الصواريخ البالستية تحتفل كوريا الشمالية بإطلاقها نهاية العام

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_قال جيش كوريا الجنوبية، السبت 31 ديسمبر/كانون الأول 2022، إن كوريا الشمالية  أطلقت ثلاثة صواريخ باليستية باتجاه البحر، شرقي شبه الجزيرة الكورية، في وقت أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أن التجارب الصاروخية الحديثة لكوريا الشمالية لا تهدد أمريكا أو حلفاءها.

هذا الإطلاق هو الأحدث في إطار سلسلة غير مسبوقة من التجارب الصاروخية، التي أجرتها كوريا الشمالية خلال العام 2022، حيث تواصل بيونغ يانغ تطوير الأسلحة، وسط تكهنات بأنها قد تجري تجربة نووية للمرة السابعة.

هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، ذكرت أن الصواريخ الباليستية الثلاثة قصيرة المدى، وأنه جرى إطلاقها ابتداءً من الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي (23:00 بتوقيت غرينتش) من مقاطعة هوانغهاي الشمالية، جنوبي العاصمة بيونغ يانغ.

من جانبه، قال خفر السواحل الياباني أيضاً إن كوريا الشمالية أطلقت ما قد يكون صاروخاً باليستياً، وأرسل إشعاراً بشأن صاروخ آخر، وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، أن صاروخاً ثانياً أطلقته كوريا الشمالية سقط على ما يبدو خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان (منطقة بحرية تمارس عليها الدولة حقوقاً خاصة في الاستغلال واستخدام مواردها البحرية).

جاء إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ غداة إعلان وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، أنها أجرت بنجاح اختباراً لمركبة فضائية تعمل بالوقود الصلب.

وكالة “يونهاب” للأنباء، أشارت إلى أن كوريا الشمالية أطلقت حوالي 70 صاروخاً باليستياً هذا العام، من بينها حوالي ثمانية صواريخ باليستية عابرة للقارات، فضلاً عن عمليات الإطلاق اليوم السبت، 31 ديسمبر/كانون الأول 2022.

من جهتها، لم تأت وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية على أي ذكر لإطلاق صواريخ، لكنها قالت إن الزعيم الكوري، كيم جونغ أون، ترأس اجتماعاً للحزب يوم الجمعة، 30 ديسمبر/كانون الأول 2022، لاتخاذ قرار بشأن السياسة والاستراتيجية لعام 2023.

في سياق متصل، قالت الولايات المتحدة إن التجارب الأحدث التي أجرتها كوريا الشمالية على إطلاق صواريخ باليستية، لا تشكل تهديداً مباشراً للأفراد أو الأراضي الأمريكية أو حلفاء واشنطن.

القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادي، قالت في بيان إن التزامات الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان ما زالت “صارمة”، مضيفة أن عمليات الإطلاق التي قامت بها كوريا الشمالية تسلط الضوء على التأثير المزعزع للاستقرار لأسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها، وبرامجها للصواريخ الباليستية.

يُذكر أنه في نوفمبر/تشرين الثاني 2022، اختبرت كوريا الشمالية صاروخاً باليستيا عابراً للقارات، وقال المسؤولون اليابانيون إن لديه المدى الكافي للوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة، وسقط على بعد 200 كيلومتر فقط قبالة اليابان.

عربي بوست

Previous post مدينة هاسيلت لن تحتفي بالعام الجديد بالالعاب النارية
Next post العالم واستقبال العام الجديد
%d مدونون معجبون بهذه: