الانتظار

الكاتبة رشا الحجي

كانت تنتظره وحيدة ..
والشوارع تعج بالسيارات المارة ..
تتأملها عسى أن تقف سيارة أجرى تحمله معها ..
لم تمل الانتظار حتى بعد مضي الساعة الأولى ..
ومع مرور الساعة الثانية أخذت قطرات المطر بالهطول ..
والهواء يلفح وجنتيها ..
والبرد بدأ يتسلل معلنا صافرة اليأس ..
والقلب بدأ يتجمد و المظلة لم تسعفها ..
لأن المطر المنهمر من عينيها كان أقوى من ان تحجبه مظلة ..
لم تغب الشمس بعد ..
هكذا كانت تقول في نفسها .
لم يفت الأوان ..
لعل المانع خير ..
مع أنها كانت تعلم أنه لن يأتي وأنها كانت تنتظر سرابا ..
ظنت أن الحب سوف يغير شيئاً من يقينها بأنه لن يأتي.
نعم ..
لم يأتي ..
لكن من أتى هو الخذلان ليقول لها ان الوداع قريب ولا مفر منه ..
وأن الحب لا يدوم وأننا نعشق بطريقة مختلفة عن الاخرين ..
أمرها بالرحيل ..
لأن الوقت قد فات ..
والحب قد مات .
قال لها عودي أدراجك علكِ تجدين من يكفف تلك الدموع ..
ويجبر كسر قلبك ..
طاوعته ورحلت …
ولكنها أخذت تقنع نفسها أنها سارعت بالرحيل ..
وأنها لو انتظرت بعض الوقت لكان أتى ..
وانها المذنبة ..
لا يا سيدتي لو كان يريد أن يأتي لآتى قبل الموعد حتى ..
لكنه من أراد الهروب ..
والرحيل بلا وداع يليق بتلك الدموع ..
خذلانك على حق ..
فلا حب يرجى منه ولا صدق ..
شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

Previous post توتر بين فرنسا وايطاليا بسبب المهاجرين
Next post
%d مدونون معجبون بهذه: