خدمة الاشتراك في عالم منصات التواصل الاجتماعي

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_باتت خدمة الاشتراك في عالم منصات التواصل الاجتماعي كيوتيوب لتفادي الإعلانات أمرا طبيعيا، لكن من الغريب أن تعتمد شركات ومصانع، خدمة الاشتراك السنوي، ضمن سياساتها التسويقية، مما يضع الاشتراكات أمرا واقعا أكثر أمام المستهلك.

إذ باتت خدمة الاشتراك في عالم منصات التواصل الاجتماعي كيوتيوب لتفادي الإعلانات أمرا طبيعيا، وهو ما ستعتمده أيضا منصة البث التدفقي نتفليكس، بعد تراجع عدد اشتراكاتها في الفترة الأخيرة بفعل المنافسة والتضخم الاقتصادي.

وبرز حديثا إعلان شركة مرسيدس اشتراكا لميزة في سيارتها الإلكترونية الجديدة، تكلّف نحو ألف ومئتي دولار سنويا للسائقين، من أجل إطلاق العنان للأداء المحسن للسيارة.

ووفق خبراء، فإن معظم جمهور مرسيدس مستاء من خدمة الاشتراك الجديدة، وتقول مرسيدس إن الاشتراك للحصول على مزيد من ميزاتها، يواجه عقبات قانونية كبيرة في أوروبا.

وهناك تخوف جماهيري واضح بعد إقبال عدد كبير من الشركات العالمية، لتفعيل خدمة الاشتراكات الشهرية والسنوية واستخدامها كمصدر دخل أساسي بعدما تم استهلاكها في العالم الرقمي.

وفي حديث حول الموضوع مع “سكاي نيوز عربية”، قال المستشار في أمن وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي رولاند أبي نجم:

  • بظل التضخم، تحاول الشركات تأمين مدخول ثابت لها.
  • شركات السيارات تلجأ لتلك الطريقة، كدفع مسبق للخدمات الإضافية المقدمة بشكل اختياري.
  • مواقع التواصل الاجتماعي، ستتبع نفس السياسة في المستقبل.

سكاي نيوز

Previous post الاحتجات الإيرانية حتى الآن
Next post هل استفادت أميركا من حرب أوكرانيا؟
%d مدونون معجبون بهذه: