وزيرة الخارجية البلجيكية توضح تصريحاتها بشأن الصحراء المغربية

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ بعد موجة الانتقادات التي أثارتها تصريحاتها خلال زيارة العمل التي قامت بها للمغرب يومي 20 و 21 أكتوبر الماضي، حاولت وزيرة الخارجية البلجيكية “حاجة لحبيب” توضيح تصريحاتها ، مشيرةً إلى “أنها كانت بمثابة دعوة لاستئناف المباحثات المتوقفة منذ أكثر من عامين والبحث عن “الحل”.

وأضافت الوزيرة “إن بلجيكا بالتالي تتماشى مع المواقف التي تتبناها دول أوروبية أخرى مثل فرنسا أو ألمانيا”.بحسب تقرير صحيفة D.H.

وأثناء زيارة العمل الأخيرة التي قامت خلالها بافتتاح السفارة البلجيكية الجديدة في المغرب ، صرحت وزيرة الخارجية “لحبيب” أنها تعتبر خطة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب في عام 2007 “جهدًا جادًا وذي مصداقية ، وأساسًا جيدًا يمكن من خلالها التوصل إلى حل”.

أثارت تصريحات الوزيرة ضجة كبيرة. على وجه الخصوص بين مجموعة من الأساتذة من الجامعات البلجيكية الذين وقعوا على بيان، نشرته صحيفة لوسوار، تبادلوا فيه العديد من الشكوك والأسئلة.

أولاً ، لأن المبادرة المغربية لا تذكر إلا “التفاوض على نظام حكم ذاتي لجهة الصحراء (…) في إطار سيادة المملكة ووحدتها الوطنية” ، الأمر الذي يستبعد بحكم الأمر الواقع ، حسب رأيهم ،”أي إمكانية لاستقلال الصحراء الغربية ، من خلال استبعاد هذا الخيار من اقتراحه خلال الاستفتاء المقبل.

ومع ذلك ، فإن حق تقرير المصير الذي يتمتع به الشعب الصحراوي يتضمن أيضًا ، وفقًا للقانون الدولي ، إمكانية الحصول على الاستقلال”.

وأضافوا أيضاً: “ان هذا هو السبب في أن دعم بلجيكا لهذه الخطة يمثل إشكالية بشكل خاص ، لأنه يفترض مسبقًا قبول فرضية السيادة المغربية”. كما قام الموقعون على التفويض المطلق بإجراء تشابه مع الصراع في أوكرانيا.

وفي تصريحاتها، أشارت “لحبيب”، إلى الدفاع عن وحدة أراضي أوكرانيا ورفض عمليات الضم غير الشرعية التي تقوم بها روسيا ، منددةً بـ “انتهاك المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة”.

وأضاف الموقعين على هذا البيان “ان الحق في تقرير المصير مكرس في هذا الميثاق نفسه ، ويشكل الاحتلال المغربي للصحراء الغربية انتهاكا صارخا له وكذلك اعتداء على احترام سلامتها الإقليمية ، المعترف بها للأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي بنفس الطريقة. كما هو الحال بالنسبة للدول “.حسب قولهم.

وفي مواجهة هذه الأسئلة ، أوضحت رئيسة الدبلوماسية البلجيكية أنها (أعادت) توضيح أنها ، خلال زيارتها ، “أعادت تأكيد دعم بلجيكا للعملية التي تقودها الأمم المتحدة من أجل تحقيق عادل ودائم ومقبول من جميع الأطراف”.

كما أوضحت الوزيرة انه الصحراء الغربية ، المستعمرة الإسبانية السابقة المتنازع عليها منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو ، “تعتبر منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي” من قبل الأمم المتحدة.

جدير بالذكر أن المغرب يسيطر على 80% من صحرائه المغربية  ويدعو إلى الحكم الذاتي تحت سيادته الحصرية.

إلا أن جبهة البوليساريو من جانبها تطالب بإجراء استفتاء لتقرير المصير تحت رعاية الأمم المتحدة ، والذي تم التخطيط له أثناء التوقيع في عام 1991 على وقف إطلاق النار ولكنه لم يتم أبدًا.

وفي 27 أكتوبر الماضي، جدد مجلس الأمن مهمة الأمم المتحدة في الصحراء المغربية لمدة عام – على الرغم من امتناع روسيا وكينيا عن التصويت.

وكالات

Previous post الحملة الوطنية للتشجير نحتفل بعيد ميلادها العاشر بغابة جودايم 
Next post زواج صلاح عبد السلام في السجن
%d مدونون معجبون بهذه: