجيكا. لقد حان الوقت لتطبيق قواعد التعرف على الأحكام لجميع دول الاتحاد الأوروبي “.

وبالنسبة لرئيس MR ، دفعت بلديات مولينبيك وفيرفييرز  ثمن “سذاجة بلجيكا تجاه دعاة الكراهية”.

وبحسب مكتب وزيرة الدولة للجوء والهجرة ، فإن الداعية لم يتقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة للمجيء إلى بلجيكا، و”إذا تم تقديم مثل هذا الطلب ، فإن مكتب الهجرة سيطلب تقريرا من OCAM وأمن الدولة”

وكالات

Previous post النسخة الثالثة من “Vëlosummer  2022  في لوكسمبورغ
Next post كورونا  في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: