موندياليس العالم والنصرالعربي

إبراهيم عطا _ كاتب فلسطيني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_كلمة المونديال التي تعني (العالمي) مشتقة من المصطلح اللاتيني “موندياليس” (عالم)، والتي اخذت منها تسمية مباراياة كأس العالم التي تحولت الى اهم حدث رياضي على مستوى العالم باسره…
واجمل ما في كأس العالم انه يوحد الجميع على التنافس النزيه، ويجمع كل دول المعمورة المتأهلة لتلعب فيما بينها بغض النظر عن فقرها او غناها، فتتواجه صغار الدول مع القوى العظمى، او ما يعرف ظلما بدول العالم الثالث مع دول العالم المتقدم، وقد تعودنا نحن كدول عربية ان يقام المونديال في دول اجنبية كبيرة ومتطورة، وفي هذا الاطار كان يتملكنا شعور دائم باننا لسنا بمستوى هذا الحدث، ولا يمكننا ان نصل الى الفوز بالكأس او مجرد استضافته، لذلك فعندما يقام كأس العالم اليوم في بلد عربي مسلم وصغير، فهو ليس بالامر العادي، وسوف يشكل علامة فارقة بامتياز، وسوف يكون بمثابة سابقة تاريخية، إيجابية طبعا لكل عربي ومسلم، وسلبية طبعا لكل عنصري معادي للعرب والاسلام…
وهنا لا بد ان نعترف اننا كنا من بين المشككين في انجاز هذا الحلم الكبير في دولة مثل قطر، ليس من ناحية الامكانيات المادية طبعا، انما من حيث التنظيم والادارة والسيطرة على سير الامور، مع المحافظة على مبادئنا ونمط حياتنا، خاصة في ظل التربصات الصهيوغربية، وبحثهم الحثيث عن هفوات وثغرات في تفاصيل سلوكنا ومعتقداتنا ليستغلونها من اجل التخريب علينا ولتشويه عاداتنا وتقاليدنا، التي في رايهم ان لم تتطابق مع تفكيرهم حتى الشاذ منه فهي تنم عن تخلف وهمجية..
ومثلما انتقدنا قطر لمواقفها المدمرة تجاه سوريا ودول عربية اخرى، علينا اليوم أن نعبر لها عن تقديرنا الكبير لهذا الانجاز العظيم الذي فاق كل التوقعات في التنظيم والادارة، والاخراج بهذه الشكل وبهذه الحلة التي ابهرت العالم دون التفريط باي من الاسس والمباديء….
وبالطبع اكثر ما ابهرنا في هذه النسخة العربية هو هذا الكم من التضامن العربي مع قطر وهذه الروح العربية التي عمت أجواء المونديال لدعم كل ما هو عربي والدفاع عنه، وكذلك الحضور الزخم للقضية الفلسطينية بكل تفاصيلها، باعلامها ومناصريها ومشجعيها، ومن خلال الرفض التام لكل اشكال التطبيع خاصة عبر الرفض القاطع للتواصل مع قنوات الاحتلال ومراسليها المتواجدين على ارض قطر…
نتمنى لهذه البذرة الجميلة التي ولدت في الدوحة ان تنمو وتكبر، وأن تتسع فكرة التأخي والترابط لتمتد وتطال كل خيوط وصلات الرحم العربية، مع امنياتنا الصادقة للمنتخبات العربية بالمزيد من الفوز المشرف والتكريم، وكسر احتكار النصر بالمونديال، على امل ان يعم ويسود التضامن والنصر كافة الميادين العربية…

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

Previous post شركة السكك الحديديةالبلجيكية وتغيرات قادمة
Next post <strong>الشكر الكبير لقطر قيادة وحكومة وشعباً …….</strong>
%d مدونون معجبون بهذه: