الخميس. ديسمبر 3rd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أدينت ثماني أميرات إماراتيات بتهمة معاملة عاملين لديهن كعبيد، وهن الأميرة حمدة آل نهيان أرملة أحد الشيوخ الإماراتيين وبناتها السبع، وحُكم عليهن بالسجن 15 شهرا وغرامة مالية قدرها 164 ألف دولار. ويتعلق الأمر بتهم الاتجار بالبشر ومعاملة العاملين بطريقة “لا إنسانية ومهينة” خلال الإقامة في فندق فخم في بروكسل في 2007 – 2008. غير أن القضاة أسقطوا الاتهامات بالمعاملة غير الإنسانية وأشاروا إلى أنه لم يتم العثور على انتهاكات لقانون العمل البلجيكي، نظرا لأن أفراد العائلة الملكية الإماراتية لم يكونوا أرباب العمل المباشرين للعاملين.وقال الإدعاء البلجيكي إن الأميرة حمدة آل نهيان، وبناتها السبع صادرن جوازات سفر العاملين والعاملات ورفضن دفع رواتبهم. ويعود تاريخ القضية إلى عام 2008 ، حيث داهمت الشرطة البلجيكية، بعد تلقيها بلاغا، فندق كونراد في بروكسل ، شغلت فيه الأميرات طابقا كاملا لمدة عام كامل.