burning building at night

مخاطر أسلحة الدمار الشامل على الأمن الدولي

مكافحة الإرهاب ـ إمدادات الأسلحة الغربية لأوكرانيا في أيدي عصابات أوروبا

تجاوزت تهديدات الأمن الدولي مسألة الكتائب المتطرفة المسلحة مروراً بالمقاتلين الأجانب الموجودين في أوكرانيا وتسرب المجموعات الإرهابية إلى الدول الأوروبية، إلى الأسلحة الضخمة التي أرسلتها دول الغرب إلى تلك البلاد، في ظل مخاوف من تهريبها من هناك بعد اكتشاف تسرب كبير في الأسلحة، والتي يتم بيعها في الأسواق السوداء الى ساحات وبلدان أخرى، وبأسعار أقل مما بيعت به بكثير أيضاً. وهذا ما عبّرت عنه بوضوح مديرة اليوروبول كاثرين دي بول في إحدى لقاءاتها الصحفية.

انخراط الجماعات المتطرفة

فتحت الحرب الروسية- الأوكرانية الباب على مصراعيه لانخراط الكتائب المتطرفة اليمينية والإسلاموية على حد سواء، بالإضافة إلى المقاتلين الأجانب والمرتزقة إلى جانب طرفي الصراع، لا سيما أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي رحب بهم، وأنشأت أوكرانيا “فيلقاً دولياً للأشخاص القادمين من الخارج. كما لم يتردد الجانب الروسي في استنفارهم أيضاً. فقد بدأ وسطاء في العاصمة السورية دمشق، ومناطق أخرى، بالنشاط لتوقيع عقود مع شباب سوريين للقتال إلى جانب الجيش الروسي في أوكرانيا. في المقابل يعمل وسطاء من المعارضة السورية في تركيا لتجنيد سوريين للقتال إلى جانب الجيش الأوكراني.

كتيبة آزوف الأوكرانية، محور اليمين المتطرف

تم تشكيل شبكة يمينية داخل الجيش الأوكراني. مع تصاعد حدة الصراع، تم دمج كتائب المتطوعين، وسيطر اليمين المتطرف أو ضمن وجوده المكثف داخل قوات الأمن في البلاد: الجيش الأوكراني، وإدارات الشرطة في البلاد، بما في ذلك الشرطة البلدية، والحرس الوطني الذي تعد كتيبة آزوف جزءًا منه.

تضمنت الوجهات الرئيسية لمقاتلي اليمين المتطرف العديد من كتائب المتطوعين الأوكرانية التي تتبنى علنًا أيديولوجيات اليمين المتطرف، مثل كتيبة آزوف، و”القطاع الأيمن”، ومنظمة القوميين الأوكرانيين

لا تزال حركة آزوف تمثل وجوداً مركزياً في المجتمع اليميني المتطرف في أوكرانيا. استخدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجود مثل هذه الوحدات داخل الجيش الأوكراني كسبب للحرب .  وقد دأبت حركة آزوف منذ عام 2015 على تجنيد متطرفين يمينيين متطرفين بشكل منهجي للترويج لأجندتها الدولية الخاصة. وفي أكتوبر 2019، طلب أعضاء مجلس النواب الديمقراطي الأمريكي تصنيف كتيبة آزوف كمنظمة إرهابية بعد إطلاق النار على مسجد كرايستشيرش في نيوزيلندا في وقت سابق من ذلك العام،  تم العثور على صلة محتملة بين مطلق النار الجماعي برينتون تارانت وآزوف .

واعتباراً من الأول مارس 2022 ، كان لدى كتيبة آزوف ما يقدر بنحو (900) مقاتل ، بما في ذلك الأوكرانيون والمقاتلون الأجانب من أوروبا والولايات المتحدة. انضم مواطنو الولايات المتحدة ، بمن فيهم أعضاء فرقة أتوموافن للنازيين الجدد ، إلى وحدات مختلفة تحت مظلة آزوف حيث رأوا إمكانية تسريع انهيار المجتمع لإنشاء دولة عرقية بيضاء نقية. 

الفيلق الدولي للدفاع عن أوكرانيا

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن إنشاء الفيلق الدولي لأوكرانيا بعد ثلاثة أيام من بدء الحرب. وفقاً لمرسوم رئاسي صدر عام 2016 ، يمكن للأجانب الخدمة في القوات المسلحة الأوكرانية (UAF) وقوات الدفاع الإقليمية. قال الرئيس الأوكراني: “يمكن لأي شخص يريد الانضمام إلى الدفاع عن الأمن في أوروبا والعالم أن يأتي ويقف جنبًا إلى جنب مع الأوكرانيين ضد غزاة القرن الحادي والعشرين”. تم تشكيل الفيلق الدولي للدفاع الإقليمي للمتطوعين الأجانب.

يعرض الموقع الرسمي للفيلق أعلام ثماني دول – الدنمارك وبولندا وإسرائيل ولاتفيا وكرواتيا وبريطانيا العظمى وهولندا وكندا ولكن هناك أكثر من ذلك. في أوائل مارس 2022 ، عبر  أكثر من (20000) شخص من (52) دولة قد أعربوا عن رغبتهم في الانضمام إلى الفيلق ، وفقًا لما ذكره العميد كيريلو بودانوف ، قائد مديرية المخابرات الرئيسية بوزارة الدفاع.

الجيش الأوكراني يخفي تفاصيل حول تكوين الفيلق. رفضوا تحديد حجم الوحدة أو عدد المتطوعين حسب البلد. ووفقاً لوزارة الدفاع الروسية في يوليو 2022 ، جندت كييف أكثر من (6800) مرتزقة أجنبي،  من  (63) دولة منذ بداية الحرب. جاء غالبية هؤلاء المتطوعين من بولندا بمشاركة (1853) مقاتلاً، لتليها رومانيا  من نفس القارة الأوروبية، حيث جاءت في المرتبة الثانية حيث وصل عدد المقاتلين القادمين منها إلى (504). ومن القارتين الأمريكيتين، شارك في القتال بأوكرانيا (605) مرتزقين من كندا، تبقى منهم 239، فيما جاء من الولايات المتحدة (544) مقاتلاً، تبقى منهم عدد (89)، أما القارتان الإفريقية والآسيوية، فأظهرت البيانات الروسية مشاركة مرتزقة من بلدين عربيين هما الجزائر وسوريا.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في 2 يونيو 2022  أن تدفق المقاتلين الأجانب إلى ساحة الصراع توقف عمليا منذ بداية شهر مايو 2022، مضيفة أن “عددهم انخفض إلى النصف تقريبا”، أي تراجع من (6600) إلى  (3500) “مرتزقة أجنبي” على الأراضي الأوكرانية ، وفقًا للجيش الروسي.

قائمة كتائب المتطوعين الأجنبية والوطنية إلى جانب أوكرانيا

يعد الفيلق الوطني الجورجي هو أحد أشهر الوحدات ، حيث يضم بين صفوفه مواطنين أمريكيين ، ولكن هناك أيضًا وحدات أخرى. تم دمج ما لا يقل عن نصفهم في الفيلق الدولي الأوكراني.

  • الفيلق الوطني الجورجي: تأسس عام 2014 من قبل متطوعين من أصل جورجي يقاتلون إلى جانب أوكرانيا (يرى الجورجيون المشاركة في الحرب بمثابة انتقام للحرب الروسية الجورجية في عام 2008 ). تم دمج الفيلق الوطني الجورجي رسميًا في كتيبة المشاة الميكانيكية – 25 في كييف روس التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية في عام 2016. وتضم الوحدة الآن ما يصل إلى (700)مقاتل ، (20%) منهم أجانب ليسوا من جورجيا.
  • كتيبة كاستوس كالينوفسكي: تم تشكيلها في مارس 2022 من أعضاء ما يسمى بالمجموعة التكتيكية “بيلاروسيا”، وأعضاء منظمة النازيين الجدد البيلاروسيين، والفيلق الأبيض، وممثلي حركة الجبهة الشبابية ، فضلاً عن المواطنين البيلاروسيين الذين هاجروا إلى أوكرانيا بعد احتجاجات صيف وخريف 2020. واعتباراً من منتصف مارس 2022 ، ضمت الكتيبة حوالي (200) شخص.
  • الكتيبة البولندية Revanche: تم تشكيل كتيبة Revanche (الاستطلاع) ، بقيادة سيرهي بريجادير ، في بداية االعملية العسكرية في أوكرانيا، وتتألف من متطوعين قوميين أوكرانيين من كييف وخاركيف، وكثير منهم، بما في ذلك القائد  أعضاءفي حزب المحافظين الأوكراني. هذا في الواقع فصيل من منظمة التقليد والمنظمات اليمينية المتطرفة السابقة ، والتي شكلها أتباع الفاشية الإيطالية من مجموعة ، تضمنت الكتيبة “قوميين من جمهورية التشيك وبولندا” ، وعرض القائد تنظيم مفرزة منفصلة للبولنديين.
  • اللواء الكندي الأوكراني: كندا لديها أكبر الشتات الأوكراني خارج روسيا. لهذا السبب تم تشكيلاللواء الكندي الأوكراني في أوائل مارس 2022 ، ويضم بالفعل (550)عضواً.  الوحدة متمركزة في كييف.  تمنع كندا جيشها من المشاركة في الحرب ، لذلك يسافر المقاتلون المتطوعون بشكل مستقل ، ويجمعون الأموال لتذاكر الطيران إلى بولندا من خلال التمويل الجماعي. ولا توجد بيانات عن مشاركة اليمين المتطرف في هذه الوحدة.
  • لواء نورمان: هذه هي الوحدة الأكثر سرية ، وتتألف من جنود كنديين سابقين. كما أن عدد القوات داخل اللواء غير معروف.  ولا توجد بيانات عن مشاركة اليمين المتطرف في هذه الوحدة.
  • فيلق حرية روسيا: تم الإعلان عن تشكيله في 5 أبريل 2022 ، تم تشكيله من أسرى الحرب الروس الذين انشقوا إلى الجانب الأوكراني.  يُزعم أن هناك ما لا يقل عن (300) رجل في الفيلق. ولا توجد بيانات عن مشاركة اليمين المتطرف في هذه الوحدة.
  • كتيبتا جوهر دوداييف والشيخ منصور: تشارك هذه التشكيلات المسلحة المتطوعة في النزاع المسلح في أوكرانيا منذ عام 2014 إلى جانب القوات الحكومية وتتألف بشكل أساسي من الشيشان الذين هاجروا من روسيا بعد الحرب الشيشانية الثانية.  يقود كتيبة دزخار دوداييف آدم عسماييف ، بينما يُدعى قائد كتيبة الشيخ منصور مسلم شبرلوفسكي . عدد القوات في الوحدة غير معروف. ويمكن تصنيفها على أنها كتائب إسلامية متطرفة
  • كتيبة القرم: تم تشكيل هذه الوحدة الإسلامية في عام 2014 ، وتتألف في الأصل من تتار القرم. كان يرأسها عيسى أكاييف ، الذي غادر إلى البر الرئيسي لأوكرانيا فور أحداث عام 2014. استخدم أكاييف في تصريحاته خطابًا نموذجيًا للإسلاميين الراديكاليين. حقيقة أنه تحدث بإيجابية عن تنظيم القاعدة وأسامة بن لادن دليل على آراء أكاييف المتطرفة. لقد شاركت كتيبة القرم في العمليات القتالية في دونباس ، في 2014-2015 ،  وفي 28 فبراير 2022 ، ظهر على الإنترنت بيان من قائد كتيبة القرم عيسى أكاييف يدعو فيه “جميع مسلمي روسيا إلى الانشقاق عن الجيش الروسي وهدد بقتل مرتد (المسلمون الذين يقاتلون إلى جانب روسيا) “بكل الوسائل التي تسمح بها الشريعة”. عدد أفراد الكتيبة ومشاركتها في العمليات القتالية غير معروف. لكنها تضم إسلامويين متطرفين.
  • مجموعات النازيين الجدد :  وتمثل جماعة متطرفة تملك الكثير من الأفكار المستبدّة والمماثلة، والمرتبطة بشكل مباشر بأفكار وممارسات وأفعال الحزب النازي. زعم فرع أوكرانيا من مجموعة Blood and Honor  النازية الجديدة أن لديها وحدة قتالية خاصة بها في UAF ولكن من المستحيل التحقق من ذلك. Blood and Honor Ukraine هي مجموعة صغيرة جدًا وعليها التنافس مع منظمات أكبر للنازيين الجدد. وفي نهاية مارس 2022، أعلنت Avtonom NS ، وهي مجموعة من الاشتراكيين الوطنيين المستقلين ، عن عودتهم للكفاح المسلح ضد “حثالة البلاشفة الجدد التي غزت مساحات دولتنا”. كما تم إحياء مجموعة النازيين الجدد الشهيرة Misanthropic Division (MD).  وبدأت قناتها غير النشطة في الغالب على Telegram في نشر صور ذات محتوى يميني متطرف نموذجي بعد الغزو الروسي في فبراير 2022. ومن غير المعروف ما إذا كان لديهم وحدة منفصلة، ولكن الأرجح أنهم ينضمون تحت كتيبة آزوف.

وبناءً على هذه البيانات، حذر إسحاق كفير، الأستاذ بجامعة تشارلز ستورت وعضو في المعهد الدولي للعدالة والمجلس الاستشاري لسيادة القانون، من أن أوكرانيا لديها القدرة على أن تصبح “سوريا لليمين المتطرف”.

الجماعات المقاتلة مع روسيا في أوكرانيا

اقترح بوتين في 11 مارس 2022 تجنيد المتطوعين الأجانب الذين أرادوا مساعدة سكان دونباس. وأشار إلى أن الدول الغربية تشجع بنشاط إرسال مقاتلين إلى أوكرانيا. بدوره ، أشار رئيس وزارة الدفاع سيرغي شويغو إلى أن الدائرة تلقت أكثر من (16) ألف طلب من مقاتلين متطوعين من منطقة الشرق الأوسط وحدها.

تم التعبير عن الاستعداد لمحاربة “النازيين في أوكرانيا” من قبل قدامى المحاربين في الجيش السوري ، ومقاتلين من الميليشيا المسيحية السورية ، ومقاتلين سابقين في المعارضة، يأتون إلى نقاط التجميع ويسجلون كمتطوعين.

بلغ المتطوعون السوريين للقتال في روسيا (40) ألفاً. ولكن هذه الأرقام لم تؤكدها أي مصادر مستقلة ولا تبدو واقعية لا سيما بعد رفض السلطات الروسية استقبال المتطوعين المدنيين السوريين الذين قدموا أنفسهم طواعية إلى السفارة الروسية في دمشق وإلى قاعدة حميميم الجوية العسكرية.

أعرب القوميون الصرب عن رغبتهم في القتال إلى جانب روسيا. يُزعم أن بعضهم موجود بالفعل في دونباس، في أوائل أبريل 2022.

المقاتلون الشيشان إلى جانب روسيا

بمجرد إعلان روسيا عن انطلاق عمليتها العسكرية في أوكرانيا، سارع القائد الشيشاني “رمضان قديروف”، حليف بوتين الأساسي في المنطقة، إلى إرسال قوات خاصة إلى أوكرانيا، ولم يكف الرئيس الشيشاني عن الحديث عن إنجازات رجاله كما حدث حينما أعلن في 3 مارس 2022 عن احتلال قواته قاعدة عسكرية كبرى كانت تابعة لـ”قوميين متطرفين أوكرانيين”. أعلن قديروف وفي 13 مارس 2022، أنه على بعد كيلومترات قليلة من كييف، وفي اليوم التالي نشر فيديو عبر حسابه بالعربية على تويتر يزعم أنه في قبو داخل كييف حيث يخطط مع قواته للسيطرة على العاصمة 15 نوفمبر 2022  قال رئيس الشيشان رمضان قديروف إن أكثر من (20) ألف مقاتل شيشاني شاركوا في العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا وتسعة آلاف على خطوط الجبهة الأمامية. 

وحدات قتال مع روسيا الروسية

تقاتل إلى جانب روسيا العديد من الوحدات القتالية ضد القوات الأوكرانية، وقد انطوت تحت فيالق وكتائب خاصة، من أبرزها:

  • فاغنر: انضم بعض المقاتلين إلى فرقة فاغنرالروسية. تُعرف أيضاً باسم مجموعة فاغنر، وهي مملوكة من قبل يفغيني بريغوزين ، أحد أقرب حلفاء بوتين ، ومنذ ذلك الحين أجرى عمليات سرية في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط. هذه الوحدة تشارك في الحرب الجارية لكن التفاصيل مخفية.
  • وحدات القوزاق: القوزاق هم ممثلو الأقلية العرقية الروسية والطبقة العسكرية التي تحرس حدود روسيا. شاركوا في العمليات القتالية لعام 2014 في دونباس في صفوف جيش الدون العظيم، والحرس الوطني للقوزاق.  يشارك القوزاق في الحرب الجارية لكن وجودهم العام يقتصر على حفظ الأمن في الجمهوريات المنشقة.

المقاتلون الأجانب في القانون الدولي

حددت قواعد القانون الدولي المركز القانون للمرتزقة حيث عرف بروتوكول 1977 الملحق باتفاقيات جنيف لعام 1949المرتزق على أنه “أيّ شخص يُجرى تجنيده خصيصاً محلياً أو في الخارج ليقاتل في نزاع مسلح، ويشارك فعلاً ومباشرة في الأعمال العدائية، يحفزه أساساً إلى الاشتراك في الأعمال العدائية، الرغبة في تحقيق مغنم شخصي، ويُقدم له فعلا من قبل طرف في النزاع أو نيابة عنه وعد بتعويض مادي يتجاوز بإفراط ما يُوعد به المقاتلون ذوى الرتب والوظائف المماثلة في القوات المسلحة لذلك الطرف أو ما يُدفع لهم، وهو ليس من رعايا أي طرف في النزاع ولا متوطناً بإقليم يسيطر عليه أحد أطراف النزاع، وليس فرداً في القوات المسلحة لأحد أطراف النزاع؛ وليس موفداً في مهمة رسمية من قبل دولة ليست طرفاً في النزاع بوصفه فرداً في قواتها المسلحة”.

وجرمت الأمم المتحدة في المادة 2 من بروتوكول 1977 كل مرتزق وكل من يقوم بتجنيد أو استخدام أو تمويل المرتزقة، كما حظرت على الدول تجنيدهم واستخدامهم. كما حرمت المرتزق من الحماية بالنص على أنه: “لا يحق للمرتزق التمتع بوضع المقاتل أو أسير الحرب”.

موقف الدول الأوروبية من تجنيد المرتزقة في أوكرانيا

لم يتحرك المجتمع تجاه الدعوات الأوكرانية لجلب “المرتزقة” إلى البلاد للوقوف بجانب الجيش الأوكراني في حربه أمام روسيا، على الرغم من تجريم الأمم المتحدة لكل مرتزق وكل من يقوم بتجنيد أو استخدام أو تمويل المرتزقة، وحظر الدول على تجنيدهم واستخدامهم، إلا أنها لم تتحرك

عقب دعوات رئيس أوكرانيا، قالت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، إنها تدعم الدعوات لتوجُّه الراغبين في القتال إلى أوكرانيا، وضمن ذلك البريطانيون، لمواجهة الهجوم الروسي على كييف.

وعلى صعيد التدخل الأمريكي في الصراع الروسي الأوكراني، قدمت الولايات المتحدة الأمريكية دعما بالمال والسلاح وقامت بتدريب مجندين جدد في الجيش الأوكراني، وتعاقدت مع شركات أمن خاصة وأرسلت أعدادا كبيرة من المرتزقة قد تصل إلى الآلاف، إلا أنه لا توجد بيانات رسمية ترصد العدد الحقيقي. ووفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز” فإن الولايات المتحدة لديها أيضاً عملاء استخبارات على الأرض في أوكرانيا.

فيما دعت سبع دول -مجموعة “فاندوم”- في الاتحاد الأوروبي، وهم: فرنسا وهولندا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا ولوكسمبورغ وبلجيكا، وفقًا لـ”يورونيوز” في 29 مارس 2022، مواطنيها إلى الامتناع عن الانخراط كمتطوّعين لمساندة الأوكرانيين في القتال ضد الروس،

حذّرت وزارة العدل الألمانية في 17 مارس 2022- من المشاركة في الحرب بأوكرانيا على مسؤوليتهم الخاصة، وأن من يسافر إلى أوكرانيا على مسؤوليته الخاصة ويشارك في أعمال قتال هناك؛ فإنه يتصرف حينئذ بشكل غير شرعي. ومن ينضم لقوات أجنبية بصفته مواطنًا ألمانيًا ويكون مرتبطًا بسلسلة أوامر، فإنه في وضع قتال بموجب القانون الدولي، وإن ذلك يعد شرعيًا فيما يتعلق بالمشاركة في حرب “بشرط ألا يرتكبوا جرائم حرب هناك”.  

تدفق الأسلحة الغربية على أوكرانيا

وصل تدفق الأسلحة إلى أوكرانيا إلى مستوى غير مسبوق، حيث تعهّدت (20) دولة أو أرسلت بالفعل معدات عسكرية بقيمة مليارات الدولارات إلى أوكرانيا على مدار الشهرين الماضيين، مما يزيد خطر تحويل مسار الشحنات. ويظهر هذا الخطر حين يُعاد توجيه الأسلحة، والذخائر، وإمدادات مثل الوقود من وجهتها أو غرضها الأصلي إلى وجهةٍ جديدة، من أجل تنفيذ أنشطةٍ غير شرعية على الأرجح.

أعلن البنتاغون في 10 نوفمبر 2022 عن حزمة جديدة من المعدات العسكرية الأمريكية بقيمة (400) مليون. وكان قد أعلن في 14 أكتوبر 2022 عم مساعدات مماثلة بقيمة (725) مليون دولار بالإضافة إلى استثمار (2.2) مليار دولار “طويل الأجل” لتعزيز أمن أوكرانيا. وفي سبتمبر 2022 كشف الرئيس جو بايدن النقاب عن حزمة مساعدات بقيمة ثلاث مليارات دولار، وهي الأكبر حتى الآن ، لتبلغ بذلك إجمالي المساعدة العسكرية التي تم الالتزام بها لأوكرانيا هذا العام (18.3) مليار دولار .

وكشفت بيانات صادرة عن البنتاجون في 14 أكتوبر 2022 تفاصيل تلك المساعدات، موضحة أنها شملت (1400) نظام ستينجر الدفاعي المضاد للطائرات، و (8500) نظام جافلين المضاد للمركبات المدرعة، و(32) ألف نظام مختلف مضاد للمدرعات، وأكثر من (700) طائرة مسيرة “سويتش بليد”، ونفس العدد من طائرات “فينكس جوست” المسيرة.

كما شملت المساعدات (146) مدفع هاوتزر، وحوالي مليون قذيفة مدفعية من عيارات “155 ملم” و”105 ملم”، وألفي قذيفة موجهة عيار “155 ملم”، إلى جانب (1500) نظام صواريخ موجهة، وصواريخ تكتيكية جو-أرض مضادة للإشعاعات، وأكثر من (10000) قاذفة قنابل محمولة، و(60) مليون طلقة ذخيرة للأسلحة الصغيرة. ويقدر الرقم الحقيقي لالتزام الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا أعلى بكثير: ما يصل إلى (40) مليار دولار في المساعدة الأمنية، أو (110) ملايين دولار في اليوم على مدار العام الماضي

ولا تزال أوكرانيا  تطالب بمزيد من الأسلحة الثقيلة على الرغم من إرسال العديد من الدول الأوروبية،  فقد تعهدت بريطانيا في 20 مايو 2022 بتقديم (450) لدعم الجيش الأوكراني. ودربت أيضا أكثر من (22) ألف جندي أوكراني. تتفاوض ألمانيا مع دول في شرق وجنوب أوروبا بشأن إرسال بعض معداتها التي تعود إلى الحقبة السوفيتية إلى أوكرانيا مقابل طرازات ألمانية أحدث. وقد خالفت برلين سياستها المتمثلة في إرسال أسلحة دفاعية فقط ووافقت على تزويد أوكرانيا بمدافع الهاوتزر والدبابات ذاتية الدفع. وأكدت إرسال أنظمة دفاع جوي قادرة على حماية “مدينة كبيرة” من الغارات الجوية. سلمت فرنسا أكثر من (100) مليون يورو من المعدات العسكرية إلى أوكرانيا. بالتزامن مع وعود بإرسال بمزيد من المساعدات.

تغيرت مواقف الدول مع استمرار مجريات الحرب وتهريب الأسلحة في السوق السوداء، حيث أعلنت إيطاليا إيقاف توريد الأسلحة إلى أوكرانيا  في 10 نوفمبر 2022 ، عىل لسان وزير الدفاع الإيطالي جويدو كروسيتو  إن إيطاليا لا تعد إمدادات أسلحة جديدة لأوكرانيا. وأضاف الوزير: “نحن لا نعد الحزمة السادسة ولا نتحدث عن إمداد أوكرانيا بالصواريخ. لا أستبعد أنه سيكون هناك في المستقبل أمر جديد داخل الناتو والاتحاد الأوروبي بشأن المزيد من المساعدة العسكرية لأوكرانيا، لكننا في الوقت الحالي نكمل توريد الأسلحة لأوكرانيا التي وعدت بها الحكومة السابقة”.

مخاطر تهريب وبيع الأسلحة في السوق السوداء 

كانت عمليات نقل الأسلحة الغربية الضخمة إلى كييف بمثابة كارثة، من منظور أمني. في مقابلة مع “الدفاع الوطني” الأمريكي، اعترف العميد بالجيش الأوكراني “فولوديمير كاربينك”، وبأن بلاده فقدت ما يقرب من (50%) من جميع الأسلحة والمعدات التي تلقتها. تم تدمير بعضها، لكن هذه ليست القصة الكاملة.

وكانت قد ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا في  20 أكتوبر 2022 أن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي أرسلت ما لا يقل عن (700) نظام مدفعي و(80000) نظام صاروخي و(800000) قذيفة مدفعية و(90) مليون طلقة ذخيرة. وقالت أن الشحنات العسكرية لحلف شمال الأطلسي ينتهي بها المطاف في أيدي الإرهابيين والمتطرفين والجماعات الإجرامية في الشرق الأوسط ووسط إفريقيا وجنوب شرق آسيا”.

تخلى الجيش الأوكراني عن الأسلحة أثناء انسحابه حيث تم تصوير صواريخ جيفلين الأمريكية الصنع والألغام المضادة للدبابات الألمانية وهي متروكة. علاوة على ذلك، ينتهي الأمر بالأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا في الأسواق السوداء ويتم بيعها فيما يسمى بالشبكة المظلمة ومنصات الويب العميقة. هناك، يمكن للمرء شراء أنظمة جيفلين المضادة للدبابات بحوالي (30) ألف دولار، أو أنظمة NLAW البريطانية بنصف السعر. هناك طلب على ذلك بالطبع، والإرهابيون والعصابات الإجرامية هم المشترون.

اكتشف جهاز الجمارك الألماني، على متن الباخرة التي تحمل اسم “فلوريانا”، في ميناء بريمن،  تم العثور على شحنات صواريخ من طراز “ستينغرفي سبتمبر 2022، وحسب التحقيقات فقد كانت متجهة إلى تركيا، لكن تنبهت السلطات الألمانية إلى حقيقة أن أوكرانيا نفسها تملك أيضا صواريخ من هذا الطراز، وهذا يعني أن ثمة من يتلاعب بالإمدادات ويقوم ببيعها. الأمر أثر بالفعل على صفقة دبابات ليوبارد الألمانية وعدم إرسالها لكييف، وهو ما أكده المستشار الألماني أولاف شولتز، أن ألمانيا لا تعتزم إمداد كييف بالدبابات كونها قد تمثل خطوة خطورة.

بدأ التعاقب السريع لإمدادات الأسلحة لأوكرانيا في سبتمبر 2022 بإثارة تساؤلات بين المشرعين الأميركيين ولكن حتى الآن، ركز معظم أولئك الذين أعربوا عن قلقهم بشأن نطاق وسرعة المساعدة على الدعوة إلى آليات إشراف كافية للتأكد من أن الأسلحة محسوبة ولا ينتهي بها الأمر في الأيدي الخطأ ، لكن كان هناك القليل جدًا من الانتقادات العلنية للمساعدة الأمنية بشكل عام.

أعربت مديرة اليوروبول كاثرين دي بول في 28 مايو 2022 عن مخاوفها من أن تؤدي الحرب إلى زيادة تدفق الأسلحة إلى الأسواق السوداء في القارة. يمكن أن تصل هذه الأسلحة إلى اللاعبين السياسيين في الشرق الأوسط المتورطين في الصراعات المحلية، وتنتشر في جميع أنحاء المنطقة، حتى تصل إلى مواقع غير مستقرة حالياً مثل الصومال والسودان واليمن ومصر. يجري التحقيق في شحنات الأسلحة إلى البوسنة وكوسوفو وألبانيا، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم المشكلة الأمنية في البلقان – وفي منطقة الساحل أيضًا.

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في 9 يونيو 2022 أن “شحن الأسلحة إلى أوكرانيا سيؤدي إلى ظهور سوق سوداء للأسلحة، خاصة في أوروبا الغربية”.

أعرب الأمين العام للانتربول، “يورجن ستوك”، عن مخاوف مماثلة بشأن تحول إفريقيا والبلقان إلى وجهة للأسلحة الغربية التي يتم توريدها إلى كييف. وقال: “إن توافر الأسلحة على نطاق واسع خلال الصراع الحالي سيؤدي إلى انتشار الأسلحة غير المشروعة في مرحلة ما بعد الصراع”. في الواقع، هذا يحدث بالفعل، كما رأينا في “البلاك ويب”.

وحذر مراقبون من خطورة الأمر، لأنه يحدث فوضى سلاح في أوكرانيا، كما أن هؤلاء المقاتلين قد يكتسبون خبرة عسكرية تهدد الدول الأوروبية عندما يعودون إليها، كما حدث مع المسلحين الأجانب الذين سافروا إلى أفغانستان وسوريا فيما مضى.

أما الآن، فالقلق الأوروبي ينصب على الأسلحة المتطورة التي لا يتوقف الغرب عن إرسالها إلى أوكرانيا، فقد تقع في الأيدي الخطأ. ومنبع القلق هنا، هو غياب الآلية التي توضح مكان هذه الأسلحة. وقال مسؤولون أميركيون إنهم لا يمتلكون الوسائل التي تمكنهم من تتبع الأسلحة التي يرسلونها إلى أوكرانيا، بعد تسليمها عند الحدود البولندية.

أما وزيرة الدفاع التشيكية، يانا تشيرنوخوفا، فقد أقرت بأن تهريب أسلحة من أوكرانيا أمر لا مفر منه. وذكرت أن من الصعب تفادي تهريب الأسلحة، إذ لم نتمكن من منع ذلك في يوغوسلافيا السابقة وربما لن نتجنبه في أوكرانيا”.

وإزاء هذا الخطر المحدق، انخرطت العديد من دول “الناتو” في اتصالات مع كييف بغية إطلاق نظام تتبع الأسلحة التي وصلت إليها، بأرقام قياسية غير مسبوقة، ضمن حزمات المساعدات الغربية لمواجهة الهجوم الروسي.

وتعمل الحكومة الأوكرانية على تجهيز نظام تتبع بمساعدة الدول الغربية. وقال أحد المسؤولين إن كل الأسلحة تصل إلى جنوب بولندا، حيث يتم نقلها إلى الحدود، حيث يجري تفكيكها ووضعها داخل شاحنات كبيرة وأخرى صغيرة وأحيانا داخل سيارات خاصة لتنطلق إلى داخل أوكرانيا. وأضاف أنه بعد تلك اللحظة، يجهل الغرب مواقع تلك الأسلحة “وأين يذهب بها الأوكرانيون وإذا كان يستخدمونها أم لا أو إذا بقيت موجودة داخل تلك البلاد أم لا”.

**

أمن دولي ـ القنبلة القذرة، مخاطرها واحتمالية تصنيعها في مختبرات أوكرانيا

تتصدر القنبلة القذرة مشهد الحرب في أوكرانيا بعد أن زعم وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن أوكرانيا قد تستخدم “القنبلة القذرة” – وهي عبارة عن قنبلة تحتوي على مواد مشعة بالإضافة إلى متفجرات تقليدية. حتى الآن هي مجرد جزء من المعركة الدعائية ، رغم التأكيدات الروسية، وإعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في الأول من نوفمبر 2022، أنها بدأت عمليات تفتيش في أوكرانيا بناء على طلب الأخيرة، بعدما اتهمها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بطمس أدلة على تطويرها “قنبلة قذرة”.

ماهية القنبلة القذرة، وتمييزها عن القنبلة النووية؟

هي قنبلة تحتوي على مادة مشعة، مثل اليورانيوم، والتي تتناثر جميع محتوياتها في الهواء عندما تنفجر بشكل تقليدي. وبالتالي فهي تعد من أسلحة الدمار الشامل. بيد أن موجة الانفجار الناجمة عن “القنبلة القذرة”، أصغر من الموجة التي تنتج عن السلاح النووي. وهذا النوع من القنابل لا ينسب تقليدياً إلى الأسلحة القتالية، بل إلى الأسلحة الإرهابية، حيث يعمل الإشعاع ببطء ويمكن أن يقتل عدداً كبيراً من البشر من دون أن يلاحظه أحد تماماً.

وبحسب الخبير العسكري قسطنطين سيفكوف نائب رئيس أكاديمية العلوم الصاروخية والمدفعية، إن “القنبلة القذرة”، تُحمل بعناصر مشعة أو بذخيرة كيميائية، يمكن استخدامها بثلاث طرق: تصميمها الأولي عبارة عن قذيفة بمادة مشعة مع شحنة طاردة. تنفجر القذيفة وتحمل الشحنة الطاردة المادة المشعة ويتم نشرها على مساحة كبيرة. فيما الخيار الثاني أن تُرسل بنظام صاروخي بعيد المدى لضرب نفايات محطات طاقة نووية. ويتمثل الخيار الثالث، عن طريق نشر عنصر نووي باستخدام الطائرات، إلا أن هذا الأسلوب غير مناسب للاستفزاز، حيث يمكن إسقاط الطائرة فوق الأراضي التي يسيطر عليها الطرف صاحب هذا النوع من القنابل.

يوجد فرق كبير بين القنبلة النووية والقنبلة القذرة، فبينما يتم تصنيع النوع الأول بتقنيات غاية في التطور وتزويدها بمواد نووية انشطارية مثل (اليورانيوم 235) أو  (البلوتونيوم 239)، فإن النوع الثاني يتم تصنيعه بطرق بدائية تعتمد على وجود مادة انفجارية وتزويدها بمواد مشعة تنتشر في الأجواء بصورة عشوائية إثر الانفجار.

يمكن أن تستخدم المواد المشعة الموجودة في المستشفيات أو محطات الطاقة النووية أو مختبرات الأبحاث. وهذا يجعلها أرخص بكثير وأسرع في صنعها من الأسلحة النووية. كما يمكن أيضا حملها في الجزء الخلفي من السيارة، على سبيل المثال.

ونظراً لأن الإشعاع المنبعث من القنبلة القذرة عند انفجارها يمكن أن يسبب أمراضا خطيرة، مثل السرطان، فإن مثل هذه القنبلة قد تسبب الذعر بين السكان المستهدفين. ويجب أيضاً إخلاء منطقة واسعة حول منطقة الانفجار لإزالة التلوث، أو التخلي عن تلك المنطقة تماماً. وقد قام اتحاد العلماء الأمريكيين بحساب أنه إذا تم تفجير قنبلة تحتوي على خمسة جرام من (الكوبالت -60)  وخمسة كجم من مادة (تي إن تي ) في الطرف الأبعد من مدينة مانهاتن، في نيويورك، فإن المنطقة بأكملها من المدينة ستصبح غير صالحة للسكن لعقود من الزمن.

ولهذا السبب، تُعرف القنابل القذرة بأسلحة الدمار الشامل. ومع ذلك، لا يمكن الاعتماد عليها كأسلحة على الإطلاق. فمن ناحية القدرة التفجيرية، لا توجد مقارنة بين القنبلة النووية والقنبلة القذرة، لأن الانفجار الناتج عن القنبلة النووية يكون أقوى ملايين المرات من انفجار قنبلة قذرة.

يجزم فولفغانغ ريشتر، العقيد السابق في الجيش الألماني وعضو مجموعة الدراسات الأمنية في “مؤسسة العلوم والسياسة  (SWP)  أن  الخطر المباشر للقنبلة القذرة لا يكاد يتجاوز خطر العبوة القنبلة التقليدية نفسها. ومع ذلك، على المدى الطويل، يكون الإشعاع ضاراً على الأقل بالصحة، اعتماداً على كمية الإشعاع التي يمتصها الجسم، ما قد يؤدي إلى الموت لاحقاً. “اعتماداً على حجم الانفجار ومستوى النشاط الإشعاعي، يمكن أن تصبح مناطق واسعة جداً غير صالحة للسكن لفترة زمنية معينة”، على حد قوله

تجارب استخدام القنبلة القذرة

لم يكن هناك حتى الآن هجوم ناجح بالقنابل القذرة في أي مكان في العالم.  البداية كانت بتجارب الجيش الأمريكي أجهزة التشتت الإشعاعي في Dugway Proving Ground في ولاية يوتا من 1948 إلى 1952 ، ولكن تم التخلي عن هذا العمل في النهاية. وبصرف النظر عن هذه الاختبارات، التي تم فيها صنع أجهزة تشتيت إشعاعية من مختلف الأنواع، لا يوجد دليل على أن الجيش الأمريكي أو قوة أخرى استخدمت مثل هذا السلاح لاستخدامه في القتال. ومع ذلك، كانت هناك محاولات.

قام متمردون من الشيشان في عام 1996 بزرع قنبلة تحتوي على الديناميت والسيزيوم-137 في حديقة إزمايلوفو في موسكو. وقد استُخرج السيزيوم الذي استُخدم فيها من معدات علاج السرطان. واكتشفت الأجهزة الأمنية موقعها وتم نزع فتيلها. ولاحقاً في عام 1998 عثر جهاز المخابرات الشيشاني على قنبلة قذرة كانت موضوعة بالقرب من خط سكة حديد في الشيشان، وأبطل مفعولها.

تم إلقاء القبض على خوسيه باديلا في عام 2002، وهو مواطن أمريكي كان على اتصال مع القاعدة، في مدينة شيكاغو للاشتباه في أنه كان يخطط لهجوم بقنبلة قذرة. وحكم عليه بالسجن (21) عاماً. وبعد ذلك بعامين، قُبض على ديرين باروت، وهو مواطن بريطاني وعضو في القاعدة، في لندن بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة كان من الممكن أن تشمل استخدام قنبلة قذرة، وسُجن بعد ذلك لمدة (30) عاما.ً

القنابل القذرة ليست جديدة، ولكنها وحتى اليوم تم التعامل معها في المقام الأول على أنها تهديد إرهابي. في عام 2003، صادر ضباط الشرطة في تبليسي وبانكوك بفارق زمني بسيط شحنتين غير قانونيين من السيزيوم المشع والسترونتيوم، والتي كان من الممكن أن تستخدم لصنع سيارة “مفخخة قذرة”، على سبيل المثال.

تحدث المحامي والصحفي الأمريكي ستيفن بريل في سبتمبر 2016، عن القنابل القذرة كجزء من موضوع غلاف مجلة السياسية الأمريكية “ذي أتلانتيك” في الذكرى الخامسة عشرة لهجمات 11 سبتمبر، والذي حمل عنوان: “هل نحن أكثر أماناً”. حسب ستيفن بريل، في عامي 2013 و2014 فقط، تم الإبلاغ عن فقدان أو سرقة المواد المشعة في (325) حالة، عدا عن الحالات غير المكتشفة أو التي جرى التستر عليها. واتهم بريل السياسيين بعدم إيلاء الاهتمام الكافي لذلك الخطر. 

اتهامات روسية لأوكرانيا بالتخطيط لاستخدام “القنبلة القذرة

أعلنت روسيا في 23 أكتوبر 2022 على لسان وزير خارجيتها سيرجي لافروف أنّ “نظام كييف يستعد لاستفزاز على أراضيه بتفجير ما يسمى بـالقنبلة القذرة، أو الأسلحة النووية منخفضة القوة”. وأنّ الغرض من الاستفزاز هو “اتهام روسيا باستخدام أسلحة الدمار الشامل في مسرح العمليات الأوكراني، وبالتالي شن حملة قوية ضد روسيا في العالم تهدف إلى تقويض الثقة بموسكو”

وأفادت مصادر روسية لوكالة سبوتنيك بأنّ “كييف بدأت بالفعل بالتنفيذ العملي لهذه الخطة تحت قيادة الغربيين”، ولفتت إلى أنّ العمل على ذلك هو في المرحلة النهائية، فقد تم تكليف قيادة مصنع التعدين، الواقع في مدينة جولتيي فودي في مقاطعة دنيبروبيتروفسك، وكذلك معهد كييف للأبحاث النووية، بصنع القنبلة القذرة. يقوم موظفو مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من دائرته المقربة بإجراء اتصالات سرية مع ممثلي المملكة المتحدة بشأن مسألة إمكانية نقل مكونات الأسلحة النووية إلى سلطات كييف”.

كشفت وزارة الدفاع الروسية 24 أكتوبر 2022، النتائج المحتملة لتنفيذ نظام كييف استفزازا باستخدام القنبلة القذرة، مبينة أن مثل هذا الحدث الاستفزازي سيؤدي إلى انتشار النظائر المشعة الناتجة عن “القنبلة القذرة” لأكثر من (1500) كيلومتر وتغطي بولندا. وأشارت إلى أن هذه الأساليب استخدمت سابقا في الرابع من أبريل عام 2017 في مدينة خان شيخون السورية. من قبل ما يسمى بـ”الخوذ البيضاء”، و “من المحتمل جداً أن يتم استخدام سيناريو مماثل في هذه الحالة أيضا “.

جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 26 أكتوبر 2022 الاتهامات بأن كييف تخطط لشن مثل هذا الهجوم، فقط لإلقاء اللوم على القوات الروسية وتشويه سمعة القيادة الروسية. في المقابل نفى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والعديد من الحكومات الغربية (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا) بشدة هذا الاتهام.

فيما بدت موسكو متمسكة بمخاوفها؛ إذ قالت وزارة الدفاع الروسية، على لسان اللفتنانت جنرال إيغور كيريلوف، قائد قوات الحماية من المواد النووية والبيولوجية والكيماوية، إنها أعدت قواتها للعمل في ظروف التلوث الإشعاعي، ما يعزز المخاوف من حصول مواجهة بأسلحة غير تقليدية.

طلبت روسيا في 25 أكتوبر 2022 عقد اجتماع في مجلس الأمن خلف أبواب مغلقة من أجل “مناقشة الاستفزاز الوشيك باستخدام قنبلة قذرة” من جانب أوكرانيا. وحذرت من أنها “ستعتبر استخدام “القنبلة القذرة” من جانب كييف بمنزلة عمل إرهابي نووي”.

القنبلة القذرة في منظور القانون الدولي

وافقت لجنة الأمم المتحدة (الآن هيئة نزع السلاح) في عام 1979، على إدراج الأسلحة الإشعاعية في تعريف “أسلحة الدمار الشامل”. كان الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، في ذلك الوقت، يتفاوضان بشأن معاهدة تحكم تطوير وإنتاج وتخزين واستخدام أسلحة أخرى غير الأسلحة النووية التي يمكن أن تنشر المواد المشعة. لسوء الحظ، لم ينجح الجهد. كما فشلت محاولة ما بعد 11 سبتمبر لإحياء المسألة في لجنة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة.

علاوة على ذلك، على الرغم من الخلط المتكرر معهم، فإن القنابل القذرة ليست أسلحة نووية.  تستخدم الأسلحة النووية الانشطار أو الاندماج لإحداث انفجار هائل؛ أما القنابل القذرة فلا. بالإضافة إلى الانفجار، فإن استخدام سلاح نووي يطلق كميات كبيرة من الإشعاع على مساحات شاسعة حيث ينتشر الحطام المشع والتعرض لإشعاع السلاح النووي، على عكس القنابل القذرة، يمكن أن يتسبب في كثير من الأحيان في المرض الشديد والوفاة. من حيث أن القنابل القذرة ليست أسلحة نووية، فهي غير مشمولة في حظر الاستخدام أو التهديد باستخدامه في (المادة 1) من معاهدة حظر الأسلحة النووية لعام 2017، والتي ليست روسيا ولا أوكرانيا طرفاً في أي منها.

لكن سيترتب على استخدام القنبلة القذرة انتهاكاً للعديد من قواعد القانون الدولي الإنساني، أولها قاعدة حظر مهاجمة المدنيين والأعيان المدنية، حيث مما لا شك في أنه إذا استخدمت روسيا أو أوكرانيا قنبلة قذرة مباشرة ضد المدنيين أو الأعيان المدنية، فإن العملية ستنتهك اتفاقية جنيف لحماية ضحايا النزاعات المسلحة (البروتوكول الإضافي الأول)، المادتان(51/1) و (53/1)

إذ ان من المرجح أن يكون الهجوم بالقنابل القذرة عشوائياً على أساس أنه “يستخدم أسلوباً أو وسيلة قتالية لا يمكن الحد من آثارها، وبالتالي، تكون ذات طبيعة تصيب الأهداف العسكرية والمدنيين أو الأعيان المدنية دون تمييز، وهذا أيضا ينتهك الحظر المفروض على الهجمات العشوائية (البروتوكول الإضافي الأول، مادة (51/4)، لأن القنبلة القذرة تستخدم مسحوقاً مشعاً لتفريق الإشعاع، فهي عرضة للرياح. إذا كانت القنبلة كبيرة بما يكفي لإطلاق كمية كبيرة من الإشعاع الذي يعرض المدنيين للخطر في ظل رياح غير متوقعة، فسيكون الهجوم عشوائياً

ونظراً لوجود فائدة عسكرية محدودة فقط في تضمين مادة مشعة في قنبلة قذرة، فهي سلاح إرهابي نموذجي، يستهدف إرهاب السكان، وبالتالي ينتهك المادة1(51/2) من القانون الدولي الإنساني العرفي التي تحظر “أعمال العنف أو التهديد به التي يكون هدفها الأساسي نشر الرعب بين السكان المدنيين”

يمتد حظر استخدام الأسلحة التي تسبب إصابات زائدة ومعاناة غير ضرورية، والذي وصفته محكمة العدل الدولية بأنه “مبدأ أساسي” من مبادئ القانون الدولي الإنساني والتي ظهرت لاحقًا في أنظمة لاهاي والبروتوكول الإضافي الأول لعام 1977 (المادة (35/2)، إن استخدام قنبلة قذرة لمنع العدو من استخدام منطقة ما لن ينتهك الحظر. أما إذا استُخدم لغرض إحداث معاناة للمقاتلين بسبب التسمم الإشعاعي المضاف إلى أي ضرر يلحق بهم من جراء الآثار التفجيرية للسلاح، فإن هذه القاعدة تُنتهك.

تثير حقيقة أن القنابل القذرة تنطوي على انتشار إشعاعي مسألة التأثير البيئي وبموجب المادتين (35/3) و(55) من البروتوكول الإضافي الأول.”يُحظر استخدام أساليب أو وسائل الحرب التي يُقصد بها، أو يُتوقع منها، أن تسبب ضرًًا واسع النطاق وطويل الأمد وشديداً بالبيئة الطبيعية.”

سيناريوهات استخدام القنبلة القذرة في حرب أوكرانيا

هناك خطر التصعيد في التكهنات حول استخدام القنابل القذرة من كلا الجانبين، فقد سبق وأن تحدثت أوكرانيا بالفعل عن ضربة وقائية ضد استخدام نووي محتمل من قبل روسيا”.

ووفقاً للخبير بالطاقة النووية سيرغي كوندراتيف، هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة لكيفية ونوع القنبلة التي تستعد كييف لتفجيرها في أوكرانيا.

– الأول هو النفايات المشعة، التي يجري تحميلها في قذيفة وإطلاقها. ونتيجةً لانفجارها في الهواء، ترش النفايات المشعة على منطقة معينة.
– أما الثاني، فيتمثل في محاولة أوكرانيا توريط روسيا، ويوضح بأن الأمر يصبح أكثر خطراً عندما تُضرب محطة للطاقة النووية بنظام صاروخي بعيد المدى، وبشكل أدق استهداف المخلفات النووية الناجمة عنه. ويتابع: يمكن توجيه الضربة من المناطق الشرقية التي تسيطر عليها أوكرانيا إلى المناطق الغربية، ثم لوم روسيا، وبالتالي منح الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ذريعة للتدخل.
– أما السيناريو الثالث، فينطوي على تسليم قنبلة نووية إلى كييف، وتفجير قنبلة ذرية حقيقية، وتشير روسيا لوجود أدلة على أنها موجودة في منطقة نيكولاييف، بعدما أحضرها البريطانيون أو الأميركيون.

على العكس من ذلك، هناك وجهات نظر تفترض أن روسيا هي من ستضرب القنبلة القذرة على أوكرانيا. يقول توم نيكولز، الأستاذ الفخري في شؤون الأمن القومي في الكلية الحربية البحرية الأمريكية، إن المزاعم الروسية قد تكون إشارة إلى أن روسيا تريد إطلاق عملية “العلم الزائف” الخاصة بها، لتفجير قنبلتها القذرة في أوكرانيا ثم مطالبة أوكرانيا بالاستسلام أو مواجهة انتقام نووي.

يعتقد فولفغانغ ريشتر العقيد السابق في الجيش الألماني وعضو مجموعة الدراسات الأمنية في “مؤسسة العلوم والسياسة ” (SWP)، من غير المرجح أن تخطط روسيا نفسها لهجوم بالقنبلة القذرة لعدة أسباب: أولاً، قد يتعارض ذلك مع إعلان التعبئة: “روسيا تعول على زيادة نار الحرب بالوسائل التقليدية”. ثانياً، هناك خطر من أن تحمل الرياح الإشعاع في اتجاه القوات المنفذة للضربة أو قوات صديقة لها. ثالثاً، ستلوث مناطق على المدى البعيد يقول الكرملين إنها جزء من روسيا، لهذا السبب بحسب رأيه ” أن استخدام مثل هذه القنبلة ليس أمراً غير مسؤول فحسب، بل إنه أيضاً سخيف تماماً”.

مدى تأثير استخدام القنبلة القذرة على مسار الحرب في أوكرانيا

حتى اللحظة، لم يتم تسجيل هجوم بالقنابل القذرة مطلقاً، كما نفت وكالة الطاقة الذرية وجود أي مؤشرات على “أنشطة نووية غير معلنة” بعد تفتيش ثلاثة مواقع في أوكرانيا، بناء على طلب كييف، بعد الاتهامات الروسية. ولكن في حال تم استخدام القنبلة القذرة في أوكرانيا، فمن المحتمل أن تثير الرعب للأشخاص المتضررين على الفور، أما من الناحية العسكرية، يقول الخبراء أنه من غير المرجح أن يمنح أي من الجانبين ميزة كبيرة، نظراً لقوتها التدميرية المحدودة نسبياً، فإن التلوث الذي يمكن أن تسببه قنبلة قذرة لن يحرم العدو على الأرجح من الكثير من الأراضي أو يجعل من الصعب التنقل عبر أي منطقة معينة.

ووفقاً لبافيل بودفيج ، الباحث البارز في معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح، “إذا استخدم شخص ما لسبب ما قنبلة قذرة ، فلن يغير أي شيء عسكرياً أو سياسياً أو غير ذلك..  إنه نوع من الأشياء التي من شأنها أن تخيف المدنيين فقط.”

**

المختبرات البيولوجية ـ مخاطرها في مناطق النزاعات الدولية

كشفت روسيا منذ سنوات أن الولايات المتحدة الأميركية تدير في جورجيا وأوكرانيا مختبرات بيولوجية تعمل على انتاج أسلحة كيميائية فتاكة، ما يشكل تهديداً مباشراً وحقيقياً على أمنها وينتهك الاتفاقات الدولية. عاد الحديث عن هذه المختبرات للواجهة مجدداً بعد العملية العسكرية الروسية على أوكرانيا وتأكيد مسؤولين روس بتنفيذ واشنطن برنامجاً عسكرياً في أوكرانيا يشمل انتقال مسببات الأمراض عن طريق الطيور المهاجرة مثل الطاعون والجمرة الخبيثة، لتتحول هذه المواقع إلى أهداف أساسية تسعى القوات الروسية إلى تحييدها في أرض المعركة.

ماهية المختبرات البيولوجية؟

تعد المختبرات البيولوجية في الأصل مختبرات الصحة العامة التي تعمل على البحث والتخفيف من مخاطر الأمراض الخطيرة. لكن يتم استخدامها من قبل بعض الدول والجماعات بشكل سري ومغلق في تصنيع الأوبئة لاستخدامها كسلاح بيولوجي.  وهناك العديد من الميكروبات والسموم، التي يمكن استخدامها كأسلحة بيولوجية، بعضها معروف منذ قديم الأزل كالطاعون، والجدري، والكوليرا وغيرها، وبعضها حديث أو تم تطويره جينياً، بوتيرة متسارعة، بخاصة مع علم الأحياء التركيبي الذي زاد الأمر خطورة بعدما أصبحت الفيروسات المعدلة تشكل الخطر الأكبر، وتعرف بالفيروسات الخارقة.

تندرج الأسلحة البيولوجية ضمن أسلحة الدمار الشامل، عبر استعمال الكائنات الدقيقة من جراثيم وفيروسات وفطريات في الأوبئة والجوائح الفتاكة المفتعلة وإثارة الهلع والخوف بين البشر وإبادة أعداد كبيرة منهم .

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1955 قائمة تضم (17) بلداً تملك برامج للأسلحة البيولوجية من بينها إيران، سوريا، روسيا، إسرائيل، فيتنام، العراق، ليبيا، الهند، كوريا الجنوبية، تايوان، لاوس، كوبا، بلغاريا، الصين، وكوريا الشمالية.

من الصعوبة التفرقة بين المختبرات البيولوجية التي تعمل على الأسلحة البيولوجية أو المختبرات التي تهدف إلى تطوير علاجات ضد الأمراض الفتاكة ودراسة المرض، فلا يمكن التمييز بينهما بسهولة خاصة أن مثل هذه الأنشطة غير مسموح بها عالميًا ولا يفصح عنها أحد. 

تجارب استخدام الأسلحة البيولوجية في النزاعات الدولية

المختبرات البيولوجية والحديث عن حروب بيولوجية تعرف بـ “الحرب الجرثومية”، ليست بالأمر الجديد على الساحة السياسة الدولية. بعض المؤرخين يؤكدون أنه خلال عصر النهضة، لجأ الجيش الألماني إلى مثل هذه الحروب عندما أقدم على تطوير الجمرة الخبيثة والغدد والكوليرا وفطريات القمح، لاستخدامها كأسلحة بيولوجية.

استخدمت بريطانيا  بكتيريا الجمرة الخبيثة كسلاح بيولوجي في الحرب العالمية الثانية على جزيرة جرونارد الأسكتلندية، التي لم تتعافَ من آثار المرض إلا في عام 1987، كما استخدمتها الوحدات اليابانية في منشوريا خلال ثلاثينيات القرن العشرين.

كشفت وثائق ألغيت عنها السرية ان الجيش الأمريكي ، أن ما بين عامي 1956 و1958م أُطلق أسراباً من البعوض الذى تم ( استجلابه بطريقة خاصة ) في جورجيا وفلوريدا ليعرف إذا كانت الحشرات الناقلة للمرض يمكن أن تكون سلاحاً في الحرب البيولوجية. كما كُشف  أن حمى الدنج كانت من بين الأمراض التي كانت موضع بحوث طويلة في المركز الأمريكي والتي يبدو أنها كانت من بين تلك التي اعتبرت عوامل محتملة للحرب البيولوجية .

وقعت أكبر حادثة استنشاق لجراثيم الجمرة الخبيثة في عام 1979 ، ذلك عندما أطلقت خطأ في المركز البيولوجي العسكري في سفيردلوفيسك في روسيا، مما تسبب في موت (68) شخص.

كشفت وثائق أعلن عنها مؤخراً أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أجرت برنامجاً سرياً للبحوث لحرب إبادة المحاصيل الزراعية اتجه في الستينيات نحو عدد من البلدان في كل أنحاء العالم ، أبرزها كوبا. فخلال عامي 1969-1970 نشرت وكالة المخابرات المركزية تكنولوجيا مستقبلية لتدمير محصول السكر الكوبي وتقويض الاقتصاد. وفي 1971 سلمت وكالة المخابرات الأمريكية لمنفيين كوبيّن فيروسا يسبب حمى الخنازير الإفريقية، وبعد ستة أسابيع تفشى المرض في كوبا. ووصفت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة تفشى المرض والذى كان الأول من نوعه في نصف الكرة الغربي بأنه (الحادث الأكثر إثارة للانزعاج.

المختبرات/الأسلحة البيولوجية في منظور القانون الدولي

استخدام السلاح البيولوجي واستحداثه وتطويره وانتاجه محظّر بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني وبروتوكول جنيف لعام 1925 الذي يحظر الاستعمال الحربي للغازات الخانقة أو السامة أو ما شابهها والوسائل البيولوجية. وقّع العالم على اتفاقية الأسلحة البيولوجية عام  1972 و دخلت حيز النفاذ في العام 1975.

تراجع السعي لامتلاك هذه الأسلحة خلال السبعينات عند إقرار معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية. في سنة 1972، وقع تقديم هذه الاتفاقية للدول حيث دخلت حيز التنفيذ سنة 1975 بتوقيع (150) دولة عليها. وتحظر هذه الاتفاقية أي تسليح بيولوجي من أجل تعزيز السلام والاستقرار في جميع أنحاء العالم. وتتألف اتفاقية الأسلحة البيولوجية من سبع  مواد هي:

– المادة الأولى:  تحت أي ظرف، لا يمكن امتلاك الأسلحة البيولوجية.
– المادة الثانية:  يجب تدمير الأسلحة البيولوجية والمصادر المرتبطة بها أو تحويل استخدامها للاستخدام السلمي.
– المادة الثالثة:  لا تنقل أو تساعد بأي طريقة أو تشجع أو تحث أي طرف آخر على امتلاك الأسلحة البيولوجية.
– المادة الرابعة:  اتخاذ أي إجراءات على النطاق الوطني لإنفاذ المعاهدة محلياً.
– المادة الخامسة:  استشارة ثنائية أو جماعية لحل أي مشكلة تتعلق بإنفاذ المعاهدة.
– المادة السادسة:  الطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التحقيق في أي خرق للمعاهدة والانصياع لقراراته العاقبة.
– المادة السابعة:  فعل كل ما سبق بطريقة تشجع الاستخدام السلمي لعلم الأحياء الدقيقة والتقنية الحيوية.

وبموجب هذه الاتفاقيات، تعهدت الدول الأطراف بتقديم تقارير سنوية عن أنشطة محددة تتعلق باتفاقية الأسلحة البيولوجية، ومنها: بيانات عن المراكز والمختبرات البحثية، ومعلومات عن مرافق إنتاج اللقاحات، ومعلومات عن البرامج الوطنية لبحوث وتطوير الدفاع البيولوجي، والإعلان عن الأنشطة السابقة في برامج البحث والتطوير البيولوجية الهجومية أو الدفاعية، ومعلومات عن انتشار الأمراض المعدية والأحداث المماثلة الناجمة عن السموم، ومعلومات عن التشريعات والأنظمة، وغير ذلك من التدابير.

في المقابل، تضمّنت هذه الاتفاقية عيوباً واضحة نظراً لأنها غير قادرة على معالجة العديد من القضايا، خاصة وأنها لا تمنع صراحة استخدام الأسلحة البيولوجية، كما تسمح الاتفاقية “بالبحث في مجال الدفاع”، الذي يواجه العديد من الاعتراضات لما يتضمنه. علاوة على ذلك، تعدّ الاتفاقية غير ملزمة للدول الموقعة عليها. وفي حال تمرد الدول، فإنها تفتقر

جرت عدة محاولات خلال المؤتمرات الاستعراضية لاتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية، التي تنعقد كل خمس سنوات، للوصول إلى بروتوكول دولي يهدف إلى التحقق والمراقبة، تحديداً لوضع نظام تفتيش يفرض الإعلان عن أي نشاط ذي صلة بالحرب البيولوجية، غير أن هذه المساعي اصطدمت بعوائق كثيرة، فالولايات المتحدة الأميركية رفضت مشروع البروتوكول خلال اجتماع فريق الخبراء الحكوميين المخصص عام 2001 بسبب تخوفها من استخدامه في الإضرار بالبرامج البيولوجية الدفاعية الأميركية، وفي التجسس الصناعي على شركات الدواء الأميركية معتبرة أنه يشكل خطراً على الأمن القومي الأمريكي.

اتهامات روسية عن “مختبرات بيولوجية” أمريكية بأوكرانيا

خرجت روسيا، منذ أن بدأت عمليتها العسكرية على أوكرانيا في 24 فبراير 2022، باتهامات مباشرة للولايات المتحدة الأمريكية مفادها أن واشنطن تدير عدداً من المعامل البيولوجية على حدودها مع أوكرانيا. في 27 فبراير 2022 ، زعم المسؤولون الروس أن أحد أسباب قيامهم بذلك هو أن الولايات المتحدة كانت “تملأ أوكرانيا بالمختبرات البيولوجية ، التي كانت – على الأرجح – تُستخدم في دراسة طرق تدمير الشعب الروسي. على المستوى الجيني “.

أكثر من ذلك، وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوكرانيا بأنها قد تكون أكبر مشروع معملي بيولوجي لـ “البنتاغون”، موضحاً أن الولايات المتحدة، نشرت أكثر من (300) مختبر حول العالم.

وأثار الممثل الدائم لروسيا في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الأمر أمام المنظمة الدولية في 11 مارس 2022، قائلاً، إن كييف أدارت شبكة من (30) مختبرا تجري “تجارب بيولوجية خطيرة للغاية”، وتهدف إلى نشر “مسببات الأمراض الفيروسية” من الخفافيش إلى البشر. وأضاف، إن مسببات الأمراض تشمل الطاعون والجمرة الخبيثة والكوليرا وأمراضا قاتلة أخرى،

ووفقاً لرئيس الدفاع الإشعاعي والكيماوي والبيولوجي للقوات المسلحة الروسية إيغور كيريلوف، فإن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من (200) مليون دولار على أعمال المختبرات البيولوجية في أوكرانيا – حيث شاركت مختبرات الإدارة المركزية للصحة والوبائيات بوزارة الدفاع الأوكرانية في البرنامج البيولوجي العسكري الأمريكي.

وكان من أبرز نتائج دراسة الوثائق الخاصة بالمختبرات البيولوجية الأمريكية في أوكرانيا الذي كشفت عنها وزارة الدفاع الروسية:

– من بين (7) شركاء للمختبرات البيولوجية في أوكرانيا، لا يوجد عميل واحد ذا طبيعة علمية بحتة. بينما هناك (4) أطراف عسكرية: البنتاغون، وقيادة البحث والتطوير الطبي بالجيش الأمريكي، ومكتب خفض التهديد التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، ومعهد ريد لأبحاث الجيش. وهناك ثلاثة عملاء سياسيين آخرين هم وزارة الخارجية الأمريكية والحزب الديمقراطي الأمريكي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)؛
– مول صندوق استثمار Rosemont Seneca التابع لنجل الرئيس الأمريكي جو بايدن “هنتر بايدن” برنامج البنتاغون البيولوجي العسكري في أوكرانيا”.
– عشية العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا، في بداية فبراير 2022، تم نقل جميع المواد الحيوية المسببة للأمراض من المعامل البيولوجية على وجه السرعة بواسطة طائرة نقل عسكرية، إلى الولايات المتحدة. وتم تدمير السلالات المتبقية بشكل عاجل بأمر من وزارة الصحة الأوكرانية في 24 فبراير، وهو اليوم الذي بدأت فيه العملية الروسية الخاصة؛
– في العام 2017، اشتبه الأوكرانيون أنفسهم في أن الولايات المتحدة كانت تفعل شيئاً خطيراً للغاية في بلدهم. فقالت دائرة الأمن الأوكرانية في مذكرتها: “التهديد بتفاقم الوضع الوبائي في بلدنا يرجع إلى نية السيطرة على مختبرات الأحياء الدقيقة في أوكرانيا، التي تجري أبحاثا عن مسببات الأمراض المعدية الخطيرة بشكل خاص والتي يمكن استخدامها لإنشاء أو تحديث أنواع جديدة من الأسلحة البيولوجية..”.

أعادت روسيا في يونيو 2022، تفعيل نص المادة الخامسة من اتفاقية الأسلحة البيولوجية داعيةً إلى عقد اجتماع استشاري رسمي لعرض ادعاءاتها مرة أخرى. وهذا أمر غير مألوف للغاية. فالمادة الخامسة لم تُستَخدَم سوى مرة واحدة فقط في عام 1979 من جانب كوبا حول قيام الولايات المتحدة بنشر حشرات آكلة للمحاصيل.  وفي 26 أكتوبر 2022 طلبت روسيا من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبموجب المادة السادسة من الاتفاقية إنشاء لجنة للتحقيق في مزاعمها بأن الولايات المتحدة وأوكرانيا تنتهكان الاتفاقية التي تحظر استخدام الأسلحة البيولوجية نتيجة للأنشطة التي يتم تنفيذها في المختبرات البيولوجية في أوكرانيا .

سيسمح مشروع القرار لمجلس الأمن بتشكيل لجنة مؤلفة من (15) عضو من أعضائه للتحقيق في المزاعم الروسية وتقديم تقرير إلى المجلس بحلول 30 نوفمبر وإلى الأطراف في الاتفاقية في مؤتمر مراجعة في جنيف في الفترة من 28 نوفمبر إلى16 ديسمبر 2022. 

مختبرات البنتاغون البيولوجية في أوكرانيا، منع أم تصنيع؟!!

نفت الولايات المتحدة وأوكرانيا الاتهامات الروسية ووصفتاها “بادعاءات سخيفة”، مؤكدتين التزامهما باتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية وأن التعاون بينهما يقتصر على النشاطات السلمية في مجال الصحة العامة والأمن البيولوجي ومكافحة الأمراض. و حذرتا على حد سواء من أنّ الهدف من هذه المزاعم قد يكون التحضير لإمكانية أن تستخدم القوات الروسية قريباً مثل هذه الأسلحة في أوكرانيا.

لكن أفريل هاينز مديرة الاستِخبارات الوطنيّة الأمريكيّة اعترفت في بصحّة الاتّهامات الروسيّة في شهادة أمام مجلس النواب الأمريكي في 11 مارس 2022، بعد سؤالها عما إذا كانت أوكرانيا تمتلك أسلحة كيماوية أو بيولوجية. وردّت قائلة: “تمتلك أوكرانيا مرافق أبحاث بيولوجية، والتي ، في الواقع ، نحن الآن قلقون تماماً من أن القوات الروسية والقوات الروسية قد تسعى للسيطرة عليها”. “لذلك نحن نعمل مع الأوكرانيين حول كيفية منع أي من تلك المواد البحثية من الوقوع في أيدي القوات الروسية في حالة اقترابها.” وتابعت نولاند أن “أوكرانيا لديها منشآت خاصة بالأبحاث البيولوجية. نحن قلقون من أن القوات الروسية يمكن أن تحاول بسط السيطرة عليها”. وشددت على أن الولايات المتحدة تعمل لهذا السبب مع الأوكرانيين “لمنع وقوع أي من هذه المواد البحثية في قبضة القوات الروسية بحال اقترابها”. لكن وزارة الخارجية الأمريكية سارعت لتدارك الأمر قائلة إن السيدة نولاند كانت تشير إلى مختبرات التشخيص والدفاع البيولوجي الأوكرانية خلال شهادتها، والتي تختلف عن منشآت الأسلحة البيولوجية. وبدلاً من ذلك، فإن معامل الدفاع البيولوجي هذه تتصدى للتهديدات البيولوجية في جميع أنحاء البلاد ، حسبما قالت الوزارة.

ولاحقاً، في التاسع من يونيو 2022 كشفت ​وزارة الدفاع الأميركية​ “​البنتاغون​ بشكل واضح، عن تقديمها الدعم على مدى السنوات العشرين الماضية لـ (46) مختبراً ومؤسسة صحية ومركز تشخيص أمراض في ​أوكرانيا​ زاعمة أن التعاون كان لأغراض سلمية”. وأنكرت وجود برامج لإنشاء أسلحة نووية أو بيولوجية أو كيميائية في أوكرانيا.

برنامج الحد من التهديد البيولوجي (DTRA)

جاهرت وزارة الدفاع الأميركية ولسنوات عدة، بتمويلها برنامج المختبرات الحيوية الأميركي من قبل وكالة الدفاع المعنية بخفض التهديدات “للحد من خطر برامج أسلحة الدمار الشامل”.  (DTRA) ، ويسعى البرنامج الأميركي إلى تفكيك البنية التحتية الضخمة لمراكز الأبحاث والتطوير لإنتاج أسلحة الدمار الشامل البيولوجية، ومن بينها المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات القوية. مقرها الرئيسي في ولاية فرجينيا.

وباستخدام غطاء دبلوماسي، يقوم علماء الحرب البيولوجية باختبارات في المختبرات البيولوجية الموزعة في (25) دولة حول العالم، حيث يتم تمويل هذه المختبرات من قبل وكال  (DTRA)، كجزء من برنامج عسكري بقيمة (2.1) مليار دولار. تقع المختبرات البيولوجية المعروفة باسم “سيفر” في دول الاتحاد السوفييتي السابق، مثل جورجيا وأوكرانيا، والشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا وأفريقيا.

ووفقًا لبيانات رسمية أميركية، تمول وكالة (DTRA) حوالي (15) مختبرًا بيولوجياً في أوكرانيا. وبموجب اتفاقية تم توقيعها في عام 2005، بين وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الصحة الأوكرانية، يُحظر على الحكومة المحلية الكشف عن معلومات “حساسة” حول البرنامج الأمريكي.

هذا وظهر في وقت سابق في أوكرانيا “المركز العلمي والتكنولوجي في أوكرانيا” والمعروف بـ (NTCU)، وهي منظمة دولية تمولها بشكل أساسي حكومة الولايات المتحدة، وموظفوها في أوكرانيا يتمتعون بوضع دبلوماسي. ويدعم المركز رسمياً مشاريع العلماء الذين شاركوا سابقاً في البرامج السوفيتية لإنتاج أسلحة الدمار الشامل. وعلى مدار العشرين عاما الماضية، استثمرت منظمة NTCU  (285) مليون دولار لتمويل وإدارة (1850) مشروعاً حول العالم.

ولا تزال الشكوك تثار حول طبيعة أنشطة هذه البرامج والتجارب التي يتم العمل عليها في هذه المختبرات المغلقة والسرية.

**

تقييم وقراءة مستقبلية

– يكمن الخطر في تسهيل دخول المقاتلين الأجانب إلى أوكرانيا، والحصول على التدريب، والتشدد في القتال، وتوسيع شبكاتهم. إلى أن من المرجح أن يصبح من الصعب السيطرة على هؤلاء الأفراد بعد انتهاء القتال في نهاية المطاف، مما يؤدي إلى زيادة محتملة في النشاط المتطرف داخل البلاد.  من ناحية أخرى، سيكون للمقاتلين الذين عادوا إلى ديارهم تأثير أكبر ليس فقط في تجنيد الآخرين وتطرفهم، ولكن أيضًا بقدرات أكبر لنشر العنف نفسه.

– بينما تضخم الدعاية الروسية مشكلة النازيين الجدد في أوكرانيا، يحاول الغرب التظاهر بعدم وجود هؤلاء النازيين. عندما تنتهي الحرب، ستصبح القومية أكثر تطبيعاً في أوكرانيا، وستكتسب الوحدات اليمينية المتطرفة وضعًا مخضرمًا وتحاول تحويلها إلى رأس مال سياسي قدر الإمكان. اكتسب المقاتلون اليمينيون المتطرفون بالفعل شعبية كبيرة على الشبكات الاجتماعية، وبعد الحرب سيكونون أيضاً قادرين على أن يصبحوا قادة رأي ويكتسبوا موطئ قدم راسخ في القطاع المدني.

– لا يعني انخفاض عدد المتطرفين المهتمين بالعنف والمشاركون حاليًا في الحرب في أوكرانيا أن هذه المجموعة من الأفراد لن تشكل تحدياً للأمن الداخلي عند عودتهم. مزيج من أيديولوجية العنف؛ التدريب القتالي المحتمل والخبرة؛ الوصول إلى الأسلحة والذخيرة والمواد المتفجرة في منطقة الصراع؛ فضلاً عن تحسين فرص التواصل عبر الوطنية لهؤلاء المتطرفين أمر مثير للقلق ويتطلب تدابير التخفيف.

– أوكرانيا ستصبح أكبر متلقي للمساعدة الأمنية والعسكرية الأميركية في العالم، حيث تلقت عام 2022 أكثر مما قدمته الولايات المتحدة لأفغانستان أو العراق أو إسرائيل في عام واحد. ومن المستحيل تتبع ليس فقط إلى أين تذهب الأسلحة أو من يستخدمها، ولكن كيف يستخدمها أيضا”. فيما يشكل التحدي الأمني الأبرز في إمدادات الأسلحة لأوكرانيا والمتمثل في تتبع أين تنتهي المساعدة العسكرية، وكيف يتم استخدامها، ليس بالأمر الجديد بالنسبة للولايات المتحدة، لكن الحجم الهائل وسرعة المساعدة التي يتم إرسالها إلى أوكرانيا تثير قلق المراقبين من أن آليات المراقبة الحالية لن تكون قادرة على المواكبة. في الصراعات الأخيرة، فقدت الولايات المتحدة أثر عشرات الآلاف من البنادق والمسدسات التي اشترتها لقوات الأمن العراقية ، وفقدت عشرات الآلاف من قطع المعدات في أفغانستان . ينتهي بهم الأمر في كثير من الأحيان في أيدي داعش وطالبان، ليتم في النهاية ارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في هذه العملية.

– على القارة الأوروبية أن تتوقع زيادة في الإرهاب والجريمة وسط أزمة الهجرة المتزايدة. فالرجال شبه العسكريين والمتطرفين يمكنهم شق طريقهم إلى أوروبا الغربية. هناك كل الأسباب للاعتقاد أنه في غضون بضع سنوات سوف يطارد أوروبا نوع جديد من الإرهاب اليميني المتطرف.

– ماينبغي على الحكومات عمله هو أن تبدأ في مراقبة الحدود والسوق السوداء للأسلحة، واستكشاف الفرص لإدارة المتطرفين العائدين الموجّه للعنف من منطقة الحرب. بالنظر إلى العدد الصغير الحالي للأفراد المعرضين لمخاطر عالية، يجب أن يكون هذا ضمن القدرات القائمة بالفعل. يجب أن تشمل إدارة العائدين جميع العناصر من المقاضاة إلى فك الارتباط وكذلك إزالة التطرف وإعادة الإدماج المحتملة. كما توضح دراسات الحالة القطرية في هذا التقرير، حتى الآن، فإن القليل من الحكومات، إن وجدت، قد بدأت في معالجة هذه القضية.

**

– تعدّ “القنبلة القذرة” سلاحاً تقليدياً وهو عبارة عن مزيج من المواد المتفجرة المزوّدة بمواد مشعّة تنتشر في الهواء بعد التفجير، ما يجعل منها خطراً على المدنيين، لكن لا ينتج عن تفجيرها انشطار نووي أو اندماج ولا يتسبّب بدمار هائل على نطاق واسع. والخطر الأكبر لـ”القنبلة القذرة” مصدره الانفجار وليس الإشعاع، إذ إن الأشخاص القريبون جداً من موقع الانفجار هم من يتعرض لإشعاع يكفي للتسبّب بمرض خطير.

يضع القانون الدولي قيوداً شديدة جداً على استخدام الأسلحة القذرة.  ومع ذلك، لا توجد قاعدة واضحة وصريحة بموجب القانون الدولي ضد استخدام أو حيازة مثل هذه الأسلحة. على الرغم من أن الفئتين الأخريين من الأسلحة غير التقليدية محظورة بشكل صريح لأن استخدامها يتعارض مع متطلبات القانون الإنساني الدولي، فإن استخدام الأسلحة القذرة وإنتاجها ونقلها وامتلاكها ليس محظوراً صراحةً.  قد يتم تصنيف هذا بشكل معقول على أنه فجوة قانونية..

– لم يكن هناك حتى الآن هجوم ناجح بالقنابل القذرة في أي مكان في العالم، ولكن كان هناك محاولات من مجموعات إرهابية لاستخدامها. أما فيما يخص الاستخدام المفترض للقنبلة القذرة، التي لم يتم استخدامها من الجانبين حتى الآن؛ ومن غير المحتمل أن يتم، أو يقوم أحد طرفي الحرب باستخدامها، إلا إذا قرر أحدهما تصعيد مسارات الحرب إلى النهاية، التي تقود حتماً إلى أن يقفا على حافة النهاية للهاوية النووية العميقة.

–  يُحتمل بعد التحذيرات الروسية شديدة اللهجة؛ ألا يسمح الناتو ألا يسمح لأوكرانيا، حتى إن امتلكت هذا السلاح باستخدامه، كما أن روسيا هي الأخرى، استخدامها لهذا السلاح أمر بعيد الإحتمال إلا إذا قررت الدخول في صراع أو حرب مفتوحة مع الناتوـ أو في حال استشعرت أن نتائج هذه الحرب سوف تكون تهديدا وجوديا لها وبالتالي تطبق العقيدة العسكرية الروسية؛ باستخدام جميع المحرمات من الأسلحة التي في حوزتها، وهي حالة بعيدة الاحتمال حالياً.

**

– أكدت الحرب الروسية الأوكرانية، وجائحة كورونا، أن الدول المتقدمة، مثل الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، تتنافس في إنتاج الأسلحة البيولوجية وتطويرها، ولا تحترم ولا تمتثل للقانون الدولي، الأمر الذي من شأنه أن يشكل تهديداً استراتيجيّاً للأمن والسلم الدوليين. وإن احتمال وقوع حروب بيولوجية يزداد ارتفاعاً مع مرور الوقت، وبخاصة مع ظهور مستجدات دولية ناجمة عن انتشار فيروس كورونا، الذي ما تزال الشكوك تحوم حول مصدره. كما أن العالم لا يزال أمام موجات أخرى من الفيروسات غير الطبيعية سواء أكانت ناتجة عن التغيرات المناخية أم عن الحروب البيولوجية الحاصلة أو الممكنة أو المتوقعة.

– فشل المجتمع الدولي  بشكل واضح، إلى الآن، في منع الدول من حيازة واستخدام الأسلحة ، فمنذ خمسين عاماً على توقيع العالم على اتفاقية الأسلحة البيولوجية غير أن القوى العسكرية الكبرى لا تزال تحتفظ بهذه الأسلحة سراً وتقوم بتطويرها في مختبراتها، ومنها دول منضمة إلى الاتفاقية، مستفيدة من عدم وجود جهة تنفيذية تراقب مدى التزام الدول بتنفيذ الاتفاقية أو تجبرهم على الشفافية الكاملة بشأن دراساتهم ومشاريعهم في هذا المجال.  وأيضاً تسمح الاتفاقية بحفظ، أو اقتناء، أو انتاج كميات معينة من العوامل البيولوجية أو التكسينات، للأغراض السلمية، هذا يعني أنه يمكن للدول أن تلجأ إلى اقتناء هذه العوامل، بحجة الاستخدام السلمي، ومن ثم تحولها فيما بعد للاستخدام العسكري طالما لا توجد جهة تقوم بمراقبة تقيد الدول الأطراف بأحكام الاتفاقية.

– يحتمل في ظل تزايد تبادل الاتهامات حول استخدام السلاح البيولوجي أن يتم استخدام هذا السلاح واتهام القوات الروسية كما حصل في سوريا عندما استخدم السلاح الكيميائي واتهم النظام السوري بذلك . التهديد الأخطر في حال وقعت هذه الأسلحة البيولوجية في قبضة الكتائب اليمينية المتطرفة أو الجماعات الإرهابية ، في ظل حالة من الفوضى الراهنة، ما يضع البشرية بأكملها أمام “الإرهاب البيولوجي”.

– إن خطر الأسلحة البيولوجية لا يقتصر على عامل استعمالها أو التهديد بها، بل يتعدى ذلك إلى تداعيات جيوسياسية بعيدة، في ظل فشل اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية في منع تطوير الأسلحة البكتيرية وإنتاجها وتخزينها وفي عدم التمكن من تدميرها، ذلك أنها اتفاقية تفتقر إلى تقنيات الرقابة الفاعلة، وتغيب عنها صفة الإلزامية، كما تخلو من أي عقوبات تُسلَّط على الدول المنتهِكة لأحكامها.

– تمثل أزمة أوكرانيا تهديداً للأمن الدولي، وذلك لكثرة عدد المعامل والمختبرات البيولوجية. وتعد أوكرانيا من أكثر الدول التي تضم مفاعلات نووية. وتتزايد المخاطر في ظل حملات “التضليل” ما بين أطراف الصراع.  ما يتطلب وجود خطوط اتصال ساخنة بين دفاعات روسيا وأوكرانيا والغرب، لتأمين حماية المعامل البيولوجية والمنشأت النووية، بإشراف منظمتي الطاقة الدولية والصحة الدولية، لتجنب أي كوارث محتملة.

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات

man in dress shirt handing house key to a couple Previous post البلجيك وملكية العقارات
Next post <strong>الأنماط السكانية المتغيرة ستعيد تشكيل الشرق الأوسط</strong>
%d مدونون معجبون بهذه: