مخاوف من التشدد في قضايا اللجوء في ألمانيا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_انتقد حزب اليسار المعارض احتمال تعيين هورست زيهوفر، رئيس حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي، وزيرا للداخلية.وأعرب الحزب عن مخاوفه من التشدد أكثر في سياسة اللجوء مع تولي زيهوفر حقيبة الداخلية في الحكومة المقبلة، إذ أنه و”لدى كل فرصة كان يدعو لوضع حد أقصى (لعدد اللاجئين)”، وفق ما صرحت به الناطقة باسم السياسة الداخلية في الحزب، أوله يلبكه، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) الجمعة.وأعربت الأخيرة عن تخوفها من “المزيد من الترحيل التعسفي” بحق اللاجئين الذين ترفض طلباتهم وحسب الاتفاق ينبغي ألا يتجاوز عدد اللاجئين الذين يتم استقبالهم كل عام الـ 220 ألف لاجئ كحد أقصى، ولا يتجاوز عدد تأشيرات لمّ الشمل لعائلات اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية 1000 تأشيرة كل شهر.ولدى حديثه عن سياسة اللجوء، كان وزير الداخلية المرتقب قد صرح في حوار لإذاعة “بايريشر روندفونك” مساء أمس الخميس، إنه يريد أن يتم في المراكز الحدودية اتخاذ القرار بشأن السماح لطالبي اللجوء بالبقاء في ألمانيا أو ترحيلهم في حال حدوث أزمة لجوء جديدة مثلما حدث عام 2015. وتعهد قائلا: “لن يتم معي فقدان السيطرة على الحدود مرة أخرى مثلما حصل عام 2015″، مشددا أن “وزير الداخلية هو المسؤول الأول عن هذا الأمر”.وقال إنه كان سيغلق الحدود في تلك الفترة، في إشارة إلى تدفق مئات آلاف اللاجئين على ألمانيا 2015.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الاتحاد الأوروبي شريكاً في إعادة إعمار العراق
Next post إلزام بريطانيا 37 قانون أوروبي لمدة عامين
%d مدونون معجبون بهذه: