الأحد. ديسمبر 6th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قالت صحيفة صنداي تايمز إن أعضاء بارزين في حزب المحافظين البريطاني يفضلون أن يحل فيليب هاموند وزير المالية محل تيريزا ماي في رئاسة الحكومة ليقود عملية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وكانت ماي قد تضررت بشدة من إخفاقها في الحصول على أغلبية برلمانية في الانتخابات التي جرت في الثامن من يونيو/حزيران، وما زالت تعمل على إقناع حزب صغير في إيرلندا الشمالية بالانضمام لحزب المحافظين من أجل تشكيل حكومة.وقامت ماي بتهميش هاموند خلال الحملة الانتخابية، وكان من المتوقع على نطاق واسع إقالته بعد الانتخابات، ولكن سوء نتائج الحزب في الانتخابات البرلمانية أعاده إلى الواجهة.ونقلت صنداي تايمز عن بعض أعضاء حكومة ماي قولهم إنه يجب تعيين هاموند رئيسا مؤقتا للحكومة حتى 2019 عندما تنسحب رسميا من الاتحاد الأوروبي وأضافت المصادر أنه يجب تعيين ديفيد ديفيز وزير شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي نائبا له.ويعتقد أن هذه الخطوة قد تساعد في تبديد هواجس من يمكن تسميتهم”المشككون في الاتحاد الأوروبي”، ممن لا تعجبهم مطالبة هاموند بإجراء “بريكست ناعم”، مع التركيز على مصالح أوساط الأعمال وفرص العمل، وليس على الرقابة على الهجرة.وبحسب الصحيفة، فإن عددا من المحافظين يرون أن ديفيز لديه أيضا فرصة ليكون رئيسا للوزراء، لكن أغلبية أعضاء الحزب تؤيد هاموند.وسبق أن تداولت أوساط المحافظين اسم بوريس جونسون، وزير الخارجية الحالي، كأحد المرشحين المحتملين لرئاسة الوزراء.