الاحتجات الإيرانية حتى الآن

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء، لأول مرة عن حصيلة الاحتجاجات التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني في طهران، وقالت إنها خلفت أكثر من 300 قتيل، منذ اندلاعها في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي. وتعتبر السلطات الإيرانية هذه المظاهرات “أعمال شغب” تحرض عليها الدول الغربية، وعلى خلفية ذلك، اعتقلت حوالى أربعين أجنبيا كانوا على أراضيها. وكانت منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها أوسلو، تحدثت عن حصيلة مختلفة لعدد القتلى في طهران بسبب قمع السلطات للاحتجاجات بلغت نحو 416 شخصا.

تحدّثت السلطات الإيرانية الثلاثاء، للمرة الأولى منذ بداية الاحتجاجات على وفاة الشابة مهسا أميني بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق في طهران، عن مقتل أكثر من 300 شخص خلال الاضطرابات التي شهدتها البلاد منذ منتصف أيلول/سبتمبر.

وتشهد إيران احتجاجات اندلعت منذ توفيت في 16 أيلول/سبتمبر الإيرانية الكردية مهسا أميني (22 عاما) بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية. وتعتبر السلطات هذه المظاهرات “أعمال شغب” تحرض عليها دول الغرب.

   وأوقف آلاف الإيرانيين ونحو 40 أجنبيًا ووُجّهت تهم إلى أكثر من ألفَي شخص، بحسب السلطات القضائية في إيران.

   ومن بين المتّهمين، حُكم على ستة بالإعدام في الدرجة الأولى، بانتظار أن تفصل المحكمة العليا في الاستئناف.

   وقال قائد القوة الجو فضائية للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده في تسجيل مصوّر نشرته وكالة “مهر” الإخبارية إن “الجميع في البلاد تأثّروا بوفاة هذه السيّدة. لا أملك الأرقام الأخيرة، لكنني أعتقد أن أكثر من 300 شهيد سقط في البلاد بينهم أطفال، منذ وقعت هذه الحادثة”.

   وتشمل الحصيلة عشرات عناصر الأمن الذين قتلوا في المواجهات مع المتظاهرين أو في اغتيالات، بحسب السلطات الإيرانية.

  حصيلة مختلفة

   وتعد الحصيلة الرسمية الأخيرة الأقرب إلى عدد 416 شخصا “قتلوا في قمع الاحتجاجات في إيران” الذي نشرته منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها أوسلو.

   وتفيد المنظمة بأن حصيلتها تشمل ضحايا أعمال العنف المرتبطة بالاحتجاجات على خلفية وفاة أميني واضطرابات منفصلة شهدتها محافظة سيستان بلوشستان (جنوب شرق).

   وفي أعقاب انتصار الثورة الإسلامية عام 1979، يلزم القانون النساء في إيران أيا تكن جنسيتهن أو انتماؤهن الديني، تغطية الرأس والعنق. لكن الهوامش بشأن هذه القواعد اتسعت بشكل تدريجي خلال العقدين الماضيين. وتعمد العديد من النساء إلى وضع غطاء الرأس بشكل متراخٍ يكشف جزءا من الشعر، خصوصا في طهران ومدن كبرى.

   ويجول بعض عناصر “شرطة الأخلاق” المكلّفة بالتحقق من تطبيق القواعد الإسلامية، في الشوارع، ولهم صلاحية دخول الأماكن العامة للتأكد مما إذا كانت هذه القوانين مطبّقة. وفي هذا السياق، أثارت وفاة أميني صدمة وسط السكان.

فرانس24 

Previous post انقسام أوروربي بسبب النفط الروسي
Next post خدمة الاشتراك في عالم منصات التواصل الاجتماعي
%d مدونون معجبون بهذه: