الرئيسية » بلجيكا » نشرة المدار اليومية الإخبارية العدد 617 ليوم 12/4/2017

نشرة المدار اليومية الإخبارية العدد 617 ليوم 12/4/2017

عناوين الأخبار..بالصحف الناطقة باللغة الفرنسية، الهولندية، الألمانية

(بنلوكس)

 

 

 

 

 

بلجيكا

1. المساجد في بلجيكا عليها تقديم ملف إلى الهيئة التنفيذية للمسلمين للاعتراف بها

2.قلق من قوائم أطفال مطلوبة من المساجد في بلجيكا  خوفاً من الإرهاب

3.قلق في بلجيكا حول مصير أطفال عديمي الجنسية من أبناء المقاتلين بسوريا

4.نظام يسمح مصادرة أرباح المتسولين في انتريوب ببلجيكا

5.هل سيعاد النظر في إجراء الاعتراف بالمساجد ببلجيكا؟

6.عداد الغاز في السنوات القادمة سيتغير في بلجيكا

7.اعتماد سجل لأماكن العبادة في والونيا  البلجيكية

8.رئيس لجنة  التحقيق بهجمات بروكسل يبلغ عن إمام ومدير المسجد الكبير

هولندا

الشؤون الأوروبية

1.   توسيع صلاحيات الرئيس في تركيا يخيف ألمانيا

  1. اجتماع خبراء الأمن في أوربا  لتقييم إجراءات ضبط الحدود بعد العمليات الإرهابية
  2. إشكاليات وجود اللاجئين بمخيمات جزيرة خيوس اليونانية
  3. إيقاف متطرف إسلامي على خلفيات الاعتداء على فريق “دورتموند”

 

الشؤون العربية والإسلامية بالصحف الاوربية

  1. مجلس الأمن يصوت على قرار اليوم بشأن سوريا

2. محاكمة امرأة بتهمة المشاركة في احتجاجات الشيعة بالسعودية

  1. إستراتيجية شاملة لمواجهة التشدد الديني في مصر

4. احتجاجات من النساء في السعودية لرفع حظر قيادة النساء للسيارات

  • إلغاء مظاهر الاحتفال بأعياد الفصح بمصر بسبب التفجيرات

6.  ازدياد حدة اشتباكات عين الحلوة في لبنان رغم مرور أسبوع

  • التعرف على منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية

 

الشؤون الدولية

  • انفجار ديار بكر عمل إرهابي
  1. من جديد أحمدي نجاد سيخوض انتخابات الرئاسة
  2. اعتذار أمريكي عن تصريحات تبرئه هتلر من الأسلحة الكيماوية
  3. شبه تفاهم بين لافروف وتيلرسون

المال والاعمال

  1. توقعات بنمو التجارة العالمية هذا العام
  2. انشأ مقراً عالمياً بموقع إكسبو 2020 لشركة سيمنس في دبي

تكنولوجيا

1.

 

التفاصيل

بلجيكا

 المساجد في بلجيكا عليها تقديم ملف إلى الهيئة التنفيذية للمسلمين للاعتراف بها

الاعتراف بالمساجد اختصاص إقليمي. وفي الوقت الراهن، ليتم الاعتراف بمسجد ما، يجب على هذا الأخير تقديم ملف إلى الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا التي تمثل الديانة الإسلامية أمام  الدولة البلجيكية.ثم سيمر هذا الملف بعد ذلك بين يدي الإقليم والمقاطعة والخدمة العامة الاتحادية للعدل.  ويجري بالخصوص فحص قوانين ومالية الجمعية غير الربحية المسؤولة عن المسجد، وعدد المصلين المتوقعين، وكذلك سلامة المبنى.وسيتم الاعتراف بالمسجد من خلال مرسوم وزاري. وبعد الاعتراف بها، يتعين على المساجد الاستمرار في تقديم ميزانياتها وحساباتها وإجراءاتها الإدارية. وفي الواقع يصبح المسجد المعترف به مؤسسة عامة مما يفرض وصاية أو اشتراط إجراء مناقصة عامة.وفي حال الاعتراف بالمساجد، ستستفيد هذه الأخيرة من حقوق الميزانية. وسيتدخل كل من إقليم والونيا وإقليم بروكسل في التمويل لسد العجز والمشاركة في أعمال الصيانة. وإضافة إلى ذلك، سيتم تمويل واحد إلى ثلاثة أئمة، تبعا لعدد المصلين. ويتم ذلك من قبل الخدمة العامة الاتحادية للعدل وبالتالي سيصبحون تحت ولاية لحكومة الاتحادية.

قلق من قوائم أطفال مطلوبة من المساجد في بلجيكا  خوفاً من الإرهاب

يعرب الحزب الاشتراكي عن قلقه في صحيفة La Libre، من نهج المكتب الوطني للعمل (Onem)، الذي طالب جمعية غير ربحية تقوم بإدارة مسجد ببروكسل بتقديم قائمة بالطلاب الذين يفترض حضورهم لحصص اللغة أو الدراسة المنزلية التي غالبا ما تعقد جنبا إلى جنب مع الأنشطة الدينية.وتأتي عمليات التفتيش في سياق مشروع “Belfi” الذي تشارك فيه  النيابة العامة الفدرالية والمدعي العام لشؤون العمل والمكتب الوطني للعمل (Onem) والمفتشية الاجتماعية، والذي يستهدف تحديدا القطاع الجمعوي في إطار مكافحة الإرهاب والتطرف.ويتساءل النائب أحمد العويج المنتمي للحزب الاشتراكي بشأن الأسس القانونية التي تتم على أساسها المطالبة بقوائم الأطفال هذه وما الذي سيفعله المكتب الوطني للعمل بمثل هذه القوائم. “إنها من الحقوق الأساسية. ولنتخيل مثل هذا الطلب على سبيل المثال، خلال المؤتمرات السياسية؟”.ويتحدث عن عمليات المراقبة التي تتم يوم الجمعة، يوم الصلاة. يقول : “كما لو أن مفتشين يظهرون وسط قداس الأحد. هي ليست مسالة دين، ولكنها مسألة مبدأ”.ومع ذلك، يؤكد مكتب الوزير جينس لصحيفة La Libre قائلا : “من الخطأ التأكيد على أنه من خلال Belfi، قد تم جرد للمؤمنين”. إلا أن مكتب الوزير لا يتحدث عن “قوائم الطلاب” هذه.

قلق في بلجيكا حول مصير أطفال عديمي الجنسية من أبناء المقاتلين بسوريا

يعتبر التحقق من نسب أطفال المقاتلين الذين ولدوا بسوريا صعبا في بعض الأحيان. ولا تعرف بلجيكا ما المصير الذي يمكنها أن تخصصه لهؤلاء.Véronique Loute هي واحدة من الأمهات التي  اختارت الحديث. وقد قتل ابنها في الرقة في ديسمبر 2016. ومنذ رحيله في سنة 2012، كان لدى Sammy طفلان. ولا تعلم Véronique عنهما سيئا سوى اسميهما وتاريخ ميلادهما.فما الذي سيحدث بشأن هذين الطفلين  وجميع أطفال المقاتلين الآخرين الذي ولدوا في سوريا أو في العراق؟عندما سيظهرون، سيكون هؤلاء الأطفال الذين ولدوا في “دولة” لن يتم الاعتراف بها على هذا النحو أبدا، حاملين للجنسية البلجيكية بما أنهم ولدوا على الأقل لأب حامل للجنسية البلجيكية، إذا تم التحقق من رابطة النسب عبر اختبار الحمض النووي. وإذا لم يتم الحصول على أية مطابقة، فإن السلطات ستعلن الطفل عديم الجنسية.ومذا سيحدث له؟ حتى الآن، لم تعرض أية حالة، حسب ما ورد عن مكتب وزير الداخلية. وبعبارة أخرى، نحن لا نعلم. وبالنسبة للذين سيتم التحقق من نسبهم، لا بد من تحديد الاستقبال الذي سيخصص لهم. وهكذا، عندما تعلم هيئة التنسيق لتحليل التهديد (Ocam) بأن هؤلاء الأطفال هم في طريق العودة، تقوم بإعلام نيابة الأحداث وخدمات مساعدة الأحداث، التي تقوم بإعداد تدابير الدعم والرعاية  الممكنة.وإذا كان الأب أو الوالدان معا متهمين، فمن الضروري التكفل بأطفالهما. وإذا كان الطفل يظهر علامات تطرف أو أنه قام بنفسه بأفعال إجرامية، سيخضع لتدابير المراقبة بل وحتى الاحتجاز في إحدى المؤسسات العامة لحماية الشباب (IPPJ).

نظام يسمح مصادرة أرباح المتسولين في انتريوب ببلجيكا

هو نظام يسمح بمصادرة الأرباح الواردة من التسول العدواني. فمنذ سنة 1993، لم يعد التسول جريمة في بلجيكا. وبالتالي لم يعد بإمكان بلدية ما باسم النظام العام، فرض حظر عام على التسول في أراضيها. وكان ذلك بقرار من  مجلس الدولة سنة 1997.ومع ذلك، عديدة هي المدن والبلديات التي ترغب في محاربة هذه الظاهرة. وهكذا نظمت لييج منذ سنة 2001 تناوب التسول اليومي لكل حي، تحت طائلة الاعتقال الإداري لمدة 12 ساعة. واستلهمت شارلروا هذا النظام المعمول به في لييج.وحظرت مونس الصدقة في الأحياء التجارية خلال ساعات فتح المحلات التجارية. بينما قام مجلس الدولة بالإشراف على نامور التي رغبت في منع التسول دون قيود  لمدة سنة واحدة.وفي مواجهة تصاعد التسول في شوارع وسط المدينة، أولت شرطة بروكسل اهتماما خاصا للتسول العدواني، وتتحقق من عدم وجود اتجار بالبشر. كما حددت غنت عقوبات إدارية بلدية.غير أن أنتويرب قررت المضي بعيدا في هذا الأمر. وأوضح العمدة بارت دي ويفر المنتمي لحزب N-VA للقناة التلفزيونية VRT بأنه تم اعتماد نظام الشرطة. وسيصبح من الممكن مصادرة أرباح بعض المتسولين. وليست أنتويرب أول بلدية تخطط لذلك. فقد سجلته Andenne وشارلروا في نظام الشرطة لديها، على الرغم من أن هذا الإجراء ثقيل للغاية، ونادرا ما يتم تطبيقه.وينص النظام التي اتخذته أنتويرب على أنه باستطاعة الشرطة الآن ومؤقتا مصادرة الأموال التي يجمعها المتسولون الذين يتسولون بشكل عدواني.وأوضح بارت دي ويفر قائلا أنهم قد يكونون بالخصوص الأشخاص الذين يتوجهون إلى الزبائن على شرفات المقاهي. كما يتم أيضا استهداف التسول المنظم . وبعد التحقيق، قد يقرر القضاء في نهاية المطاف نقل الأموال التي تمت مصادرتها إلى مركز المساعدة الاجتماعية (CPAS).

هل سيعاد النظر في إجراء الاعتراف بالمساجد ببلجيكا؟

يرغب النائب Patrick Dewael المنتمي لحزب Open Vld في أن تنكب لجنة التحقيق حول هجات 22 مارس بالعمل على مجموع إجراء الاعتراف بالمساجد. وهذا يجب أن يؤدي وفقا لرئيس اللجنة  إلى أن تصبح الإجراءات  أكثر كفاءة، وإلى أن يرتفع عدد المساجد التي تستجيب لشروط الاعتراف، وإلى أن تتحسن عمليات مراقبة احترام هذه الشروط.وأظهرت المناقشات بخصوص مسجد Beringen بأن إجراء الاعتراف معقد بشكل خاص، وينطوي على مستويات مختلفة للسلطات والمؤسسات. ويشير Patrick Dewael إلى أن جميع المواطنين لديهم الحق في ممارسة دينهم بكل حرية وأنه يجب عليهم القيام به في أماكن الصلاة المعروفة التي تكون محررة من كل ضغط سياسي أو متطرف، وتحترم الدستور.ولذلك، سيقترح رئيس الفريق الليبرالي الفلاماني على لجنة التحقيق بشأن هجمات 22 مارس 2016، العمل على إجراء الاعتراف، ومراقبة الشروط والإلغاء المحتمل للاعتراف، “في احترام للتوزيع الحالي للاختصاصات”.وكانت لجنة التحقيق بالفعل قد انكبت على العمل على موضوع المسجد الكبير والمركز الثقافي والإسلامي ببروكسل. وأظهرت جلسات الاستماع بأن هذا المسجد لا يزال غير معترف به، وأن هناك صلات محتملة مع مقاتلين في سوريا، وأن التمويل الخارجي والمحاسبة غير شفافة، وأنه يتم الوعظ بشكل متطرف من الاسلام هناك ، حسب ما يوضحه Patrick Dewael.

عداد الغاز في السنوات القادمة سيتغير في بلجيكا

بحلول 2030، يتوجب تكييف 1.6 مليون عدادا، وفقا لنوع جديد من الغاز الطبيعي، وذلك بسبب الانتهاء في هذا الموعد من تزويد بلجيكا من حقل غاز تحت الأرض يقع في منطقة Groningen بهولندا، والذي كان يوفر للبلاد 5 مليار متر مكعب سنويا. وبالتالي يتعين تحويل شبكة النقل بين أنتويرب وبروكسل اعتبارا من ذلك التاريخ، من أجل أن يتم استبدال هذا الغاز الحالي ذي القوة الحرارية الضعيفة بآخر ذي قوة حرارية أعلى. كما يجب  أيضا أن يتم  تكييف العديد من الأجهزة التي تعمل مع هذا المورد.وتقول Bérénice Crabs الأمينة العامة لاتحاد شركات إدارة شبكات الكهرباء والغاز ببلجيكا Synergrid أن بلجيكا لا تتوفر على موارد من الغاز الطبيعي، وهي تستورده بشكل خاص من هولندا. ويتم نقل هذا الغاز الهولندي عبر خطوط أنابيب من قبل أنتويرب لخدمة هذه المدينة الساحلية وبروكسل، وكذلك البلديات الواقعة بين المدينتين الكبيرتين، وبلديات أخرى في برابانت والون.كما يتم تسليم 5 مليارات متر مكعب أخرى عبر نفس الطريق نحو شمال فرنسا. ولكن هذا التصدير سينتهي في سنة 2030، وبالتالي لن تصبح خصائص الغاز الذي سيتم استيراده هي نفشها. وتقول Bérénice Crabs : “يجب علينا أن نضمن بأن تكون الشبكات مستعدة لنقل النوع الجيد من الغاز. وإجمالا، هناك 1,6 مليون ربط يحب تحويلها”.وبالتالي فإن ذلك يتطلب تكييفا لشبكات النقل وأيضا لمئات الأجهزة العاملة مع هذا المورد، مثل المراجل وسخانات المياه. وأغلب النماذج التي ظهرت قبل 1978 غير متوافقة. ويجب أن يتم تكييف تلك التي يعود تاريخ صنعها إلى نهاية سنوات 1990 وبداية سنوات 2000، بالنسبة لمعظم أجهزة التحويل، حسب ما أورده Philippe Massart المتحدث باسم شركة إدارة شبكة توزيع الغاز الطبيعي ببروكسل Sibelga.ووفقا لهذا الأخير، فإن هذا التحويل سيتم خلال عمليات الصيانة الدورية الإلزامية للأجهزة والتي ستبدأ سنة 2019، في منطقة أنتويرب، وبعد سنة من ذلك التاريخ في العاصمة، للانتهاء منها على التوالي في سنتي 2029 و 2023.والجدير بالذكر أن مطابخ الغاز ليس معنية.  وبما أن توزيع الغاز في المدن منخفض الضغط، فلن يتطلب تدخلا على مستوى العداد  لدى الزبون نفسه. وبالمقابل، خارج المدن الكبرى لا تزال الشبكة متوسطة الضغط. وفي هذه الحالة، يقول Philippe Massart أيضا أنه يجب الدخول إلى المنازل واستبدال الجهاز المنظم. وإذا لم تؤد مثل هذه العملية إلى تكاليف إضافية في فاتورة المستهلكين، فلا يزال السؤال هو ما إذا كان الملاك أو مستأجرو المنازل هم من سيتحملون تكاليف التكييف. وهو أحد الأسئلة الذي لا يزال بحاجة إلى ضبط مختلف الفاعلين في الملف كالدولة الاتحادية والأقاليم التي من المنتظر أن تصل إلى اتفاق في يونيو، وشركة إدارة بنيات النقل Fluxys وشركات إدارة التوزيع والموردين. وهؤلاء يجب أيضا أن يتوصلوا إلى اتفاق لتحديد جدول زمني محدد للتعديلات الضرورية وكذلك طريقة التواصل وجها لوجه مع الجمهور.

اعتماد سجل لأماكن العبادة في والونيا  البلجيكية

ستعتمد والونيا مرسوما يعزز بشكل كبير التزامات مديري أماكن العبادة. فقد قدم الوزير الوالوني المكلف بالسلطات المحلية Pierre-Yves Dermagne المحسوب على الحزب الاشتراكي للتو هذا المشروع  للبرلمان الوالوني، والذي ينص على تخصيص سجل بأماكن العبادة، وإلزامية التسجيل المنتظم، وشفافية التمويل، واستخدام اللغة الفرنسية، وتقديم تصريح بالشرف على احترام القيم الديمقراطية.غير أن الوزير يعترف مع ذلك بأنه لن تكون هناك وسيلة لمراقبة ما إذا كان التسجيل شموليا، وأن أولئك الذين لن يتسجلوا، ويتشاركون بطريقة “سرية” لممارسة شعائرهم الدينية قد يستمرون في ذلك.ويضيف Pierre-Yves Dermagne أن “الذين لن يتسجلوا قد يثيرون شك ومساءلة السلطات العامة”.وفي الوقت الحالي، تشمل ملفات الاعتراف بمؤسسات إدارة وقتية لستة دور للعبادة معترف بها (مسيحية وبروتستانتية ويهودية وأنجليكانية وإسلامية وأرثوذكسية) على القليل من المعلومات المحددة حول المؤسسة العامة المستقبلية المحتملة. كما أن الدلائل على احترام معايير سلامة المبنى ووجود تأمين عليه ستصبح مطلوبة. وسيساعد إجراء التسجيل أيضا البلديات على مكافحة أماكن العبادة غير القانونية.وفيما يتعلق بالتمويل من قبل دول أجنبية، يعتبر الوزير أنه من غير المقبول أن تستمر هذه المؤسسات العامة التي أصبحت لديها بالفعل القدرة على الحصول على تمويل من البلديات والمقاطعات والأقاليم ومجتمعات الدولة الاتحادية، في تلقي تمويل ضخم غير مراقب. وبالتالي فالتبرعات والهبات التي تتجاوز 10 آلاف يورو يجب أن تخضع للوصاية الإقليمية، وفقا لقانون الديمقراطية المحلي.وستتوفر المؤسسات الدينية اعتبارا من تاريخ دخول المرسوم حيز التنفيذ على ستة إلى ثمانية أشهر وفقا للحالات حتى تمتثل للأحكام  الأساسية. وتم تخصيص عقوبات مثل فقدان التمويل وتعويض وزير الأديان.وإذا كانت إلزامية التسجيل تتيح الاعتراف بالمساجد، والحصول على بعض التمويلات، فإن النص لن يمنع بشكل كامل الممارسات غير القانونية.

رئيس لجنة  التحقيق بهجمات بروكسل يبلغ عن إمام ومدير المسجد الكبير

ذكرت صحيفتا Het Belang van Limburg و De Morgen  اليوم الأربعاء أن رئيس لجنة التحقيق البرلمانية حول هجمات بروكسل Patrick Dewael المنتمي لحزب Open Vld، يستعد للتبليغ عن تصريحات إمام ومدير المسجد الكبير ببروكسل التي تمت تحت القسم، لدى الادعاء العام.وقال كل من محمد غلاي ندياي إمام المسجد الكبير الذي يوجد مقره بـ Cinquantenaire، وجمال صالح مومنة مدير المركز الإسلامي والثقافي ببلجيكا (CICB) أنه لم يكونا على معرفة بأي شخص مر بالمسجد الكبير ورحل إلى سوريا، بالرغم من أن هذ المرور قد ظهر في بعض السجلات القضائية.كما أنهما لم يقنعا اللجنة بالطابع المعتدل للإسلام الممارس في هذا المبنى الديني، وظلا مبهمين بشأن تمويل المؤسسة، وقدما تصريحات متناقضة، لاسيما حول العلاقات مع الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا.وتم إدراج هذه التصريحات وسترسل هذا الأسبوع إلى المدعي العام. وبالتالي من المفروض أن يقوم القضاء باتخاذ قرار بخصوص فرصة توجيه اتهامات بالحنث باليمين.

هولندا

الشؤون الاوروبية

توسيع صلاحيات الرئيس في تركيا يخيف ألمانيا

Mcd

ألمانيا تتخوف من قيام ديكتاتورية في تركيا في حال انتصار “نعم” في الاستفتاء على توسيع صلاحيات الرئيس، يوم الأحد، هذا ما أعلنه وزير المالية الألماني وولفغانغ شويبله، واعتبر أن مسودة الدستور تحمل مؤشرات مقلقة، وذلك في إطار رده على سؤال عما إذا كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يحاول إقامة “حكم فردي أو دكتاتورية”، خلال ندوة نظمتها مجلة “در شبيغل”. الحملة من أجل هذا الاستفتاء أدت إلى مواجهات كلامية حادة مع عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك ألمانيا، بعد منع سياسيين أتراك من المشاركة في تجمعات مؤيدة لأردوغان.وأكد الوزير الألماني أن استمرار احتجاز الصحفي الألماني التركي دنيز يوجل، مراسل صحيفة دي فيلت الألمانية، سيجعل المساعدات الاقتصادية من برلين إلى أنقرة في غاية الصعوبة، مشيرا إلى أن الأمور كانت تسير على الطريق الصحيح، في هذا المجال، قبل أن تحدث عملية الاعتقال، وأعلن أنه أبلغ، مؤخرا، نظيره التركي محمد شيمشك أن اعتقال الصحافي “جعل الأمور صعبة للغاية اعتبارا من الآن”.وكان الصحفي الألماني التركي قد اعتقل في 27 شباط/فبراير بتهم الدعاية “الإرهابية” والتحريض على الكراهية قبل أن يصفه الرئيس التركي بأنه انفصالي كردي و”عميل ألماني”.

 

اجتماع خبراء الأمن  في أوربا  لتقييم إجراءات ضبط الحدود بعد العمليات الإرهابية

الشرق الآوسط

ينعقد في غضون الساعات القليلة المقبلة، اجتماع على مستوى الخبراء الأمنيين من مختلف دول الاتحاد الأوروبي، لتقييم ما جرى تحقيقه في الأيام الأولى من تنفيذ إجراءات أوروبية مشتركة، لتشديد الرقابة الحدودية، بحسب ما أعلنت المفوضية الأوروبية في بروكسل.وحسبما ذكرت مصادر أوروبية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» ببروكسل، سيقوم الخبراء من مختلف دول الاتحاد بتقييم التنفيذ والإيجابيات التي تحققت من وراء تشديد الرقابة الحدودية المشتركة، وكيفية التعامل مع أي مشكلات قد تنشأ في الفترة الأولى من التطبيق. ولم يستبعد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، انعقاد الاجتماع في بروكسل، ولكنه رفض تأكيد ذلك أو تحديد توقيت الانعقاد.ويأتي ذلك بعد أن أكدت المفوضية الأوروبية أن نظام الرقابة الدائمة على الحدود الخارجية للاتحاد، والذي دخل حيز التنفيذ منذ الجمعة 7 أبريل (نيسان) الحالي، يأتي رداً على الهجمات الإرهابية في أوروبا، وأيضاً لضبط ما يعرف بظاهرة المقاتلين الأجانب. ويلزم النظام الجديد جميع الدول الأعضاء في الاتحاد بإخضاع المسافرين براً وبحراً وجواً، من أوروبيين وغيرهم، للتفتيش، لمقارنة معطياتهم بقواعد البيانات الموجودة لدى السلطات المحلية.وكان مواطنو دول الاتحاد لا يخضعون في السابق سوى لتدقيق بسيط وروتيني لوثائقهم الشخصية، الأمر الذي سيتغير تماماً بموجب النظام الجديد، حيث سيعامل الأوروبي مثل غيره عند المراكز الحدودية الخارجية للاتحاد. وأقرت المفوضية بأن هذا النظام قد يساهم في خلق بعض التأخير والاضطراب في حركة السير في المطارات والمراكز الحدودية الخارجية للاتحاد.وأوضحت المفوضية أن من حق الدول الأعضاء تطبيق هذا النظام بشكل «انتقائي»، حيث «يمكن للسلطات أخذ عينات عشوائية من المسافرين ومقارنة معطياتها بقواعد البيانات، ولكن الأمر يجب ألا يؤثر على أمن الدول»، حسب كلام المتحدثة باسمها.وأشارت دوفيه إيرنست، إلى أن المفوض الأوروبي المكلف شؤون الهجرة والداخلية ديمتريس أفراموبولس، قد اتصل مع كثير من وزراء داخلية الدول لإيضاح الإمكانات التي يوفرها لهم النظام الجديد، فـ«يجب مراعاة مبدأ الحفاظ على الأمن»، كما يعطي النظام الجديد، حسب المتحدثة، مهلة 6 أشهر لبعض المطارات يمكن خلالها تنفيذ عمليات تفتيش «موجهة»، قبل تطبيق النظام الجديد بالكامل، كما يحصل الآن في مطارات يونانية.وكان البرلمان الأوروبي والمجلس قد وافقا هذا العام على اقتراح قُدّم عام 2015، بعد هجمات باريس، بتعزيز الرقابة على الحدود الخارجية للاتحاد، لمعرفة مدى الخطر الذي يشكله الراغبون في دخول دول الاتحاد أو الخروج منها على الأمن القومي والنظام العام للتكتل الموحد.وفي نفس الإطار، اهتمت وسائل الإعلام في بروكسل بتصريحات وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينّيتي، الذي رأى فيها أن التحدي الجديد أمام قوى إنفاذ القانون والإجراءات الوقائية يكمن في انعدام القدرة على توقّع الأعمال الإرهابية.وفي كلمته خلال الاحتفال في روما بالذكرى الـ165 لتأسيس قوات الشرطة، بحضور رئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا، دعا مينّيتي قوى الأمن إلى «خوض تجربة لم ينجح فيها أحد من قبل قط»، والتي تتمثل في «التكهن بما لا يمكن التنبؤ به». قائلا: «نحن نعيش في أوقات صعبة، وقد مررنا في الماضي ببعض الظروف العصيبة، لكنها لم تكن مثل هذه أبدا»، التي «تتميز بالعنف الإرهابي الأعمى وغير المنطقي».ووصف وزير الداخلية الأيام السبعة الماضية بالرهيبة، من أحداث سان بطرسبرغ وصولاً إلى مصر، حيث «ضرب الإرهاب الحياة اليومية من خلال محطة المترو»، وكذلك «قيمة التعايش» الديني السامية، ثم في استوكهولم، وفي «كل هجوم هناك خطوة تزداد وضوحا نحو تبسيط عملية تنظيم العمل الإرهابي». وخلص مينّيتي إلى القول إنه «عندما ينطوي الأمر على سرقة شاحنة واستخدامها بعد بضع دقائق لدهس الناس في مركز تسوق، فمن الواضح أننا نواجه خطرا جديدا، يتمثل في إرهاب لا يمكن التكهن به مطلقا».يذكر أن تحركا أوروبيا مشتركا بدأ منذ الجمعة الماضي، يتعلق بتشديد الإجراءات الأمنية على الحدود الخارجية لمواجهة تدفق أو خروج المقاتلين الأجانب، الذين يشاركون في القتال بمناطق الصراعات، وخاصة في سوريا والعراق، وأيضا للكشف عن أي شخص قد يكون مطلوبا للعدالة في إحدى الدول الأعضاء بالتكتل الأوروبي الموحد.وحسبما أعلنت السلطات البلجيكية في بروكسل، فقد أسفر اليوم الأول من تطبيق الإجراءات الجديدة عن منع 15 شخصا من السفر بالطائرة والقطارات الدولية السريعة، خلال مغادرتهم مطار زافنتم بالعاصمة البلجيكية، ومحطة قطارات جنوب بروكسل، وكان أحدهم مطلوبا لتنفيذ عقوبة السجن، بحسب ما ذكر باتريك ديوايل المتحدث باسم الشرطة الفيدرالية البلجيكية. وأضاف أن 12 شخصا جرى توقيفهم في المطار و3 أشخاص في محطة القطارات، وجرى إلغاء سفرهم.وتأتي هذه الخطوة في ظل مخاوف أوروبية من تنقل أعداد من المقاتلين الذين عادوا من مناطق الصراعات بوثائق مزورة، وخاصة بعد أن أفادت مصادر إعلامية في بروكسل بأن أحد المطلوبين أمنيا عاد من سوريا والتقى أفراد عائلته سرا، ثم غادرها دون اكتشاف الأمر، ولكن سلطات التحقيق رفضت التعليق. وأيضا بعد أن تعرضت عدة عواصم ومدن أوروبية لهجمات إرهابية، ونجح منفذو الهجمات في التنقل وبحرية بين الدول الأوروبية دون اكتشاف الأمر. وأبرز الأمثلة على ذلك ما فعله التونسي أنيس العامري الذي تحرك بين 5 دول أوروبية عقب التورط في حادث دهس المارة بشاحنة كبيرة في سوق أعياد الميلاد ببرلين في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، قبل أن يقتل على أيدي الشرطة الإيطالية أثناء كمين أمني.وكانت بروكسل قد تعرضت لهجوم إرهابي في مارس (آذار) من العام الماضي، أسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة 300، وبعدها تعرضت نيس وميونيخ وأنتويرب ولندن لاعتداءات ذات صبغة إرهابية

 

إشكاليات وجود اللاجئين بمخيمات جزيرة خيوس اليونانية

يورونيوز

مخيم سودا للاجئين بجزيرة خيوس اليونانية،يقيم به مئات اللاجئين، معظمهم قدم من سوريا،وأما الآخرون فمن شمال إفريقيا، وأفغانستان وإيران،كل من هم موجودون هنا عبروا السواحل التركية،على الجانب الآخر من بحر إيجه.وبناء على الاتفاق الموقع ما بين تركيا والاتحاد الأوروبي،فإن أعداد اللاجئين القادمين من تركيا صوب خيوس قد انخفضت بنسبة 25 في المئة، لكن حسب بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فإن شهر فبراير عرف وصول 270 لاجئا أما مارس،فأكثر من 800 لاجىء.لكن ما الذي يشعر به سكان المنطقة،حيث يتراوح عددهم بحوالي 51.000، يقول رئيس بلدية خيوس، إيمانويل فورنوس. “ربما جاؤوا هنا بسبب الأحوال الجوية،أو لأسباب سياسية،أنا لا أهتم بالأسباب الكامنة وراء ذلك لكن أدري واقع الحال وذلك أمر عصيب جدا على السكان المحليين واللاجئين،و المهاجرين على حد سواء،لا أستطيع تقديم شكوى أو أن أعلق على ما تقوم به تركيا،فتركيا دولة مستقلة،وهي تتصرف حسب رؤيتها،أما نحن في الاتحاد الأوروبي فعلينا أن تكون لنا سياستنا الخاصة بنا”مركزا اللاجئين هنا،لا يسعهما استقبال وافدين جددا،لكن ظروف المعيشة لا تطاق كما أن إجراءات تقديم اللجوء تمر عبر أساليب بيروقراطية،حيث إن المقدمين للطلبات ينتظرون لعدة أشهر،فتزايدت إذ ذاك الاحتجاجات وكثرت أعمال الشغب داخل المخيمات،فأصبح يشعر المقيمون بالإحباط الشديد.ويقول لاجئ سوري“الطعام غير جيد،كما الشراب أيضا والمستشفيات سيئة”.يظهر هذا الفيديو لاجئا سوريا وهو يحرق نفسه هنا في خيوس قبل أسبوع فقط ويقول هذا اللاجئ السوري:“المكان خطير جدا،هنا”ويقول ماجد وهو لاجئ قدم من السودان“تعرضت لثلاث طعنات، واحدة في القلب،وأخرى في ظهري وواحدة أخرى صوب ساقي،مكثت بالمستشفى 15 يوما،لكن ممثلي الأمم المتحدة لم يزوروني”يبلغ ماجد من العمر 25 سنة، هاجر من السودان، وصل قبل 3 أشهر إلى خيوس. عائلته لا تزال في تركيا.الشرطة في سيسم، منتشرة على ساحل الأناضول، على مرمى 8 كيلومترات قبالة خيوس،تتبع السلطات الأمنية التركية سياسة صارمة فعلا حيال اللاجئين، ويقول عمدة المدينة، مهتين دالجيك:“للأسف توجد عمليات الهروب هنا في المنطقة،ولكن كسلطة،وبفضل قواتنا الأمنية، وقوات حرس السواحل فنحن نحاول كل مرة منع حدوث أي اختراق،فنحاول الإمساك بهم،فحين يكونون داخل المياه،نمسك بهم في المكان ذاته،هنالك” وتقول موفدة يورونيوز إلى خيوس، سينادا سوكولو:“هددت السلطات التركية بإعادة النظر فعلا في الاتفاق المبرم بشأن اللاجئين،بل وبإرسال 15 ألف لاجىء إلى أوروبا شهريا،فاللاجئون و السلطات التركية،هنا في خيوس،يشكون بسبب الظروف المعيشية في المخيمات و شحة المواد اللازمة”

إيقاف متطرف إسلامي على خلفيات الاعتداء على فريق “دورتموند”

يورونيوز

أوقفت الشرطة الألمانية مشتبها به قريبا من أوساط “إسلامية” متطرفة في سياق التحقيق حول الاعتداء بالمتفجرات الذي استهدف الثلاثاء حافلة فريق “دورتموند” لكرة القدم في مدينة دورتموند.الشرطة داهمت شقتين لمشتبه بهما، وأمرت بتوقيف أحدهما، دون الإعلان عن مكان التوقيف.فراوكيه كوهلير، المتحدثة باسم النيابة العامة الفدرالية الألمانية قالت الأربعاء: “العبوات الناسفة كانت مزودة بمسامير معدنية، وقد اخترق أحد المسامير مقعدا داخل الحافلة”.وأضافت المتحدثة باسم النيابة العامة الألمانية : “نحن محظوظون أن الأسوأ لم يحصل”.كوهلير قالت إن التحقيقات الجارية لا تستثن أيًا من الفرضيات الأخرى، حول أن يكون اليسار المتطرف أومشجعو كرة القدم وراء التفجيرات.الاعتداء وقع مساء الثلاثاء عندما انفجرت ثلاث عبوات ناسفة بالقرب من حافلة كانت تقل أعضاء فريق “بوروسيا دورتموند“، وأدت إلى إصابة لاعبه الإسباني مارك بارترا، بالإضافة إلى شرطي.عن حالة ابنه قال خوسية بارترا : “عندما تحدثنا معه كان مايزال خائفا. من الواضح أنه سمع انفجارا قويا، وشعر بألم شديد في رأسه وفي ذراعه. لكنه لم يكن يعرف ماجرى بالضبط”.على خلفية هذه التفجيرات تم إرجاء المباراة التي تجمع فريقي “بوروسيا دورتموند” و“موناكو” في إطار ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا إلى يوم الأربعاء.وكان نادي “دورتموند” أكد بعيد الاعتداء أن بقية لاعبيه لم يصابوا بأذى، وأن الملعب كان آمنا.

الشؤون العربية والإسلامية

مجلس الأمن يصوت على قرار اليوم بشأن سوريا

فرانس 24

قال دبلوماسيون أمريكيون مساء الثلاثاء إن مجلس الأمن الدولي سيصوت الأربعاء على مشروع قرار يطلب من الحكومة السورية التعاون مع تحقيق دولي في الهجوم الكيميائي الذي يتهمها الغرب بتنفيذه في 4 نيسان/أبريل على بلدة سيخون  السورية. ومن المقرر أن تجري عملية التصويت في الساعة 19:00 ت غ، لكن دبلوماسيين توقعوا أن تستخدم روسيا حق النقض ضد النص. وستكون هذه المرة الثامنة التي تفرض فيها موسكو الفيتو على تحرك للأمم المتحدة ضد حليفها السوري، وذلك في وقت يقوم وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حاليا بزيارة لروسيا. وقدمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في وقت سابق الثلاثاء مشروع قرار جديدا يطلب إجراء تحقيق دولي في هذا الهجوم، وذلك رغم فشل مفاوضات جرت بهذا الصدد الأسبوع الماضي.

محاكمة  امرأة بتهمة المشاركة في احتجاجات الشيعة بالسعودية

Mcd

يحاكم القضاء السعودي للمرة الأولى امرأة بتهمة المشاركة في احتجاجات الأقلية الشيعية في المملكة كما ذكرت الثلاثاء 11 أبريل 20117 صحيفة محلية. ولم تكشف صحيفة “عكاظ” هوية المتهمة لكنها أعلنت أنها تبلغ 43 عاما.وأضافت “أنها أول امرأة متهمة بالتورط في أنشطة إرهابية في القطيف”، الشيعية في شرق المملكة التي كانت مسرحا للعديد من الأحداث.وأشارت إلى أن محاكمتها بدأت الاثنين.وشهدت منطقة القطيف تظاهرت أثناء حركة الاحتجاجات في العالم العربي مناهضة للحكومة عام 2011.وتقع القطيف في المنطقة الشرقية من المملكة حيث تعيش غالبية الشيعة الذين يشكون من التهميش.وقال علي الدبيسي مدير منظمة حقوقية سعودية مقرها برلين أن أكثر من 200 رجل أدينوا بتهمة المشاركة في التظاهرات وصدرت في حق بعضهم عقوبة الإعدام.وقال أن المرأة اسمها نعيمة المطرود وتعمل ممرضة، مؤكدا أنها أول امرأة تحاكم بتهمة المشاركة في الاحتجاجات. وأضاف لفرانس برس “إنها بريئة تماما” ووصفها بأنها “تدافع عن حقوق الإنسان”.ولدى بدء محاكمتها الاثنين، اتهمها الادعاء العام خصوصا بـ “الإخلال بالنظام العام” و”التحريض على العنف الطائفي”، وفقا لصحيفة عكاظ.كما أنها متهمة أيضا باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي بهدف “التحريض ضد الحكومة والقضاء”.وأضافت الصحيفة أن المتهمة طلبت من المحكمة مزيدا من الوقت تحضيرا لدفاعها “واختيار محام”.

إستراتيجية شاملة لمواجهة التشدد الديني في مصر

ويترز

قالت رئاسة الجمهورية في مصر يوم الثلاثاء إن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف الذي أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل يومين عن إنشائه سيضع إستراتيجية شاملة لمواجهة التشدد الديني من مختلف الجوانب.وأعلن السيسي عن إنشاء هذا المجلس، ضمن قرارات أخرى من بينها إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، عقب مقتل 45 شخصا على الأقل في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين للأقباط الأرثوذكس في طنطا بدلتا النيل ومدينة الإسكندرية الساحلية خلال احتفالات أحد السعف.وقال علاء يوسف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في بيان إن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف “سيختص بصياغة إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف من كافة الجوانب.”وأضاف أنه سيكون من سلطة المجلس “إصدار القرارات والإجراءات الملزمة لتنفيذها.”وأوضح أن المجلس سيكون معنيا “بتطوير الخطط الأمنية لمواجهة الخطر الناجم عن (ظاهرة الإرهاب) وزيادة الوعي المجتمعي بسبل التعامل مع تلك الظاهرة وتصحيح المفاهيم المغلوطة التي تستغلها التنظيمات الإرهابية في جذب عناصر جديدة.”وسيضم المجلس عدة وزراء وهيئات ومؤسسات معنية بمكافحة الإرهاب بالإضافة إلى شخصيات عامة وخبراء في عدة مجالات.وسيختص المجلس أيضا بوضع “الاستراتيجيات الإعلامية المتخصصة لمواجهة الإرهاب والفكر المتطرف.”وقال رئيس الوزراء شريف إسماعيل في كلمة أمام مجلس النواب يوم الثلاثاء إن المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب سيعمل أيضا على تطوير الخطاب الديني والمناهج التعليمية.وقال “إدراكا لأهمية وضرورة أن تكون المواجهة شاملة وفقا لإستراتيجية قومية فاعلة فسوف تشهد الأيام المقبلة عملا متواصلا لتطوير الخطاب الديني وتنقيته من شوائب الفكر المتطرف ومثالبه.وبالتوازي مع ذلك سوف يشهد التعليم براوفده المختلفة طفرة جديدة في مناهجه تستهدف التأكيد على قيم المواطنة والإخاء والحداثة.”وينشط متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال شبه جزيرة سيناء وكانت هجماتهم تتركز خلال السنوات القليلة الماضية على قوات الجيش والشرطة لكنهم كثفوا هجماتهم على المسيحيين خلال الشهور القليلة الماضية.وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تفجيري أحد السعف وقال إن انتحاريين قاما بتنفيذهما. وتوعد التنظيم المسيحيين بمزيد من الهجمات.وأعلن التنظيم أيضا مسؤوليته عن تفجير انتحاري استهدف كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة في ديسمبر كانون الأول الماضي وهو التفجير الذي خلف 29 قتيلا وعشرات المصابين.وتتهم الحكومة أيضا جماعة الإخوان المسلمين بتنفيذ هجمات إرهابية لكن الجماعة تنفي أي صلة لها بالعنف.وحظرت السلطات الجماعة وأعلنتها الحكومة جماعة إرهابية عقب إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة في عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.ووافق البرلمان يوم الثلاثاء بالإجماع على إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر

احتجاجات من النساء في السعودية لرفع حظر قيادة النساء للسيارات

فرانس 24

 

المشي نشاط عادي، إلا في المملكة العربية السعودية. فمنذ أيام، صورت عشرات النساء السعوديات أنفسهن وهن يمشين في الشارع، احتجاجا على منعهن من قيادة السيارات. هذه الحملة أطلقت نهاية شهر مارس-آذار وقد اتسعت لتشمل عددا مهما من المشاركات. حتى إن بعضهن، الأكثر جرأة، لم يترددن في تصوير أنفسهن دون نقاب، وفي بعض الأحيان، دون حجاب.المملكة العربية السعودية محافظة جدا إلى درجة أنها البلد الوحيدة في العالم التي تمنع فيها قيادة النساء للسيارات، رغم أن هذا المنع لا يقره القانون بصريح العبارة. أملا في التخلص من هذا الحظر، تبنت العديد من النساء المشي كطريقة للاحتجاج.انطلق هذا الاحتجاج يوم 28 مارس-آذار، عندما قررت الطالبة مناهل، من مدينة القسيم، وسط المملكة، تصوير مقطع فيديو، احتجاجا على كونها مجبرة للذهاب إلى الجامعة مشيا، والحال أنها تعاني من التهاب مفاصل الركبة.لم تكن إلا ساعات حتى نشرت فيديوهات مساندة لمناهل على شبكات التواصل الاجتماعي تحت الرمز# المقاومة بالمشي .

إلغاء مظاهر الاحتفال بأعياد الفصح بمصر بسبب التفجيرات

فرانس 24

قررت الكنيسة القبطية حصر احتفالات عيد الفصح بالقداديس عبر أنحاء البلاد، ملغية بذلك أية مظاهر احتفالية أو استقبال للمهنئين، وخصصت يوم الأحد لاستقبال المعزين  بعد اعتداءين داميين ضد كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية الأحد الماضي أوقعا 45 قتيلا.وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” “هجومي الكنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية”، في أسوأ اعتداءات ضد الأقباط منذ سنوات، كاشفا أن انتحاريين اثنين نفذاهما فيما كان الأقباط يحتفلون بأحد السعف (الشعانين).وقبل أربعة أشهر فجر انتحاري نفسه في كنيسة القديسين بطرس وبولس في القاهرة ما أسفر عن سقوط 29 قتيلا. لكن الكنيسة لم تتخذ قرارا مماثلا آنذاك.وقالت الكنيسة في بيان نشر على صفحة الناطق باسمها على فيس بوك فجر الأربعاء “نظرا للظروف الحاضرة ومشاركة مع المتألمين من أسر الشهداء والمصابين، ومع حلول عيد القيامة المجيد .. سوف نكتفي بصلوات القداس ليلة العيد والاحتفال الطقسي في الكنائس والأبرشيات”. مضيفا “يخصص يوم العيد (الأحد) لتلقي التعازي من أبناء الشعب المصري”.ويقام قداس عيد الفصح في مصر مساء السبت المقبل قبل ساعات من الاحتفال بالعيد الأحد.وقال وكيل البطريركية الأرثوذكسية القمص سيرجيوس “سنكتفي بصلاة القداس فقط دون أي مظاهر احتفالية. لن نستقبل مهنئين بالعيد. نرحب فقط بالمعزين”. مضيفا أن “القرار طبيعي. لم نكمل أسبوعا واحدا منذ دفنا شهداءنا في طنطا والإسكندرية”.وأشار سيرجيوس إلى أنه لن يتم تعليق أي أنوار أو إضاءة أو زينة احتفالية في الكنائس عبر البلاد كما لن يتم فتح غرف الاستقبال أمام المهنيئن كما هو معتاد في الأعياد.واعتاد البابا نفسه توزيع بعض الحلوى والشوكولاته أثناء استقباله التهاني بالعيد من المصلين بعد القداس، وهو ما سيتم إلغاءه أيضا بحسب سيرجيوس.ويخيم الحزن والقلق والتوتر على المجتمعات القبطية في مصر بعد ثلاثة تفجيرات دامية أسقطت 74 قتيلا وعشرات الجرحى في غضون أربعة أشهر. وقال القمص سيرجيوس إنه “جار التنسيق مع الأمن لزيادة تأمين الكنائس قبيل العيد”.

ازدياد حدة اشتباكات عين الحلوة في لبنان رغم مرور أسبوع

Rt

ازدادت الاشتباكات في مخيم عين الحلوة ضراوة في اليوم السادس،بعد انهيار وقف إطلاق النار فجرا وإصرار”فتح”على الحسم العسكري ضد مجموعة بلال بدر المرتبطة بجبهة فتح الشام (النصرة سابقاً). وبعد هدوء حذر شهده المخيم الذي يعتبر عاصمة اللجوء الفلسطيني في لبنان عصر الثلاثاء، عادت الاشتباكات لتتجدد فجرا، نتيحة فشل الوساطات في التوصل إلى تثبيت لوقف إطلاق النار، بين القوة الأمنية التابعة لحركة “فتح” ومجموعة بلال بدر السلفية المتشددة، بسبب رفض الأخير ومسلحيه الخروج من حي الطيرة الذي يتمركزون فيه، ومنعهم القوة الأمنية المشتركة من الانتشار فيه ، حسبما نص اتفاق وقف القتال الذي رعاه الشيخ ماهر حمود على مأدبة غداء احتفالية أقامها على شرف القيادات الفلسطينية الإسلامية والوطنية .وفيما ترددت معلومات مساء الثلاثاء، عن أن بلال بدر غادر حي الطيرة، بعد اشتداد الاشتباكات، قال شهود عيان إنه شوهد في هذا الحي، الذي بات معقلاً له، ما يوحي بأن الأمور عادت إلى المربع الأول، في المواجهة المفتوحة داخل المخيم.وازدادت المخاوف بعد إعلان الناطق باسم “عصبة الأنصار” الأصولية الشيخ أبو شريف عقل، بأن بدر “ليس موجوداً لدى العصبة ولا في عهدتها ولا عند أيّ من القوى الإسلامية في عين الحلوة، ونحن نرفض إيواءه بعد كل ما ارتكبه من اعتداءات ضد القوة المشتركة”، علماً بأن التسوية قامت على تعهّد “العصبة” بتسلم بدر ووضعه في الإقامة الجبرية.ونصت التسوية على تواري “بطل” المعركة، بلال بدر، عن الأنظار داخل المخيم عملاً باقتراح كل من حركة “حماس” و”عصبة الأنصار” ورئيس “الحركة الإسلامية المجاهدة” الشيخ جمال خطاب، إلا أن “فتح” والفصائل الفلسطينية لم تنشر القوة الأمنية المشتركة بعد وقف إطلاق النار مباشرة في حي الطيرة، معقل بدر، وفي كافة أرجاء المخيم. واحتدم الجدل نهاراً بين عين الحلوة ومخيمات المناطق حول ما وصف بـ”تسوية العار” التي أعقبت خمسة أيام من القتال الذي خلّف دماراً وخسائر في الممتلكات وشرّد الآلاف، من دون تحقيق الأهداف التي أعلنت عنها القيادات الفتحاوية التي لم تتنازل عن سقف “اعتقال بدر”.وتتركز الاشتباكات في حي الطيرة عند الأطراف الشرقية لمخيم عين الحلوة، حيث تتمركز المجموعة المتشددة، وتستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية.واتخذ الجيش اللبناني والقوى الأمنية تدابير مشددة في محيط عين الحلوة.وقال مصدر أمني فلسطيني لـ”سبوتنيك” إن الوضع داخل المخيم متجه إلى مزيد من التصعيد، في ظل تعثر المفاوضات التي جرت يوم أمس من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار.وقال مصدر “فتحاوي” لـ”سبوتنيك” إن حركة “فتح” رفضت مقترحات “خطيرة” تتمثل في انسحاب مجموعة بلال بدر من حي الطيرة، الذي تسيطر عليه، وبالتالي وقف إطلاق النار، في مقابل “تواري زعيمها عن الأنظار”، مشيراً إلى أن ذلك يعني، من الناحية العملية، أن “الخطر التكفيري سيبقى قائماً”.وشدد المصدر على أن قرار حركة “فتح” المضي في المعركة حتى استسلام بلال بدر وتسليمه للسلطات اللبنانية، محذراً من أن “التراخي أمام التكفيريين سيجلب الدمار على عين الحلوة، وسيمتد خطره إلى باقي المخيمات”.

التعرف على منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية

رويترز

قالت وزارة الداخلية المصرية مساء يوم الأربعاء إن الانتحاري الذي نفذ تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية يوم الأحد الماضي يدعى محمود حسن مبارك عبد الله ويبلغ من العمر 31 عاما.وأضافت أنه كان يقيم في محافظة السويس ويعمل بإحدى شركات البترول.وأعلنت الوزارة قائمة بأسماء أعضاء “بؤرة إرهابية” متهمة بتدبير وشن هجمات على مسيحيين ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض عليهم.وقتل 45 شخصا على الأقل في تفجيرين استهدفا كنيستين بمدينة طنطا والإسكندرية خلال احتفالات أحد السعف في وقت سابق هذا الأسبوع.وقالت الوزارة إنها لم تتوصل بعد إلى هوية منفذ التفجير الانتحاري بكنيسة مارجرجس بطنطا

الشؤون الدولية

من جديد أحمدي نجاد سيخوض انتخابات الرئاسة

رويترز

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد سجل اسمه يوم الأربعاء لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في 19 مايو أيار.ويعتبر ترشح الرئيس المحافظ السابق تحديا لسلطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي أمره بألا يخوض السباق.وبدأ تسجيل أسماء المرشحين الرئاسيين في إيران يوم الاثنين ويستمر خمسة أيام يفحص بعدها مجلس صيانة الدستور المؤهلات السياسية والإسلامية للمرشحين.

انفجار ديار بكر عمل إرهابي

رويترز

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يوم الأربعاء إن انفجارا وقع في مجمع للشرطة في مدينة ديار بكر بجنوب شرق البلاد يوم الثلاثاء هجوم إرهابي.وفي مقابلة مع قناة (تي.آر.تي) الإخبارية التلفزيونية قال صويلو إن الهجوم نفذ عبر نفق تم حفره تحت المجمع. وذكرت مصادر في مستشفى يوم الأربعاء أن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى ثلاثة من قتيل واحد في تقريرها السنوي لألفين وستة عشر بشأن عقوبة الإعدام، قالت منظمة العفو الدولية إن الصين تحتل المرتبة الأولى عالميا فيما يخص عدد الأحكام المنفذة، تليها إيران والمملكة السعودية والعراق وباكستان وتسعى منظمة العفو الدولية إلى مزيد من الشفافية بشأن دواعي استخدام عقوبة الإعدام، بعد ظهور معلومات مؤخرا في دول تفيد بأنها حجبت عمليات إعدام نفذت سرا، بينما تقول الصين إن نظام عدالتها أصبح أكثر شفافية، لكن المنظمة تشكك في ذلك وتقول إن الصين تصنف حالات غير معلنة لعمليات الاعدام ضمن أسرار الدولة ويقول وليام ني من منظمة العفو الدولية: ما نقوله للحكومة (الصينية) بسيط جدا، وهو أن تكون نقية وأن تنشر المعلومات الخاصة بعقوبة الإعدام، مثلما تطالب بذلك الأمم المتحدة منذ أربعين سنة، وكما يقولون هم أنفسهم خلال السنوات الأخيرة، إنهم يريدون أن يكونوا أكثر انفتاحا، وإنهم يريدون إنهاء العمل السري، وإنهم يريدون نشر الوثائق القانونية إلى ذلك ووفق تقرير المنظمة فقد تراجعت الولايات المتحدة لأول مرة برتبتين خلال العقد الأخير، بتنفيذها عشرين عملية إعدام، وهي الحصيلة الأقل منذ سنة إحدى وتسعين وبلغ عدد أحكام تنفيذ عقوبة الاعدام السنة الماضية ألفا واثنين وثلاثين حكما، وهو عدد أقل من سنة ألفين وخمسة عشر، بنسبة سبعة وثلاثين في المائة

اعتذار أمريكي عن تصريحات تبرئه هتلر من الأسلحة الكيماوية

رويترز

رحب إسرائيل كاتس وزير النقل والمخابرات بالحكومة الإسرائيلية يوم الأربعاء باعتذار شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض عن قوله إن أدولف هتلر لم يستخدم الأسلحة الكيماوية وهي تصريحات اعتبرت إسرائيل أنها تغفل ما ترى انه قتل ملايين من اليهود في غرف غاز في عهد الحكم النازي. وقال كاتس وزير النقل والمخابرات في بيان “بما أنه اعتذر وتراجع عن تصريحاته، فقد انتهى الأمر، فيما يتعلق بي” مشيرا إلى “الأهمية الكبيرة للحقائق التاريخية وتذكر” ضحايا محارق النازي. وأدلى سبايسر بتصريحاته هذه في إفادة صحفية يومية أثناء مناقشة هجوم الرابع من أبريل نيسان بأسلحة كيماوية في سوريا الذي أودى بحياة 87 شخصا. وألقت واشنطن باللوم في الهجوم على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وقال سبايسر ردا على سؤال عن تحالف روسيا مع الحكومة السورية “حتى شخص حقير مثل هتلر لم ينحدر إلى مستوى استخدام أسلحة كيماوية.” ويقول اليهود إن النازي قتل ستة ملايين يهودي خلال الحرب العالمية الثانية. وقتل العديد من اليهود وغيرهم في غرف غاز في معسكرات اعتقال في أوروبا. وعندما سأل صحفي سبايسر إذا ما كان يريد توضيح تصريحاته قال “أعتقد عندما يتعلق الأمر بغاز السارين، لم يكن الأمر كذلك، فهو لم يستخدم الغاز على شعبه مثلما يفعل الأسد.” وفي وقت لاحق يوم الثلاثاء اعتذر سبايسر وقال إنه كان يتعين عليه ألا يجري مثل هذه المقارنة. وقال “كان ذلك خطأ. ما كان يتعين علي أن أفعل ذلك ولن أكرره… لم يكن ذلك لائقا.” وأدلى سبايسر بتصريحاته عن هتلر أثناء عطلة عيد الفصح اليهودي، مما أثار موجة غضب فورية على مواقع التواصل الاجتماعي ومن جماعات تحيي ذكرى ضحايا المحارق اتهمته بالتهوين من شأن جرائم هتلر. وكتب كاتس وهو عضو بالحزب الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تويتر في وقت متأخر من مساء الثلاثاء إن تصريحات سبايسر في الإفادة الصحفية “كانت قاسية ومثيرة للغضب” وأضاف أنه يتعين على المتحدث باسم البيت الأبيض أن يعتذر أو يقدم استقالته. ولم ترد تعليقات فورية من زعماء إسرائيليين آخرين خلال عطلة عيد الفصح عندما تتوقف بدرجة كبيرة أنشطة الحكومة وتكون إسرائيل في عطلة. وليست هذه المرة الأولى التي اضطر فيها البيت الأبيض للإجابة عن أسئلة تتعلق بمحارق النازي. فقد أشار منتقدون في يناير كانون الثاني إلى بيان الإدارة الأمريكية الخاص باليوم العالمي لذكرى محارق النازي الذي لم يورد أي ذكر للضحايا اليهود. وفي ذلك الوقت دافع سبايسر عن البيان قائلا إن أحد العاملين اليهود بالإدارة نجت أسرته من المحارق شارك في كتابته. ورغم هذه الصعوبات بدت العلاقات بين إدارة ترامب والحكومة الإسرائيلية أكثر ودية عما كانت عليه في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وإن ظلت الخلافات قائمة بشأن نطاق البناء الاستيطاني الإسرائيلي

شبه تفاهم بين لافروف وتيلرسون

رويترز

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء بعد محادثات مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون إن بعض التقدم تحقق بشأن سوريا وإنه سيجري تشكيل مجموعة عمل لدراسة الحالة المتردية للعلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا. وأبلغ لافروف مؤتمرا صحفيا أن الرئيس فلاديمير بوتين قال إن موسكو على استعداد لاستئناف الاتفاق الأمريكي الروسي للسلامة الجوية فوق سوريا بعد أن جرى تعليقه في أعقاب الهجوم الصاروخي الأمريكي على سوريا الأسبوع الماضي. وأضاف أن موسكو وواشنطن اتفقتا أيضا على مواصلة التعاون لمحاولة إيجاد حل سياسي في سوريا

المال والاعمال

توقعات بنمو التجارة العالمية هذا العام

رويترز

قالت منظمة التجارة العالمية يوم الأربعاء إن التجارة العالمية تتجه لنمو نسبته 2.4 بالمئة هذا العام لكن هناك “عدم تيقن عميقا” بشأن التطورات الاقتصادية والسياسية ولاسيما في الولايات المتحدة.وأضافت أن نطاق النمو هذا العام جرى تعديله إلى ما بين 1.8 و3.6 بالمئة من 1.8 و3.1 بالمئة في سبتمبر أيلول الماضي مشيرة إلى مخاوف من “اختناق” أنشطة التجارة بسبب عدم وضوح السياسات الحكومية.وقال روبرتو أزيفيدو المدير العام للمنظمة “ينبغي أن ننظر إلى التجارة كجزء من الحل للمصاعب الاقتصادية لا كجزء من المشكلة.”وأبلغ مؤتمرا صحفيا “هناك تفاؤل حذر بوجه عام لكن نمو التجارة يظل هشا وهناك مخاطر تراجع كبيرة. جانب كبير من عدم التيقن سياسي.”وأضاف أن على العالم “الاستمرار في مقاومة إقامة حواجز جديدة أمام التجارة.”وعدلت منظمة التجارة تقديراتها الأولية مرارا على مدى الأعوام الخمسة الأخيرة بسبب توقعات التعافي الاقتصادي التي ثبت أنها كانت مغرقة في التفاؤل.ونمت التجارة العالمية بمعدل “بطيء معتاد” بلغ 1.3 بالمئة في 2016 وهي أقل وتيرة منذ الأزمة المالية لتعجز حتى عن مضاهاة التوقعات المعدلة لمنظمة التجارة الصادرة في سبتمبر أيلول الماضي وكانت لنمو قدره 1.7 بالمئة.وقال أزيفيدو “الأداء الضعيف على مدى العام الماضي يرجع بدرجة كبيرة إلى التباطؤ الكبير في الأسواق الناشئة حيث حل الركود بالواردات في العام الماضي ولم تسجل أحجامها نموا يذكر.”ومن المتوقع في 2018 نمو التجارة العالمية بين 2.1 وأربعة بالمئة وفقا لأحدث تحليلات منظمة التجارة العالمية

انشأ مقراً عالمياً بموقع إكسبو 2020 لشركة سيمنس في دبي

رويترز

قالت شركة سيمنس إنها ستنشئ مقرها العالمي الخاص بالأنشطة اللوجستية للمطارات والموانئ والشحن في موقع معرض إكسبو 2020 دبي بعد انتهاء فعاليات المعرض.وقال بيان صادر عن إكسبو 2020 دبي تلقته رويترز يوم الأربعاء إن الشركة الألمانية التي تعد إحدى أكبر شركات التصنيع والالكترونيات في العالم “ستعمل على أن يصير موقع إكسبو 2020 دبي مقرها العالمي بعد إسدال الستار على فعاليات إكسبو في أبريل 2021.”وأضاف البيان أن سيمنس ستستغل البنية التحتية القائمة والمباني الدائمة الخاصة بإكسبو 2020 دبي لتكون موقعا يضم الكفاءات الخاصة بالشركة في مجالات المطارات والبنى الأساسية المتعلقة بالشحن والموانئ والبحوث والتطوير.وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 “يشكل قرار شركة سيمنس إقامة المقر العالمي للخدمات اللوجستية في موقع إكسبو 2020 دبي بعد إسدال الستار على فعاليات المعرض تصويتا قويا بالثقة على مصداقية ما نسعى إليه من المحافظة على زخم وحيوية موقع إكسبو.”يقام إكسبو 2020 على مساحة 4.38 كيلومتر مربع بمنطقة دبي الجنوب ويقع قرب مطار آل مكتوم الدولي الذي ستبلغ طاقته الاستيعابية القصوى نحو 220 مليون مسافر سنويا بحلول عام 2025.وقال رولاند بوش عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في سيمنس “تريد سيمنس أن تتوسع في عملياتها بحيث تكون على مقربة من أهم عملائها وأسواقها. وسيكون موقع إكسبو المكان الأمثل ففيه منشآت مبهرة وبنية أساسية وتكنولوجيا وارتباط سلس بشبكة النقل والمواصلات.”وتتوقع إدارة المعرض أن يسير مزيد من الشركات العالمية على خطى سيمنس وهو ما سيولد فرصا للعمل والتجارة في منطقة دبي الجنوب الناشئة حسبما ذكره البيان.ولسيمنس مقران في ميونيخ وبرلين بألمانيا وتعمل في نحو 190 بلدا بمشاريع تشمل مجال الطاقة بالشرق الأوسط ويعمل لدى الشركة 351 ألف شخص في أنحاء العالم

شاهد أيضاً

والوانيا تقرر منح مكافآت العاملين في القطاع الصحي والاجتماعي مكافآت

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_قررت حكومة والونيا اليوم الخميس، منح مكافأة إجمالية قدرها 985 يورو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: