طويت غفوتي

الشاعرة عائشة بازامة 

صَعُب على الليل الزوال

حين مجيئك الواهِب

غزلَ من نجومه وعداً للحب

أستجدى ساعته القديمة

لتمنحني تواقيت عطرك المجنون

لكنها أبت الرضوخ

رست أحلامي على مراسي الشوق

ترمم معابد محرابنا بالحنين

تسجد قبالة نهرك الجارف معجزة  فرح

دونه طريق لا يعرف رفيقاً إلاّك

وكيف السبيل ؟

وقد طويت غفوتي وخيالي وسحبت ليلي

أين ذاك الحب الذي فتحنا أبوابه

أغلق الليل علينا بِدلالهِ

وسدّ الدروب

وكسر الأقفالَ 

شبكةالمدارالإعلامية الأوروبية…_

Previous post أديل تستعمال أحدث التقنيات لحماية صوتها
Next post الأعوام تمضي
%d مدونون معجبون بهذه: