هل ستكون السعودية بوابة لأسواق جديدة في الشرق الأوسط السنين المقبلة؟؟؟

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قال وزراء سعوديون في اليوم الثاني من الزيارة المثيرة للجدل التي يقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى المملكة المتحدة، إنه يتعين على المملكة المتحدة أن تتوجه إلى المملكة العربية السعودية للحصول على فرص تجارية واستثمارية جديدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.وفي الوقت الذي أعلنت فيه المملكتان عن طموح واسع لإبرام ما يقارب 100 مليون دولار من الصفقات التجارية خلال العقد القادم، صرح وزير الطاقة السعودي خالد الفاليح، خلال مؤتمر أعمال في لندن أن الرياض تسعى لأن تصبح محور الشراكة مع لندن “يمكن للسعوديين أن يكونوا بمثابة الرابط المحوري لمجال الشراكة الجديد للمملكة المتحدة والذي ربما لم يكن كذلك في الماضي، كما هو الحال في الكومنولث، ولكن عندما ننظر إلى المستقبل وإلى التركيبة السكانية في الشرق الأوسط وأفريقيا والعالم الإسلامي فإن ندرك أن موقع المملكة العربية مركزي”وذكرت صحيفة “الغارديان” أن الوزير السعودي لفت إلى أن على المملكة المتحدة اعتبار الرياض القوة المهيمنة في الخليج وبوابة الدخول إلى إفريقيا”.وأشار الفالح في كلمته إلى أن المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة في منعطف حساس مضيفا أن السعوديين يدركون جيدا بأن المملكة المتحدة ستحتاج إلى شركاء تجاريين جدد بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي لتعويض هذه الأسواق المفقودة.ووقعت المملكة المتحدة والسعودية الخميس أكثر من 18 اتفاقية اقتصادية تبلغ قيمتها أكثر من 1.5 مليار جنيه إسترليني، تشمل التعليم والأدوية والخدمات المصرفية.وقبل أن يتوجه إلى قصر تشيكرز لحضور مأدبة عشاء خاصة مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي، عقد الأمير السعودي الشاب، محمد بن سلمان، مجموعة من الاجتماعات الخاصة في السفارة السعودية في مايفير. وكونه يوصف بالشخصية التي ستهيمن على سياسات الشرق الأوسط خلال العقود القادمة، التقى بن سلمان مع بعض الرؤساء التنفيذيين للبنوك البريطانية الكبرى ووزير المالية فيليب هاموند ومجموعة مختارة من أعضاء البرلمان.وخلال هذه اللقاءات أكد بن سلمان على الدور الكبير الذي سيلعبه التعليم وحرية المرأة في برنامج “رؤية 2030” التي تهدف إلى تحويل المملكة السعودية وتحديثها. وبحملة دعائية استثنائية ودعم من بعض كبار الوزراء والمسؤولين البريطانيين روج ولي العهد والوفد المرافق له لتصميم الرياض على التحديث الاقتصادي والاجتماعي، فضلاً عن التخلي على النفط كمصدر وحيد للصادرات.

يورونيوز

One thought on “هل ستكون السعودية بوابة لأسواق جديدة في الشرق الأوسط السنين المقبلة؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post ترامب يفرض رسوم جمركية على الصلب والألومنيوم وأوروبا غاضبة
Next post مسلخ بلجيكي غير مطابق للصحة والسلامة
%d مدونون معجبون بهذه: