التركيز على اللاجئين والمدارس في انتخابات السويد

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_بسبب ضعف نسب التأييد في استطلاعات الرأي والقلة غير المسبوقة في الأموال في خزينة الانتخابات، يسعى الليبراليون إلى جذب الناخبين من خلال التركيز على مسألتين: الاندماج بالنسبة للاجئين والمدرسة.ونقلت ايكوت عن سكرتيرة الحزب ماريا أرنهولم قولها نحن مقتنعون بأن ثمة الكثير من الناس في السويد ممن يريدون الحفاظ على الليبرالية المجتمع المنفتح المؤمن بالمستقبل وبلهجة الحوار المعقولة .الموقف صعب لليبراليين كما قالت ماريا أرنهولم سكرتيرة الحزب في مؤتمر صحفي ولم تشر فقط إلى نسب الاستطلاع المتدنية للحزب وضعف خزينة الانتخابات، بل قالت أيضا إن التيارات السياسية في السويد وأماكن كثيرة في الخارج ليست ليبرالية. ثمة تحديات كبيرة أمام إيديولوجية الانفتاح، تقول سكرتيرة الحزب ماريا أرنهولم:الدرس الذي خرج به حزب لليبراليين من الانتخابات السابقة هو أن الحزب لم كان واضحاً في الكثير من الشعارات، والآن يركز الليبراليون على الاندماج وبمقترحات لإيجاد وظائف بسيطة، وتشديد العقوبات على جرائم الشرف والمزيد من أفراد الشرطة في المناطق المعرضة للخطر، من بين أمور أخرى.القضية الثانية في أولويات الليبراليين هي المدرسة، سيستمر الحزب في مطالبتها بالمدرسة الابتدائية لمدة عشر سنوات والنظام والترتيب في الفصول الدراسية، وهذا إلى حد كبير هو الاتجاه ذاته الذي في السابق، ولكن ماريا أرنهولم تعتقد أن الحزب يمكنه جذب المزيد من الناخبين بذلك.*أعتقد بأن الكثير جدا من الناخبين يرون بان المدرسة تتراجع إلى الخلف، وإن أردنا النجاح في الاندماج في السويد فذلك يبدأ من المدرسة، تقول سكرتيرة حزب اللبراليين ماريا أرنهولم

صوت السويد

Previous post ارتفاع عدد المشردين في السويد
Next post رسائل كراهية في السويد للمسلمين والعرب
%d مدونون معجبون بهذه: