السبت. ديسمبر 5th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ يبدو أن عمدة بروكسل السيد “ايفان مايور” الاشتراكي الفرنكفوني في مأزق حرج ، وذلك بسبب قضية Samusocial ، والتي قرر برلمان بروكسل فتح تحقيق رسمي بشأنها لبحثهاSamusocial منظمة لمساعدة المشردين في العاصمة البلجيكية بروكسل ، ومنحهم المأوى خلال فصل الشتاء وتقديم المساعدات بشكل عام .وقد أكتشف مؤخراً أن بعض أعضاء المجلس المحلي في المدينة حصلوا على مبالغ كبيرة لحضور الاجتماعات .وحسب بعض المصادر فإن بعض الاجتماعات لم تعقد من الأساس ، ولم يسمع حتى بها .وليس من الواضح بالضبط المبلغ الذي يتقاضاه الشخص ، ولكن هناك حديث عن أن هناك 140 يورو لكل اجتماع ، وتصل إلى حوالي 1400 يورو شهرياً ، قبل الضرائب .ويذكر آخرون مبالغ تصل إلى 19 ألف يورو سنوياً ، غير أن الأمر يكمن في أن المسألة حساسة جداً لدى عامة الجمهور، وبالنظر لطبيعة المنظمة وحقيقة الأمر ، فسنجد أنها تعتمد كلياً على الهدايا العامة .ومن بين الأشخاص الذين تم تسميتهم في هذه القضية، عمدة بروكسل الحالي “إيفان مايور”، الاشتراكي الفرنكوفوني.الأمر الذي جعل برلمان بروكسل يقرر تشكيل لجنة تحقيق رسمية لبحث القضية فى البرلمان.وقد طالب وزير التنقل في بروكسل باسكال سميت ،الاشتراكي الفلاماني ، باستقالة السيد مايور. وإلا فإن حزبه سوف ينسحب من الائتلاف الذي يحكم مدينة بروكسل.وأضافت السيد “سميت” : “إن فضيحة Samusocial ، بمثابة فضيحة أخلاقية”.كما يطالب الحزبان الديمقراطيان المسيحيان باستقالة عمدة بروكسل. CDH و CD&V هما جزء من حكومة بروكسل الإقليمية ولكنهم يجلسون حالياً على مقاعد المعارضة في مجلس مدينة بروكسل.وفي وقت سابق، قال رئيس وزراء حكومة إقليم بروكسل ” رودي فيرفورت” ، وهو من كبار الاشتراكيين الفرانكوفونيين، أن السيد ” إيفان مايور ” ينبغي أن ينظر في استقالته