حذاء قتل صاحبه بضربة في الرأس!

لا يزال أنصار أصيل أحمد أغبش، السياسي التشادي البارز ووزير خارجية البلاد أواخر السبعينيات يشككون في رواية مقتله بزعانف طائرة مروحية في عام 1982.

كان أصيل أحمد أغبش، وهو من مواليد عام 1944 بمحافظة آتيا البطحاء، وسط تشاد، قياديا بارزا من أصول عربية، تولى لفترة من الزمن وزارة الشؤون الخارجية في بلاده أواخر السبعينيات، وكان يوصف في مطلع الثمانينيات بأنه رجل ليبيا الأول في تشاد. قتل هذا السياسي التشادي المتحصل على شهادة في الإدارة العسكرية من الكلية الحربية، في حادثة يصفها أنصاره بالغامضة، وظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي رواية تتحدث عن مقتله بيد “عملاء الاستعمار في داخل تشاد وخارجها”. تقول الرواية الشائعة التي ظهرت مباشرة عقب الحادث، إن أصيل أحمد كان يستقل طائرة مروحية أوصلته إلى مدية “لاي” في جنوب البلاد، وحين هبطت وهم بمغادرتها سقط حذاؤه من قدمه بسبب ريح شديدة، فالتقطه ورفع رأسه، وكانت مروحة الطائرة لا تزال تدور، فقتلته زعانفها على الفور بضربة في الرأس. تولى أصيل أحمد عدة مناصب إدارية وسياسية في ﻋﻬﺪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ التشادي ﻓﺮﺍﻧﺴﻮ ﺗﻤﺒﻠﺒﺎﻱ، وعقب الإطاحة بهذا الرئيس في انقلاب نفذه ﺍﻟﺠﻨﺮﺍﻝ ﻓﻠﻜﺲ ﻣﺎﻟﻮﻡ، سافر أﺻﻴﻞ أﺣﻤﺪ إلى ليبيا والتحق بجبهة “ﻓﺮﻭﻟﻴﻨﺎ” المعارضة، وشارك بدعم من طرابلس، في القتال ضد القوات الحكومية المسنودة من فرنسا، ثم تفتت هذه الجبهة وأسس هذا السياسي التشادي بدوره ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﺍﻟﺘﺸﺎﺩﻱ، وشكل قوات سميت “البركان”.

ليبيا كانت ضمت قطاع “أوزو” الحدودي مع تشاد إلى أراضيها في عام 1975، استنادا إلى تسوية أبرمت في عام 1935 بين إيطاليا التي كانت تحتل ليبيا وفرنسا، الدولة المسيطرة على تشاد ، وكذلك إلى الوشائج والصلات العرقية والتاريخية بين سكان شمال تشاد وجنوب ليبيا، علاوة على غنى المنطقة باليورانيوم. تدخلت ليبيا في الحرب الأهلية التشادية بدعم أطراف ضد أخرى، إلا أن الأمر تغير في عام 1980، وحينها تقدمت قوات مدرعة ليبية مدعومة بالطائرات وسيطرت على شمال تشاد، ثم توغلت واحتلت العاصمة نجامينا ونصبت طرابلس كوكوني عويدي قائد المعارضة المسلحة، رئيسا للبلاد، فيما أعلن البلدان مطلع عام 1981 عزمهما الاتحاد في دولة واحدة! في ذلك العام، زار كوكوني عويدي فرنسا ومن باريس شكر ليبيا، وطلب منها سحب قواتها من بلاده. غضب الزعيم الليبي معمر القذافي وأمر جيش بلاده بالعودة فورا. واكتمل الانسحاب في نوفمبر 1981، ليعود الاقتتال مجددا بين الإخوة الأعداء في تشاد، ويتواصل تورط ليبيا في رمال الصحراء. تضعضع موقف ليبيا في تشاد بعد خسارتها حليفها الأول أصيل أحمد بمقتله في حادث المروحية، وتواصل تورطها في الحرب الأهلية التشادية، وتعرضت قوات الجيش الليبي في شمال تشاد إلى هزيمة كبرى في 22 مارس عام 1987 في معركة وادي الدوم، وقتل عدد كبير من جنودها وأسر اكثر من 400 آخرين بينهم خليفة حفتر وكان حينها برتبة عقيد. وفي نفس العام اجتازت قوة تشادية بقيادة حسن جاموس الحدود وتوغلت في الأراضي الليبية وهاجمت قاعدة معطن السارة الجوية الليبية ودمرتها. تعقب السلاح الجوي الليبي هذه القوة أثناء انسحابها وتمكن من القضاء على معظم آلياتها. نفضت طرابلس بعد ذلك يديها من التدخل عسكريا في تشاد، واستعادت تشاد قطاع أوزو بعد لجوء البلدين إلى التحكيم الدولي، وانتهت بذلك تلك المغامرات الدموية التي خسرت فيها ليبيا الكثير.

المصدر: RT

Previous post هل اقترب عصر الدولار الذهبي من نهايته؟
uk driving license Next post أسعار رخصة القيادة في بلجيكا هذا العام
%d مدونون معجبون بهذه: