مبادرات الاتحاد الأوروبي الخاطئة دائما

دكتور هشام عوكل استاذ ادارة الازمات والعلاقات الدولية

يعود الفيلسوف السلوفيني، سلافوي جيجيك، في هذه المقالة لانتقاد ازدواجية المعايير الأوروبية حيال اللاجئين. وهو يرى أن الطريق الأمثل لدفاع أوروبا عن نفسها يتمثل بتقديمها خيارات أفضل من تلك التي تقدمها روسيا أو الصين.إنهاء السياسات الاستعمارية والكفاح من أجل تكريس قيم الحرية والديمقراطية في كل مكان يشكلان الطريقة الوحيدة للدفاع عن أوروبا. تعليق الفيلسوف المعروف سلافوي جيجيك.

بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا، أعلنت الحكومة السلوفينية على الفور استعدادها لاستقبال آلاف اللاجئين الأوكرانيين. وكمواطن سلوفيني، لم أشعر بالفخر فحسب، بل بالخجل أيضًا.

فعلى أي حال، عندما سقطت أفغانستان في أيدي طالبان قبل ستة أشهر، رفضت هذه الحكومة نفسها قبول اللاجئين الأفغان، بحجة أنه ينبغي عليهم البقاء في بلدهم والقتال. وقبل شهرين، عندما حاول آلاف اللاجئين، معظمهم من الأكراد العراقيين، دخول بولندا من بيلاروسيا، عرضت الحكومة السلوفينية على بولندا مساعدة عسكرية لدعم جهودها الدنيئة لإبعادهم، مدعية أن أوروبا تتعرض للهجوم.

وفي جميع أنحاء المنطقة، ظهر نوعان من اللاجئين. وأوضحت الحكومة السلوفينية الفرق بينهما في تغريدة نشرتها في 25 شباط/فبراير 2022 وتقول فيها: “يأتي اللاجئون الأوكرانيون من بيئة تختلف تمامًا في معناها الثقافي والديني والتاريخي عن البيئة التي يأتي منها اللاجئون من أفغانستان”. وبعد انتقادات واسعة، سرعان ما حُذفت التغريدة؛ لكن الحقيقة البذيئة انكشفت، وهي أن أوروبا يجب أن تدافع عن نفسها من كل ما ليس أوروبيا.

مواصلة التقدّم الهام الذي تحرزه مبادرات الاتحاد الأوروبي

بعد معاهدة ماستريخت التي أُنشئت بموجبها السياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الاوروبي في عام 1993، وضع مؤتمر القمة الفرنسي البريطاني الذي عُقد في سان-مالو عام 1998 أسس السياسية الأمنية والدفاعية الأوروبية. ووُضعت السياسة الأمنية والدفاعية الأوروبية في العام المقبل بهدف تعزيز دور الاتحاد الأوروبي في إدارة الأزمات الدولية من خلال تنفيذ مهام في المجال الإنساني وفي مجال إجلاء السكان وحفظ السلام والوساطة، وعُرفت هذه المهام باسم “مهام بطرسبرغ”.

وفي عام 2003، تجسّد هذا الركن العملياتي ميدانيًا في عملية أرتيميس العسكرية التي نفّذتها قوة الاتحاد الأوروبي بقيادة فرنسا والتي شارك فيها 2,300 جندي أوروبي، وذلك بغية إنهاء المجازر في منطقة إيتوري الواقعة شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وحققت معاهدة لشبونة إنجازًا مؤسسيًا هامًا من خلال وضع السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة وترسيخها واستحداث منصب الممثل السامي للشؤون الخارجية والأمنية ونائب رئيس المفوضية. وتضمنت معاهدة لشبونة بندًا خاصًا بالمساعدة المتبادلة في حال الاعتداء على دولة عضو ما. وطُبّق هذا البند للمرة الأولى في أعقاب الهجمات الإرهابية التي هزّت باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، وأتاح لجميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إبداء تضامنها مع فرنسا من خلال تعزيز التزاماتها الخارجية من أجل مكافحة الإرهاب واستبدال الجنود الفرنسيين الموزّعين في العديد من مناطق العمليات العسكرية بجنود أوروبيين آخرين.

إيفان إيلين دعا إلى اعتماد نسخة روسية من الفاشية.
أين تكمن مشكلة الفاشية؟ من الأفضل أن يوجه هذا السؤال إلى روسيا بقيادة بوتين. إن مصدر الإلهام الفكري لبوتين الفكري هو إيفان إيلين، الذي أعيد طبع أعماله وقدمت لأعضاء الدولة والمجندين العسكريين. إذ بعد طرده من الاتحاد السوفييتي في أوائل عشرينيات القرن الماضي، دعا إيلين إلى اعتماد نسخة روسية من الفاشية: الدولة كمجتمع عضوي يقوده الملك الأب، حيث تعرف الحرية مكانة المرء. والغرض من التصويت لإيليين (وبوتين) هو التعبير عن الدعم الجماعي للقائد، وليس إضفاء الشرعية عليه أو اختياره.
وسيكون لهذا النهج تأثير كارثي على أوروبا في الصراع العالمي المستمر من أجل النفوذ الجيوسياسي.

إذ تقوم وسائل الإعلام والنخب المحلية بتأطير الصراع على أنه صراع بين المجال “الليبرالي” الغربي والمجال “الأوراسي” الروسي، متجاهلين مجموعة تضم عددا أكبر من البلدان، بما في ذلك أمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط، وأفريقيا وجنوب شرق آسيا، التي تراقبنا عن كثب.

وحتى الصين ليست مستعدة لتقديم الدعم الكامل لروسيا، رغم أن لديها خططها الخاصة. إذ في رسالة وجهها الرئيس الصيني، شي جين بينغ، إلى زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بعد يوم من غزو روسيا لأوكرانيا، قال الرئيس الصيني إن بلاده مستعدة للعمل على تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين الصين وكوريا الديمقراطية “في ظل الوضع الجديد”. وهناك خوف من أن الصين سوف تستخدم “الوضع الجديد” من أجل “تحرير” تايوان.

تطرف بوتين
وما يجب أن يقلقنا الآن هو أن التطرف الذي نراه، وبصورة أوضح في سياسة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ليس مجرد خطاب بلاغي. إن عددا كبيرا من اليساريين الليبراليين، ممن كانوا مقتنعين بأن روسيا وأوكرانيا كلتيهما لا تستطيعان تحمل حرب كاملة، اعتقدوا أن بوتين كان يخادع عندما حشد القوات على حدود أوكرانيا. وحتى عندما وصف بوتين حكومة الرئيس الأوكراني، فولودومير زيلينسكي، بأنها “عصابة من مدمني المخدرات والنازيين الجدد”، توقع معظمهم أن تحتل روسيا فقط “الجمهوريتين الشعبيتين” المنشقتين اللتين يسيطر عليهما الانفصاليون الروس المدعومون من الكرملين أو، على الأكثر، تمديد الغزو ليشمل منطقة دونباس شرق أوكرانيا بأكملها.

والآن يلوم البعض ممن يطلقون على أنفسهم اليساريون (ليسوا كذلك بالنسبة لي) الغرب على كون الرئيس الأمريكين جو بايدن، محقًا بشأن نوايا بوتين. والحجة معروفة جيدًا وهي أن الناتو كان يطوق روسيا ببطء، ويثير ثورات ملونة في المناطق المجاورة لها، ويتجاهل المخاوف المعقولة لبلد تعرض لهجوم من الغرب في القرن الماضي.

وبطبيعة الحال هناك عنصر من الحقيقة في هذه الحجة. لكن الاحتجاج بها لوحدها يشبه تبرير سياسة هتلر بإلقاء اللوم على معاهدة “فرساي” غير العادلة. والأسوأ من ذلك أنها تقر بأن القوى الكبرى لها الحق في مناطق نفوذ يجب على الآخرين الخضوع لها من أجل الاستقرار العالمي. وينعكس افتراض بوتين بأن العلاقات الدولية عبارة عن صراع بين القوى العظمى في ادعائه المتكرر بأنه لا خيار أمامه سوى التدخل عسكريًا في أوكرانيا.

هل هذا صحيح؟ هل تكمن المشكلة حقا في الأوكرانية الفاشية؟ من الأفضل أن يوجه هذا السؤال إلى روسيا بقيادة بوتين. إن مصدر الإلهام الفكري لبوتين الفكري هو إيفان إيلين، الذي أعيد طبع أعماله وقدمت لأعضاء الدولة والمجندين العسكريين. إذ بعد طرده من الاتحاد السوفييتي في أوائل عشرينيات القرن الماضي، دعا إيلين إلى اعتماد نسخة روسية من الفاشية: الدولة كمجتمع عضوي يقوده الملك الأب، حيث تعرف الحرية مكانة المرء. والغرض من التصويت لإيليين (وبوتين) هو التعبير عن الدعم الجماعي للقائد، وليس إضفاء الشرعية عليه أو اختياره.

ويتبع ألكسندر دوغين، فيلسوف بلاط بوتين، أسلوب إيليين إلى حد بعيد، مع إضافة “مقبلات” ما بعد الحداثة المتعلقة بالنسبية التاريخية،

الحلقة الاولى ٫٫٫يتبع

Previous post سر ظهور فيفي عبده بثوب الصلاة على البحر
Next post نجاح الاقتصاد العُماني مبني على المساءلة كما النفط
%d مدونون معجبون بهذه: