تناقض التفكير حول زيادة أعضاء الاتحاد الأوروبي

Read Time:3 Minute, 25 Second

شبكةالمدارالإعلامية الأوروبية…_تناول المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية معضلة التفكير المتناقض حول توسعة الاتحاد الأوروبي في ظل أزمة ضم أوكرانيا على خلفية حرب روسيا المستمرة منذ نحو عامين.
ولفترة طويلة، بدا الاتحاد الأوروبي وكأنه نادٍ مغلق. أعلن جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية من 2014 إلى 2019، أنه لن تنضم أي دولة إلى الاتحاد الأوروبي خلال فترة ولايته.
لكن الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير/شباط 2022، وما تلا ذلك من اضطرابات جيوسياسية، أعاد إحياء المناقشة بشأن توسيع الاتحاد الأوروبي.
وفي يونيو 2022، منح الاتحاد الأوروبي صفة المرشح لأوكرانيا ومولدوفا ردًا على العدوان الروسي. وهذا ما أعاد موضوع التوسعة بقوة إلى الأجندة وأعاد توجيه الانتباه نحو الدول الأخرى المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في منطقة غرب البلقان.
وقد حدد الاتحاد الأوروبي لأول مرة منظور العضوية لكل دول غرب البلقان الستة ــ ألبانيا، والبوسنة والهرسك، والجبل الأسود، وكوسوفو، ومقدونيا الشمالية، وصربيا ــ في قمة سالونيك في عام 2003، وخلص إلى أنها “سوف تصبح جزءا لا يتجزأ من الاتحاد الأوروبي “.
لكن بعد مرور عشرين عاماً، أصبحت خمس من هذه الدول الست (جميعها باستثناء كوسوفو) دولاً مرشحة للانضمام، وأربعة فقط من هذه الدول (صربيا، والجبل الأسود، وألبانيا، ومقدونيا الشمالية) بدأت محادثات الانضمام.
خلال زيارته إلى مقدونيا الشمالية في ربيع عام 2022، صرح منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن غرب البلقان يمثل أولوية استراتيجية للاتحاد الأوروبي وأن تحالفهم مع الاتحاد الأوروبي بشأن روسيا يثبت التزامهم بقيم الاتحاد الأوروبي.
وأضاف أن الظروف الحالية هي “لحظة صحوة لأوروبا، لحظة لإعادة تنشيط عملية التوسع من أجل ربط غرب البلقان بقوة بالاتحاد الأوروبي”.
في كل خريف تقوم المفوضية الأوروبية بنشر ما يسمى بحزمة التوسعة مع تقييم مفصل لمستوى استعداد الدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
وفي كل مجال من مجالات التفاوض السياسي الخمسة والثلاثين، فإنه يحدد درجة استعداد المرشحين للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ويقدم تحليلاً لما لا يزال يتعين عليهم القيام به للوفاء بمعايير العضوية. وفي السنوات القليلة الماضية، كانت التقارير مثيرة للقلق.
ولم يتم إحراز تقدم يذكر، مع تعثر الدول المرشحة في اصطفافها مع الاتحاد الأوروبي في العديد من المجالات، أو حتى انجرافها بشكل أكبر عن الكتلة. وفي هذا العام اقترحت المفوضية فتح مفاوضات الانضمام مع أوكرانيا، ومولدوفا، والبوسنة والهرسك، ومنح جورجيا وضع المرشح ” بمجرد تحقيق الدرجة اللازمة من الامتثال “.
وفي الاجتماع القادم للمجلس الأوروبي المقرر عقده في ديسمبر/كانون الأول في بروكسل ، سيقرر رؤساء دول الاتحاد الأوروبي ما إذا كانوا سيوافقون على مقترحات المفوضية.
ولا يوجد مثل هذا التقرير حول مستوى استعداد الاتحاد الأوروبي للتوسع، رغم أن “قدرته الاستيعابية” تشكل شرطاً مسبقاً لقبول أعضاء جدد.
وقد حدد المجلس الأوروبي هذه القدرة الاستيعابية لأول مرة في قمة كوبنهاجن في عام 1993، ولكن الاتحاد الأوروبي لم يحددها قط، وهذا يعني أنها ليست معياراً قابلاً للقياس، على النقيض من مجموعة المتطلبات المحددة التي من المتوقع أن تلبيها البلدان المرشحة.
إن ما إذا كان الاتحاد الأوروبي مستعداً في نهاية المطاف للتوسع لا يعتمد على أي معايير موضوعية أو تبني أي من التوصيات الملموسة التي يقدمها الخبراء أو الساسة.
والمقياس الحقيقي لقدرتها على الاستيعاب هو ما إذا كانت الدول الأعضاء قادرة على التوصل إلى أي إجماع سياسي حول متى يتم التوسع وتحت أي ظروف. المصالح الوطنية المختلفة، وعلاقات القوة، والآراء العامة، والتوقعات المتعلقة بالهدف النهائي لعملية التكامل هي التي تنير هذه المناقشة.
هذه الاعتبارات هي في نهاية المطاف أكثر أهمية بكثير من الاعتبارات الفنية أو القانونية.
وما لم تتمكن الدول الأعضاء من التوصل إلى صفقة كبرى تأخذ في الاعتبار مواقف كل منها فضلاً عن السياق الجيوسياسي الذي تجد أوروبا نفسها فيه، فإن الاتحاد الأوروبي لن يكون قادراً على قبول بلدان جديدة ــ حتى ولو قامت بوضع علامة على كل الشروط الواردة في التقييم السنوي الذي تجريه المفوضية.
ولتقييم الاستعداد السياسي للاتحاد الأوروبي للتوسع وفهم التحديات المقبلة، قمنا بتكليف شبكة من الباحثين الوطنيين التابعين للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية بإجراء دراسة استقصائية لصانعي السياسات والمفكرين السياسيين في كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
كان الهدف هو معرفة ما الذي يهيمن على المناقشات الوطنية حول التوسعة، وما هي الآمال والمخاوف والتوقعات الرئيسية حول التوسعة، وكيف تنظر الدول الأعضاء إلى مستقبل المشروع الأوروبي على خلفية توسعه المقبل.
وبالاعتماد على نتائج هذه الاستطلاعات، بالإضافة إلى بيانات الرأي العام والمقابلات مع الخبراء والمسؤولين الحكوميين والتصريحات العامة للقادة السياسيين، تحلل هذه الورقة مدى التقدم الذي أحرزه الاتحاد الأوروبي في التحضير لجولة التوسع التالية وكيف يمكن بناءه على الزخم الحالي.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post 30 مدرسة في بلجيكا أغلقت
Next post  التقشف في ظل أزمة الديون