دائرة الوصاية في بلجيكا وفحص اللاجئين

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ رفضت دائرة الوصاية ، التابعة لخدمات وزارة العدل الفيدرالية SPF Justice ، إخضاع القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم لفحص العظام لتحديد ما إذا كانوا بالفعل أقل من 18 عامًا.

ومن وجهة نظر طبية، فلن يكون ذلك حكيماً ، حيث يكون الأطفال بعد تعرضهم لهذه الفحوصات مرضى ومتعبين للغاية.

ولكن وفقاً لوسائل إعلامية بلجيكية، فلن يكون هناك سكن إذا لم يتم فحص هؤلاء الأطفال، حسبما أكدت يوم الثلاثاء صحف دي مورغن و دي ستاندارد و هيت نيوز بلاد و هيت فان ليمبورغ.

ونظرًا لأن شبكة استقبال طالبي اللجوء مثقلة بالأعباء ، فإن Fedasil تعطي الأولوية للأشخاص الأكثر ضعفًا ، بما في ذلك القصر.

أما في حالة الشك في عمر الشخص، يجب على “خدمة الوصاية” إجراء فحص طبي يتكون من أشعة سينية ثلاثية للأسنان وعظمة الترقوة والمعصم.

لكن منذ 26 أكتوبر الماضي، يرفض اجتياز هذه الفحوصات. وقال متحدث باسم خدمة الوصاية: بعد العيش في الشوارع ، يكون الشباب أضعف من أن تصلهم مثل هذه الأشعة”.

كما تطلب دائرة الوصاية من Fedasil في البداية تزويد الشباب بالرعاية الطبية التي يحق لجميع طالبي اللجوء الحصول عليها.

ومن جانبها ، ذكرت الوكالة الفيدرالية للإستقبال فيداسيل، أن تنفيذ اختبارات تحديد العمر جزء من مهمة دائرة الوصاية.

يذكر أن مكتب وزيرة الدولة لشؤون اللجوء والهجرة نيكول دي مور (CD&V) يخطط لإنشاء أماكن حيث يمكن للشباب إجراء فحص طبي قبل إجراء الأشعة السينية الثلاثية.

وكالات

Previous post بروكسل وحملات ضد التحرش
Next post <strong>آلية توزيع اللاجئين على دول التكتّل</strong>
%d مدونون معجبون بهذه: