سوء المباني وأزمة اللاجئين  ببلجيكا

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_  قالت وزيرة اللجوء و “نيكول دي مور” صباح اليوم الجمعة رداً على أسئلة عديدة من مجلس النواب البلجيكي بشأن أزمة اللاجئين في ذلك المبنى سيئ التهوية، إنه تم نقل حوالي 150 طالب لجوء في بلدية سكاربيك إلى مراكز إستقبال أخرى خاصة لمنظمة اللجوء في بلجيكا ” فيدازيل”.

وأضافت، بحلول نهاية الأسبوع، يجب إخراج 200 شخص آخرين من المبنى، حيث يعيش مئات الأشخاص في ظروف مُزرية، والمبنى سيئ التهوية أدى إلى إنتشار الأمراض بين اللاجئين.

في هذا المبنى، يعيش الأشخاص المتقدمون للحصول على الحماية الدولية في بلجيكا والمشردون أيضاً معاً. لذلك، يجب على منظمة Fedasil تحديد هوية المُطالبين بحق اللجوء في بلجيكا.

وتحقيقاً لهذه الغاية، تعمل الوكالة المسؤولة عن اللجوء  في بلجيكا مع المنظمات والمحامين بشكل عملي في المبنى لبعض الوقت.

كما قامت منظمة اللجوء في بلجيكا “فيدازيل” أيضًا بالإتصال بشكل متكرر بشخص زعم أنه مسؤول عن المبنى، وقال إن لديه قائمة تضم 500 شخص على قناة VTM.

إقرأ أيضاً: اتهام وزير اللجوء و الهجرة الساق في بلجيكا سامي مهدي بالخيانة.

وأوضحت وزيرة اللجوء والهجرة في بلجيكا نيكول دي مور: “يمكن أن يستخدم فيدازيل القائمة ليقرر من يحق له الحصول على حق الاستقبال. ولكن على الرغم من العديد من الطلبات، لم يتم تسليم القائمة.

وقالت، أنه منذ الخميس، تنظم منطقة بروكسل بجميع بلدياتها معرضها الخاص بالتعاون مع منظمة “فيدازيل” لتفقد سكان المبنى، مشيرة إلى “التعاون البناء” مع رئيس وزراء بروكسل “روديا فيرفوت “.

وبحسب الوزيرة نيكول دي مور فإن هذه المهمة ستستغرق وقتا طويلاً. وتتعرض مراكز اللجوء في بلجيكا لضغوط لإعطاء الأولوية للعائلات التي لديها أطفال.

أخبار بلجيكا الآن

Previous post ”رُب” خالتي عافية
black action camera with stand Next post <strong>ميزات جديدة لكاميرات قياس السرعة في بلجيكا</strong>
%d مدونون معجبون بهذه: