تجنيد الجهاديين في بوتي ساكونيه بجنيف

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أشار تحقيق استقصائي أجرته أسبوعية “لوماتان ديمانش” الصادرة يوم الأحد 18 مارس الجاري إلى أن أنشطة تجنيد الجهاديين في جنيف تتمركز حول مسجد كائن في ضاحية “بوتي ساكونيه”، حيث اتضح أن اثنين من سائقي سيارات الأجرة يُساعدان على الاستقطاب والتجنيد والترويج لأفكار متطرفة ونزعات جهادية.تقول الصحيفة إن جنيف تحتل المرتبة الثانية في التجنيد الجهادي في سويسرا بعد كانتون زيورخ. ووفقا لنفس المصدر، غادر سويسرا حتى الآن 86 شخصا بغرض الالتحاق بصفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” في كل من سوريا والعراق، كان من بينهم 18 فردا من كانتون زيورخ – جاء 12 منهم من مدينة فينترتور لوحدها – و15 من كانتون جنيف.التحقيق الصحفي الذي انفردت الصحيفة الصادرة بالفرنسية في لوزان بنشر نتائجه توصّل إلى أن شبكة تتشكل أساسا من أشخاص يقدُمون من بلدان شمال افريقيا تمركزت حول المسجد الكائن في ضاحية “بوتي ساكونيه” التابع للمؤسسة الثقافية الإسلامية في جنيف لاحقا في الترتيب، يأتي كانتون فُـو بأربعة عشر شخصا (14) من الجهاديين المُشتبه بهم، حيث يُقيم تسعة من هؤلاء في مدينة لوزان ومعظمهم من أصول بوسنية، وفقا لـصحيفة “لوماتان ديمانش” دائما.بعد ذلك، يأتي كانتون برن، بـأحد عشر (11) من الجهاديين المشتبه بهم. أما مركز الثقل فهي مدينة بيل/بيين، التي توجّه منها ستة أشخاص من بينهم ثلاث نساء للانضمام إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، طبقاً للصحيفة.في السياق، لفتت الصحيفة إلى أن هذه الأرقام لا تشمل الأطفال الذين تم نقلهم إلى سوريا مع والديهم، واستشهدت بحالة “صادمة بشكل خاص” حصلت في جنيف، حيث اختطفت أمّ طفليها (4 و10 أعوام) واقتادتهما إلى سوريا.لوماتان ديمانش أشارت أيضا إلى أن الأرقام التي توصلت إليها تختلف عن الأرقام المُعلن عنها من طرف جهاز الاستخبارات الفدرالي، لأنها تشمل أيضًا أشخاصًا حاولوا السفر والقتال مع تنظيم “الدولة الإسلامية” لكنهم فشلوا في ذلك. وكان جهاز الاستخبارات الفدرالي أعلن في موفى شهر فبراير 2018 أن تسعة وسبعين (79) شخصًا سويسريًا تحولوا للمشاركة في القتال في كل من سوريا والعراق. وأضاف بأنه تأكدت عودة ثلاثة عشر (13) منهم ووفاة واحد وعشرين (21) آخرين. تبعا لذلك، تم فتح إجراءات جنائية ضد ما لا يقل عن تسعة أشخاص في كل من سويسرا وفرنسا.

Swi

27 thoughts on “تجنيد الجهاديين في بوتي ساكونيه بجنيف

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a online game where you can do anything you want. Second life is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these sl authors and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post المكتب الفيدرالي الاقتصادي في بلجيكا ينشىء وظائف جديدة
Next post حزب الشعب السويسري ومبادرة تقرير المصير
%d مدونون معجبون بهذه: