فشل مشروع إيقاف إطلاق النار في غزة بسبب الفيتو

Read Time:1 Minute, 29 Second

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) للمرة الثالثة، ضد مشروع قرار قدمته الجزائر وتدعمه الدول العربية، الثلاثاء يطالب بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المحاصر.

وصوت للقرار في مجلس الأمن 13 دولة عضو من أصل 15 وامتناع المملكة المتحدة عن التصويت.

وكانت الجزائر قد أعدت قبل ثلاثة أسابيع نص القرار الذي طالب بـ”وقف إنساني فوري لإطلاق النار على جميع الأطراف احترامه”، كما رفض مشروع القرار “التهجير القسري للمدنيّين الفلسطينيّين”.

وقالت مندوبة الولايات المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد الإثنين إن إدارة بايدن ستستخدم حق النقض ضد مشروع القرار، بزعم أنه “يقوض المفاوضات والجهود الأمريكية الجارية للتوصل إلى اتفاق هدنة بين الأطراف المتحاربة، لمدة ستة أسابيع على الأقل وإطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين”.

وقالت توماس غريفيلد في جلسة التصويت التي عُقدت صباح الثلاثاء بتوقيت نيويورك: “إن المطالبة بوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار دون التوصل إلى اتفاق يلزم حماس بالإفراج عن الرهائن لن يحقق سلاماً دائماً. وبدلاً من ذلك، قد يؤدي إلى إطالة أمد القتال بين حماس وإسرائيل”.

من جانبها، أعلنت واشنطن أن لديها مشروع قرار بديل يعارض الهجوم البري الإسرائيلي المتوقع في رفح، والذي تقول بشأنه واشنطن إنه “لا ينبغي أن يحدث في ظل الظروف الحالية”، كما يحذر من الآثار الخطيرة على السلام والأمن الإقليميين في حال نزوح الفلسطينيين في غزة إلى البلدان المجاورة.

ويدعو مشروع القرار الأمريكي إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في أقرب وثت ممكن.

وتنوي إسرائيل شن هجوم على رفح جنوب غزة، التي تضم أكثر من مليون فلسطيني، نزحوا من مختلف أنحاء قطاع غزة مما يثير مخاوف دولية من تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع. وقد تجاوز عدد الفلسطينيين الذين قتلوا 29 ألفًا، أغلبهم من النساء والأطفال وفقًا لوزارة الصحة في قطاع غزة.

واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض مرتين ضد قرارين في مجلس الأمن، كما امتنعت أيضاً عن التصويت مرتين.

يورونيوز

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post اليمين المتطرف الفرنسي يهدد البلديات
Next post الأمير ويليام يتحدث بقلق عن غزة