فلسطين في ذكرى الاسراء والمعراج

Read Time:1 Minute, 48 Second

إبراهيم عطا _ كاتب فلسطيني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية .._هل تعرف يا اخي في العروبة والاسلام أن معظم الناس يحتفلون ويتبادلون التهاني بمناسبة الاسراء والمعراج وهم لا يعلمون أن هذه الواقعة العظيمة تخص “المسجد الاقصى المبارك”، اولى القبلتين وثالث الحرمين، الذي يقبع تحت الاحتلال الصهيوني منذ اكثر من خمسين عاما …
وهل تدري يا أخي ان الدفاع عن الاقصى وتحرير المقدسات في فلسطين من دنس ألصهاينة هو الهدف الاول والاسمى لمعركة “طوفان الاقصى” التي انطلقت في “السابع من اكتوبر” من غزة العزة، وتتواصل للشهر الخامس على التوالي ولن تتوقف حتى يتحقق النصر بتحرير الاقصى…؟
فكيف لنا ألاحتفال بهذه المناسبة يا أخي دون التأمل والتفكير بمعناها، وباهمية ما يقوم به أبطال المقاومة في فلسطين فداء لذلك من صمود وتضحيات وشهداء قارب عددهم من الثلاثين الفا؟، وكيف لنا أن نحتفل ظاهريا اذا لم تعد تسري في عروقنا دماء الكرامة والنخوة العربية، واذا لم نعرج، ولو بافكارنا، فوق الارض المحتلة لنقدم الدعم والمساندة لاخوتنا الذين يجاهدون ويضحون بكل ما يملكون من اجل تحرير المقدسات من براثن اشرس واقذر اعداء للامة والدين…
فيا اخي، أن أكون عربيا ولا يتحرك في عروقي دم العزة والكرامة العربي الاصيل تجاه اهلنا فانا لست بعربي الا بالاسم…وأن أكون مسلما ولا تحركني مشاهد المجازر البشعة التي يقترفها العدو الصهيوني بحق اطفال غزة ونسائها كل ساعة وكل دقيقة فأنا لست بمسلم الا بالاسم…
فاهلنا في غزة وفي عموم فلسطين يستحقون منا ان نفديهم بكل ما نملك، بدمائنا ومالنا وباقواتنا واوقاتنا لانهم يدافعون عن كرامتنا وعن ما تبقى من شرف لهذه الامة ومن كرامة مرغها بالوحل والطين بعض الحكام الشياطين قبل أن يمرغها اعداء الامة والدين …ولان حذاء أصغر طفل يرتعش من البرد في خيمة تغمرها الامطار والوحول في غزة لهو اشرف الف مرة من كل الحكام العرب المتخاذلين وأطهر من لحية اكبر شيوخ المسلمين…
وأخيرا نقبل يد كل مقاوم يضع يده على الزناد وكل طبيب ومسعف يضمد الجراح وينقذ الأرواح، ونقبل جبين كل معتقل وسجين، وكل ام صابرة ويتيم، ونقول لهم انتم من تستحقون التبجيل وتقبيل الأيادي وليس الملوك والحكام الملاعين…كل إسراء ومعراج ونحن اقرب الى الاقصى وكل فلسطين…
تحية لكل من ساند ودعم المقاومة في فلسطين وكل التقدير لوزارة الاوقاف والشؤون الدينية العمانية على رسالتها التضامنية مع أرض الاسراء والمعراج…
وجمعة طيبة لكل الاحبة…ابو أنس

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post إمبراطورية إيران القتالية في الشرق الأوسط
Next post بلجيكا لن تقبل أي ورقة نقدية فيها تمزق