الحرب الإسرائيلية في غزة ورغبة واشنطن بانهاءها

Read Time:3 Minute, 16 Second

شبكة المدارالإعلامية الأوروبية…_قال موقع أوراسيا إن واشنطن تريد نهاية المرحلة النشطة من الحرب الإسرائيلية في غزة في غضون شهر تقريبا.
وبحسب الموقع ساعدت قطر والولايات المتحدة في تسهيل تمديد وقف إطلاق النار المؤقت من خلال إخراج المزيد من الرهائن مقابل المزيد من المساعدات والإفراج عن السجناء الفلسطينيين ولكن هذا الأمر استغرق بضعة أيام فقط كما كان متوقعا وبدأت الحرب الان من جديد بما في ذلك في جنوب غزة.

تدعم الولايات المتحدة بشكل كامل استمرار إسرائيل في القيام بعمل عسكري ضد حماس، ولكن ليس بنفس الإستراتيجية التي اتبعها الجيش الاسرائيلي في الشهر ونصف الشهر الأول من الحرب، وقد اعترف القادة الإسرائيليون سراً بارتكابهم أخطاء و”تعلموا منها” بعد القتال في الشمال.

كانت الحملة الجوية في شمال غزة بشكل خاص متطرفة من حيث الحجم وكانت تعسفية في الاستهداف (تم اختيار آلاف الأهداف بشكل فردي لقيمتها العسكرية، ولكن مع قدر كبير من التسامح مع الخسائر في صفوف المدنيين لدرجة أن العملية فقدت معناها)، مما أسفر عن مقتل عدد كبير من المدنيين في النهاية.

عدد المدنيين القتلى في غزة أكبر من اللازم عسكريا واستراتيجيا، وقد وعدت حكومة الحرب الإسرائيلية إدارة بايدن بأنها لن تقاتل بنفس الطريقة في الجنوب، كما أبلغ مجلس الوزراء الحربي الولايات المتحدة بأنه سيواصل السماح بدخول كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية حتى بعد انتهاء وقف إطلاق النار، وطالما تم الوفاء بالوعدين، فإن ذلك يوفر غطاء دبلوماسيًا أساسيًا للدعم الأمريكي الكامل خلال الأسابيع المقبلة من القتال على الأقل، لكن إدارة بايدن تريد أيضًا إنهاء المرحلة النشطة من الحرب العسكرية في غضون شهر، وهو أمر سوف يتعرض للتأخير في حال استمرار قيادة حماس وسيطرتها وبنيتها التحتية العسكرية والأنفاق.

وفي مرحلة ما، فإن التحديد بأن إسرائيل قد وصلت إلى “إنجاز المهمة” هو أمر يخضع للتقديرات الشخصية – والذي سيصبح أسهل من خلال حملة إسرائيلية مستمرة من الاغتيالات المستهدفة (بما في ذلك خارج إسرائيل) ضد قيادة حماس، بالإضافة إلى إقامة منطقة أمنية عازلة طويلة المدى تقام بين إسرائيل وغزة للحد من الضعف الأمني ​​لإسرائيل.

كما ستكون إسرائيل على استعداد لاستخدام الهجمات الصاروخية المستمرة من غزة كذريعة لمواصلة الانخراط في الضربات العسكرية التي لا ترقى إلى مستوى استئناف الحرب، لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يدرك أيضاً أن نهاية الحرب تسرع نهايته كرئيس للوزراء، في ظل ضغوط داخلية هائلة ضده، خاصة مع تزايد التسريبات بشأن الإخفاقات العسكرية والاستخباراتية بشأن التحذيرات المبكرة من هجمات السابع من أكتوبر كما يواجه قضايا وتحقيقات قضائية خطيرة، لذا فإن استعداد الحكومة لتمديد الحرب إلى ما هو أبعد مما هو مقبول للأميركيين، وزيادة الضغط الشعبي والتسبب في ضرر طويل الأمد للعلاقات مع واشنطن، يظل مرتفعاً إلى حد معقول.

يشعر بايدن بالعزلة الدولية على هذه الجبهة – حيث يدعم الحكومة والسياسة الإسرائيلية التي لا تحظى بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم (والتي يدينها الكثيرون بشدة) – وكذلك بين غالبية أنصار حزب بايدن الديمقراطي، وهذا سيتزايد مع استئناف الحرب وتوسعها إلى الجنوب، ومن غير الواضح بالفعل إلى أي مدى تنظر القيادة الإسرائيلية إلى التزاماتها الخاصة تجاه الولايات المتحدة على أنها “من حيث المبدأ”، وهو ما يساعد في تفسير البيان الاستثنائي لوزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الذي قال فيه إن إسرائيل، أقرب حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، تواجه خطر “هزيمة استراتيجية” مع استمرار الحرب.

هناك نقاش نشط في إدارة بايدن بشأن النظر في الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بما في ذلك السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، مع بعض عملية الحكم في غزة، بغض النظر عن الوضع الراهن لحل الدولتين وهناك جانب سلبي من الجمهوريين في الولايات المتحدة، الذين قد يهاجمون أي تعامل مع الفلسطينيين، لكن هذه ليست كتلة الناخبين التي يجذبها بايدن بأي حال من الأحوال.

نوايا بايدن الحسنة المؤيدة لإسرائيل ليست موضع شك، خاصة أنه لا تزال هناك طلبات كبيرة من الإسرائيليين مثل تمديد مذكرة التفاهم لعام 2016 بين البلدين بشأن الأمن وتوسيع محتمل للضمانات الأمنية، التي يمكن أن تقدمها الولايات المتحدة في وقت واحد، وخاصة إذا كان ذلك يسهل تحقيق اختراق أمني أمريكي سعودي تهتم به إدارة بايدن بشكل متزايد (ومحمد بن سلمان لم يتراجع عنه بأي شكل من الأشكال، إنها مجرد مسألة وقت) فهناك استراتيجية محتملة يتم وضعها هنا وهو شيء أرغب في التعمق فيه عندما أعود إلى المنطقة في أوائل العام المقبل.

أوروبا بالعربي

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

herd of bare tree in forest Previous post التغيرات المناخية تهدد عدد من الحيوانات بالانقراض
Next post “ارتفاع درجات الحرارة” في مؤتمر “كوب 28” في دبي