تراجع الأعمال العنصرية وارتفاع الأعمال المعادية في فرنسا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ نشرت الأربعاء وزارة الداخلية الفرنسية إحصاءات رسمية أظهرت تراجع الأعمال العنصرية في فرنسا بشكل عام، لكن مع تسجيل ارتفاع للأعمال المعادية لليهود والمسلمين استنادا إلى وقائع وتهديدات تم التقدم بشكاوى بشأنها. وأوضحت الوزارة بأنه تم تسجيل 950 واقعة عنصرية في 2017 مما يمثل تراجعا بـ16 بالمئة مقارنة مع 2016. ويأتي الإعلان عن هذه الإحصاءات بعد تعرض طفل يهودي في الثامنة من العمر للضرب في اعتداء يرجح أن دافعه “معاداة السامية”.أظهرت إحصاءات رسمية في فرنسا نشرتها وزارة الداخلية الأربعاء أن البلاد شهدت في 2017 تراجعا في الأعمال العنصرية بصورة عامة لكن الهجمات ضد اليهود والمسلمين سجلت بالمقابل تزايدا.وتستند هذه الإحصاءات إلى الوقائع من (أعمال عنف وحرائق متعمدة، وتدنيس…) وكذلك التهديدات (خطية أو شفهية أو رسائل جارحة) تم التقدم بشكوى بشأنها أو الإبلاغ عنها رسميا.وبحسب الأرقام التي نشرتها الوزارة فقد سجل العام المنصرم 950 واقعة عنصرية ما يمثل تراجعا بمقدار 16% بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع في 2016، السنة التي سجلت تراجعا كبيرا جدا في الأعمال العنصرية.وكان العام 2015 شهد فورة في الأعمال العنصرية تخطى عددها الألفين وذلك بسبب الاعتداءات الجهادية التي استهدفت فرنسا في شهري كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر.ويأتي الإعلان عن هذه الإحصاءات بعد تعرض طفل يهودي في الثامنة من العمر للضرب على أيدي فتيين يبلغان من العمر حوالي 15 عاما في اعتداء قالت النيابة العامة أن دافعه على الأرجح هو “معاداة السامية” لأن الطفل كان يرتدي غطاء الرأس اليهودي (كيباه)وقالت النيابة العامة في بونتواز بضاحية باريس إن الطفل تعرض للضرب بينما كان في طريقه لأخذ دروس خصوصية، في حين أفاد مصدر أمني أن المهاجمين “طرحاه أرضا وانهالا عليه بالضرب”.وأوضحت النيابة العامة أن الطفل قال إن المعتديين يبلغان حوالي 15 عاما، مشيرة إلى أنهما “لم ينبسا ببنت شفة خلال الاعتداء ولم يسرقا شيئا من الضحية الذي كانت الكيباه ظاهرة على رأسه، ولذلك فإن دافع معاداة السامية لا يزال قائما حتى الآن”.ولم يتعرض الطفل لجروح خطرة تضطره للانقطاع عن المدرسة وملازمة المنزل، في حين عهد بالتحقيق في الواقعة إلى شرطة المقاطعات.ولقي هذا الهجوم إدانة عارمة بدءا من الرئيس إيمانويل ماكرون الذي أكد أن “الجمهورية بأسرها تقف اليوم إلى جانب الفرنسيين اليهود لكي تحارب معهم ومن أجلهم كل عمل من هذه الأعمال الدنيئة”.

 

 

One thought on “تراجع الأعمال العنصرية وارتفاع الأعمال المعادية في فرنسا

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a video game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these second life articles and blogs

Comments are closed.

Previous post اجتماع الاتحاد الأوروبي اليوم وأفق حل الدولتين
Next post مجلس السلامة الهولندي يقر بأن بلجيكا غير مستعدة لأي حادث نووي
%d مدونون معجبون بهذه: