person holding white plastic basket

موجة ثانية من ارتفاع أسعار المواد الغذائية العام المقبل في بلجيكا

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ حذر اتحاد الصناعات الغذائية البلجيكي Fevia يوم الاثنين من حدوث موجة ثانية من ارتفاع أسعار المواد الغذائية العام المقبل. وستدعم هذه الزيادة بشكل خاص مؤشر الأجور.

ولم تسلم شركات القطاع من عواقب الحرب في أوكرانيا في الأشهر الأخيرة. فقد أدى ارتفاع أسعار الطاقة ، والمشكلات اللوجستية ، وارتفاع أسعار المواد الخام إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج ، وبالتالي ارتفاع الأسعار بالنسبة للمستهلكين في نهاية المطاف. في تشرين الثاني (نوفمبر) ، حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 15% عما كانت عليه قبل عام. بحسب تقرير 7sur7″

ولا يرى اتحاد Fevia تحسن قريب للوضع ولو على المدى القصير. كما ترى ربع الشركات في القطاع صاحب نصيب ضخم من استهلاك الطاقة في البلاد أن عقودها الخاصة بالطاقة الثابتة قد انتهت ، وبالتالي سيتعين عليها إبرام عقود جديدة ، متغيرة الوقت، والتي يمكن في بعض الحالات ان تتسبب في مضاعفة التكاليف بمقدار ثلاثة أو أربعة أضعاف.

في الوقت نفسه، سيتعين على القطاع أيضًا استيعاب ارتفاع مؤشر الأجور المتوقع في 1 يناير والذي قد يصل إلى حوالي 11%.

يضاف إلى ذلك بعض العقود التي يجب إعادة التفاوض بشأنها مع الموردين. وحسب توضيح رئيس Fevia ، أنتوني بوتيلبيرج لا يزال التضخم موجودًا في السوق، مشيراً إلى الموردين الذين احترموا عقودهم وعانوا على مدار العام، سيقومون الآن بزيادة أسعارهم بشكل كبير”.

ممارسات غير عادلة
ويشكو Fevia ، ضمن السلسلة الغذائية ، من كونه الحلقة التي تتحمل العبء الأكبر، كما يوجه أصابع الاتهام إلى سلوك كبار تجار التجزئة ، المتهمين على وجه الخصوص بعدم الرغبة في تحمل حصة “عادلة” من الزيادات في التكلفة.

ووفقاً لاتحاد الصناعات الغذائية البلجيكي، الذي يدعو الحكومة الفيدرالية إلى اتخاذ إجراءات إضافية في مواجهة تكاليف العمالة والطاقة، كل هذا يلقي بظلاله على ربحية الشركات في قطاع الغذاء ، وبالتالي على المشاريع الاستثمارية والتوظيف في القطاع.

كما دعا اتحاد Fevia السلطات البلجيكية أيضا لمعالجة ما أسماه “بالممارسات غير العادلة” داخل القطاع.

لم يكتفي الاتحاد بذلك، بل يفكر Fevia أيضاً في تلك المتاجر الكبرى التي “تزيل” المنتجات من رفوفها بشكل مسيء أثناء المفاوضات أو تفرض “غرامات هائلة” بعد تأخير التسليم بسبب ظروف غير متوقعة.

يذكر ان قطاع الأغذية البلجيكي يمتلك أكثر من 4000 شركة ، توظف 98000 شخص وتدر مبيعات تبلغ 61 مليار يورو.

وكالات

Previous post تطبيق والواني للهاتف المحمول للباحثين عن عمل
Next post  إعانات البطالة من جديد في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: