هورست زيهوفر يتراجع عن الاستقالة

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر توصله لاتفاق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، متراجعاً عن تلويحه بالاستقالة.جاء ذلك بعد محادثات استمرت عدة ساعات مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل.وكان زيهوفر، وهو زعيم حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، قد هدد بالتنحي عن منصبيه إذا لم تقبل ميركل بقيود تتضمن إعادة بعض المهاجرين عند حدود ألمانيا مع النمسا.وقال زيهوفر للصحفيين لدى مغادرته مقر حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في برلين “بعد مناقشات مكثفة بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي، توصلنا إلى اتفاق بشأن كيفية منع المهاجرين غير الشرعيين مستقبلاً عند الحدود بين ألمانيا والنمسا”.سياسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تجاه المهاجرين تسببت لها بخلافات لا طائل لها مع حكومتها، تمثل آخرها في مشكلة جديدة مع حلفائها المحافظين من خلال إجراء المزيد من المحادثات مع هورست زيهوفر وزير داخليتها الذي لوح بالاستقالة مما ألقى بظلال الشك حول صمود ائتلافها الهش.وخلال اجتماع للحزب لوح زيهوفر بالاستقالة من منصب وزير الداخلية ورئاسة حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي وذلك بعد نقاش حاد حول الاقتراحات المتعلقة بالهجرة التي عادت بها ميركل من بروكسل الأسبوع الماضي.كن زملاء زيهوفر في الحزب أقنعوه بعقد اجتماع آخر مع ميركل الاثنين في محاولة لحل الخلاف المستمر منذ فترة طويلة. وقال وزير الداخلية إنه سيتخذ قراره النهائي خلال ثلاثة أيام. ويعتمد حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه ميركل على حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي للاحتفاظ بالسلطة عبر ائتلاف يضم أيضا الحزب الديمقراطي الاشتراكي وتشكل قبل ثلاثة أشهر في أعقاب انتخابات جرت في سبتمبر أيلول. والأزمة السياسية في ألمانيا هي أحدث مؤشر على انقسام متزايد داخل الاتحاد الأوروبي بين من يريدون إبقاء الحدود مفتوحة ومن يريدون تقييد عدد المهاجرين الوافدين على دول التكتل. وأهالت الخلافات في برلين الضغوط على العملة الأوروبية الموحدة اليورو اليوم الاثنين كما فتح مؤشر سوق الأسهم الرئيسية في ألمانيا على انخفاض فاق الواحد بالمئة. وقال زيهوفر، الذي طالب بأن تشدد ميركل من سياسة الباب المفتوح في استقبال المهاجرين، لزملائه أمس الأحد إنه وعلى الرغم من الإجراءات التي تم الاتفاق عليها مع قادة الاتحاد الأوروبي فإنه لا يرى بديلا عن إعادة بعض المهاجرين من على الحدود. ورفضت ميركل ذلك واتهم مسؤولون بحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي ميركل برفض العديد من الحلول الوسط التي اقترحها زيهوفر لرأب صدع الخلاف مع حزبها. وعلى الرغم من الخلافات إلا أن ميركل تحظى حتى الآن بدعم النواب المنتمين لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وإذا تسببت تلك الخلافات في انهيار التحالف القائم منذ 70 عاما بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي فإن ذلك سيحرم ميركل من أغلبيتها البرلمانية مما يعني أنها ستحاول قيادة حكومة أقلية أو إجراء انتخابات جديدة.

ريترز /يورونيوز

2 thoughts on “هورست زيهوفر يتراجع عن الاستقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الاتحاد الأوروبي لن يعيد المهاجرين لليبيا
Next post مشروع جديد لمراقبة مواقف سيارات ذوي الإعاقة في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: