إخلاء مخيم كاليه الفرنسي من جديد

شبكة المدار الإعلامية الأوربية…_شارك المئات من رجال الشرطة والمسؤولين السلطات الفرنسية في إجلاء 1600 مهاجر على الأقل من مخيم “الغابة” في مدينة كاليه الساحلية.وتقول السلطات إن نحو 7000 شخص يعيشون في أوضاع بائسة في المخيم. وسيُعرض عليهم الإقامة في مراكز للاجئين بأنحاء متفرقة في فرنسا.وكانت وزارة الداخلية قد قالت “لا نريد استخدام العنف لكن في حالة وُجِد مهاجرون يرفضون مغادرة المخيم أو تسببت منظمات غير حكومية في حدوث متاعب، فإن الشرطة قد تضطر إلى التدخل”. وقُسِّم المهاجرون إلى مجموعات مختلفة بناء على معايير محددة حسب مرافقة أسرتهم أم كونهم يسافرون وحدهم وما إن كانوا يندرجون في الفئات الأكثر عرضة للمخاطر مثل الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.وعندما تنتهي السلطات من تقسيم المهاجرين، ستنقلهم إلى مراكز إيواء في مناطق مختلفة بفرنسا تشمل 450 مركزا ثم سيسمح لهم بتقديم طلبات لجوء. وفي حالة عدم انطباق معايير اللجوء على مقدم الطلب، يمكن ترحيله إلى خارج فرنسا.وقد غادرت ما بين 60 و70 حافلة من المخيم وعلى متنها المهاجرين إلى مراكز إيواء وقال مراسل بي بي سي في المخيم، سيمون جونز، إن الطوابير تشكلت قبل أربع ساعات من بدء الحافلات رحلاتها، حيث من المقرر أن تبدأ عمليات إزالة المخيم وتفكيك الخيام الثلاثاء.وسترسل السلطات آليات ثقيلة لإزالة الخيام والملاجئ المتبقية فيه على أن يُنتهى من إزالته بشكل كامل في غضون ثلاثة أيام.وشملت أول مجموعة من المهاجرين 50 سودانيا نُقِلوا إلى منطقة بورغاندي، حسب وكالة فرانس برس.وقالت السلطات الفرنسية إن العملية تسير على نحو جيد بالرغم من أن مفوض الشرطة في المنطقة قال إن بعض المهاجرين قد يعودون إلى المخيم ويعيدون الكرة يوم الثلاثاء.لكن هناك مخاوف من أن بعض المهاجرين سيرفضون الرحيل، إذ مازالوا يرغبون في العبور إلى بريطانيا.وبدأت بريطانيا استقبال عدد من الأطفال غير المصحوبين بأشخاص بالغين كانوا يعيشون في المخيم المذكور، والذي يُقدّر عددهم بنحو 1300 طفل.ووصلت أول مجموعة من هؤلاء الأطفال إلى بريطانيا بموجب قانون يعطي الأولوية لمنح اللجوء للأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر.وتجري حاليا أعمال بناء حائط بتمويل بريطاني يبلغ طوله كيلومترا على الطريق الرئيسي المؤدي إلى الميناء في كاليه، وذلك في محاولة لردع من يحاولون الهجرة سرا.وبدأ العمل في إقامة الحائط الشهر الماضي، ومن المقرر الانتهاء منه بحلول نهاية العام.

وكلالات

One thought on “إخلاء مخيم كاليه الفرنسي من جديد

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is essentially a online game where you can do anything you want. Second life is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these sl websites and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الجزائر وترحيل اللاجئين
Next post الهلال النفطي الليبي بيد الجيش وحفتر
%d مدونون معجبون بهذه: