بريطانيا مستمرة بدعم اوكرانيا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية… _يلقي رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يوم الاثنين أول كلمة رئيسية له في مجال السياسة الخارجية. وأشارت مقتطفات من تلك الكلمة نشرها مكتبه يوم الأحد إلي إن سوناك سيتعهد بمواصلة أو زيادة المساعدة العسكرية لأوكرانيا العام المقبل ومواجهة المنافسين الدوليين “ليس بالكلام الرنان ولكن بواقعية قوية”.وما زال دعم الحكومة البريطانية لأوكرانيا كما هو دون تغيير على الرغم من الاضطرابات في الأشهر الأخيرة بعد أن خلفت ليز تراس ثم سوناك بوريس جونسون في رئاسة الحكومة.

ولكن بعض المحافظين يرون أن سوناك أقل تشددا بشأن الصين من تراس وذلك على الرغم من فشل اجتماع مخطط له بين سوناك والرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين في بالي هذا الشهر كما حظرت لندن في الأسبوع الماضي الكاميرات الأمنية الصينية الصنع من المباني الحكومية الحساسة.

وقال سوناك في الكلمة التي سيلقيها في الحي المالي بلندن “تحت قيادتي لن نختار الوضع الراهن. سنفعل الأشياء بشكل مختلف”.

وأضاف أن أولوياته ستكون “الحرية والانفتاح وسيادة القانون”.

وأشار سوناك إلى عدم وجود تغيير في السياسة التي طبقها جونسون وتراس بشأن أوكرانيا.

وقال “سوف نقف مع أوكرانيا مهما استغرق الأمر. سنحافظ على مساعدتنا العسكرية أو نزيدها العام المقبل. وسنقدم دعما جديدا للدفاع الجوي”.

وقالت بريطانيا في سبتمبر أيلول إنها ثاني أكبر مانح عسكري لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة وقدمت 2.3 مليار جنيه استرليني (2.8 مليار دولار) من المساعدات هذا العام.

أمريكا وروسيا تناقشان إطلاق سراح لاعبة كرة السلة جرينر

ذكرت وكالة أنباء ريا نوفوستي يوم الاثنين نقلا عن دبلوماسية أمريكية كبيرة أن الولايات المتحدة وروسيا تبحثان إطلاق سراح نجمة كرة السلة الأمريكية بريتني جرينر وجندي مشاة البحرية السابق بول ويلان عبر قنوات خاصة.

ونقلت الوكالة عن إليزابيث رود القائمة بالأعمال في السفارة الامريكية بروسيا قولها إن الولايات المتحدة قدمت اقتراحا جادا لدراسته لكنها لم تتلق “ردا جادا” من موسكو.

ويبحث البلدان صفقة قد تسمح بعودة جرينر، التي قضت محكمة روسية بحبسها تسع سنوات بتهم تتعلق بالمخدرات، إلى الولايات المتحدة مقابل الإفراج عن مهرب الأسلحة الروسي المدان فيكتور بوت.

أوكرانيا تتوقع تصدير أقل من 3 ملايين طن من الحبوب في نوفمبر

 قال وزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد إن صادرات الحبوب الأوكرانية لن تصل إلى ثلاثة ملايين طن في نوفمبر تشرين الثاني مع محاولة روسيا الحد من عمليات التفتيش على السفن في الموانئ.

وقال كوبراكوف على صفحته على فيسبوك إن نحو 4.2 مليون طن من الحبوب غادرت الموانئ الأوكرانية في أكتوبر تشرين الأول.

وأضاف “كان يتم إجراء 40 عملية تفتيش في اليوم في المعتاد والآن وبسبب موقف روسيا قلت عمليات تفتيش خمس مرات”.

وتم تمديد اتفاق يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي من خلال مساعدة أوكرانيا على تصدير منتجاتها الزراعية وحماية ممر العبور من ثلاثة موانئ على البحر الأسود لمدة أربعة أشهر في

الموانئ.

وقال كوبراكوف على صفحته على فيسبوك إن نحو 4.2 مليون طن من الحبوب غادرت الموانئ الأوكرانية في أكتوبر تشرين الأول.

وأضاف “كان يتم إجراء 40 عملية تفتيش في اليوم في المعتاد والآن وبسبب موقف روسيا قلت عمليات تفتيش خمس مرات”.

وتم تمديد اتفاق يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي من خلال مساعدة أوكرانيا على تصدير منتجاتها الزراعية وحماية ممر العبور من ثلاثة موانئ على البحر الأسود لمدة أربعة أشهر في منتصف نوفمبر تشرين الثاني. وتم التوصل إلي هذا الاتفاق في الأصل في يوليو تموز.

وتعد أوكرانيا وروسيا أكبر دولتين مصدرتين للحبوب في العالم. واتفقتا على قيام فرق بتفتيش السفن للتأكد من عدم وصول أشخاص أو بضائع محظورة إلى الموانئ الأوكرانية أو مغادرتها.

يورونيوز

Previous post تخريب بسبب هزيمة البلجيك أمام المغرب
Next post استخدام الانترنيت في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: