مشاريع سياحية مشتركة بين دول منظمة التعاون الإسلامي

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أقر وزراء السياحة ورؤساء وفود الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، خلال الدورة العاشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة الذي انطلق صباح اليوم في العاصمة البنجلاديشية دكا، حزمة من مشاريع التعاون المشترك لدعم نمو السياحة البينية بين دول المنظمة.واستعرض الوزراء عملية تنفيذ إطار المنظمة للتنمية والتعاون في مجال السياحة بين الدول الأعضاء في المنظمة، وأيضاً القرارات الصادرة عن الدورات السابقة لهذا المؤتمر، وذلك بهدف تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدول الأعضاء في المنظمة من خلال تنمية السياحة.وأكد الوزراء في إعلان دكا الصادر عن المؤتمر التزامهم بأحكام “برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي حتى عام 2025″، مشددين على أهمية الدور الذي تضطلع به السياحة في تعزيز التبادل الثقافي، وصون وحماية وإشاعة السياحة الإسلامية والتراث التاريخي والثقافي الإسلامي، وتعزيز المعرفة الجيدة والتفاهم المتبادل بين الحضارات، وإعطاء صورة أفضل عن الإسلام.وشدد الوزراء على أهمية السياحة المستدامة، باعتبارها عنصراً مساهماً محتملاً في تحقيق التنمية المستدامة، في تفعيل استراتيجيات المنظمة وسياساتها في مجال مكافحة الفقر، معربين عن ارتياحهم للنتائج التي تمخضت عنها ورشة العمل حول مستقبل تنمية السياحة في قونية والندوة الدولية حول قونية في الحضارة الإسلامية، اللتين عُقدتا في قونية التركية.وأعرب البيان عن ارتياح الوزراء للنمو المطرد الذي تحققه السياحة الإسلامية البينية كما يتضح من أعداد السياح الوافدين، والتي بلغت في المتوسط 34.8% من إجمالي أعداد السياح الدوليين الوافدين لمنظمة التعـاون الإسلامي خلال عام 2013، بما في ذلك الإقبال المتنامي على السياحة الإسلامية.ورحب الوزراء بإعلان المدينة المنورة عاصمة للسياحة الإسلامية لعام 2017 وأشادوا بجهود السعوديـة لما تبذلـه في سبيل تسهيل إنجاح عملية إطلاق مختلف الأنشطة الرامية إلى تعزيز السياحة الإسلامية البينية داخل المدينة الفائزة بالجائزة.كما استعرض الوزراء، التوصيات الواردة في خارطة الطريق الاستراتيجية لتنمية السياحة الإسلامية في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والتي قدمها مركز أنقرة، واعتمدوا تلك التوصيات التي سيسترشد بها في تنفيذ النشاطات المستقبلية التي ترمي إلى تعزيز السياحة الإسلامية كعلامة تجارية عالمية متميزة، وكذلك مختلف النتائج التي توصلت إليها الدراسة المتعلقة بالسياحة الحلال في السوق العالمية، والتي قدمها المركز الإسلامي لتنمية التجارة، واعتمدوا التوصيات الرئيسية.كما رحب الوزراء بمقترح إنشاء معهد في بنجلاديش في إطار بناء القدرات لتنمية المهارات وإصدار الشهادات للجهات السياحية المعنية في الدول الأعضاء، على أن تقوم الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا بإعداد تصور متكامل يُعرض على الوزراء في دورة قادمة.وأشاد الوزراء بالخطط التفصيلية التي أعدتها مؤسسات منظمة التعاون الإسلامي ذات الصلة للاحتفال بمدينة تبريز عاصمةً للسياحة الإسلامية لعام 2018، ومن ضمنها مقترح المركز الإسلامي لتنمية التجارة المتعلق بتنظيم “معرض ومؤتمر الأزياء والملابس الإسلامية” بالتعاون مع السلطات الإيرانية، وحثوا الدول الأعضاء في المنظمة على الإعلان عن خططها في هذا الصدد.ودعا الوزراء الدول الأعضاء في المنظمة إلى تشجيع كيانات القطاع الخاص في كل منها على الاستثمار فرادى وجماعات في البنى التحتية السياحية والمشاريع الإنمائية في الدول الأعضاء، ملتمسين من الأمين العام ومن المؤسسات ذات الصلة التابعة للمنظمة تقديم الدعم للدول الأعضاء لتمكينها من تنظيم فعاليات سنوية حول السياحة الإسلامية بغرض تعزيز تدفقات السياحة الإسلامية البينية، وذلك من خلال تسهيل عملية منح التأشيرات وفقاً لما تسمح به قوانين كل دولة من الدول الأعضاء، وتعزيز الاستثمارات والتميز التجاري والتقييس وبناء القدرات.وأشاد الوزراء بالمشروع المقترح الذي تقدمت به بنجلاديش حول صون الثقافة والتراث الإسلاميين وحمايتهما وتنميتهما تنمية مستدامة. كما أوصوا الأمانة العامة للمنظمة بتوفير المساعدة الفنية والمالية من أجل وضع المشروع المقترح موضع التنفيذ في بنجلاديش.ورحب المؤتمر بالعرض الذي تقدمت به مصر لاستضافة المعرض السياحي الإسلامي الثالث في عام 2018، وبالعرض الذي تقدمت به  إيران لاستضافة المعرض السياحي الإسلامي الرابع في عام 2019.وبعد تدارس مختلف الترشيحات المقدمة لنيل جائزة عاصمة السياحة الإسلامية لعامي 2019 و2020، أقر اختيار مدينة دكا (بنجلاديش) ومدينة قبلا (أذربيجان) عاصمتين للسياحة الإسلامية لعامي 2019 و2020، على التوالي.ودعا الوزراء الدول الأعضاء ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية وغيرها من المؤسسات التمويلية وهيئات المساعدة الإنمائية الثنائية والمتعددة الأطراف والمقاولات ومؤسسات القطاع الخاص إلى المشاركة النشطة في فعاليات المؤتمر الثاني للمانحين المزمع تنظيمه عام 2018، سعياً إلى حشد الموارد اللازمة لتنفيذ المشروع الإقليمي للتنمية السياحية المستدامة داخل شبكة المنتزهات والمحميات العابرة للحدود في أفريقيا الغربية.كما رحب الوزراء باختيار منتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون لمدينة القدس الشريف عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018.

يونا

3 thoughts on “مشاريع سياحية مشتركة بين دول منظمة التعاون الإسلامي

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is essentially a video game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these second life websites and blogs

Comments are closed.

Previous post مجلس الوزراء الفلسطيني يقرر فك الارتباط مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي
Next post مشكلة الأنفلونزا ت تزداد في هولندا
%d مدونون معجبون بهذه: