المفوضية الأوروبية تدعم إيقاف تحركات المهاجرين

شبكة المدار الإعلامية الأوربية…_بالرغم من أن موقف المفوضية الأوروبية لا زال غير واضح تماماً بشأن قرار ألمانيا إقامة مراكز “ترانزيت” للمهاجرين على حدودها مع النمسا، إلا أنها قالت إنها تتفهم وتدعم عمل الدول الأعضاء لوقف التحركات الثانوية للمهاجرين غير النظاميين، لتجنّب تنقلهم بين دول الاتحاد وكانت الأطراف الحكومية الألمانية قد توصلت لتوافق يقضي بإقامة مراكز ترانزيت للمهاجرين المقيمين على أراضي البلاد والذين تقدموا بطلب لجوء في دولة أخرى، تمهيداً لإعادتهم لها، ما أثار حالة انزعاج في العديد من العواصم الأوروبية مثل فيينا وروما.ويسمح هذا الاتفاق، مؤقتاً على الأقل، بإنقاذ التحالف الحكومي الذي تقوده المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، من الانهيار، ولكنه يثير حالة من القلق والهياج في الدول المجاورة.ويبرر الجهاز التنفيذي الأوروبي موقفه بعدم علمه بتفاصيل الاتفاق الألماني بعد،” لكن نظام دبلن للهجرة واللجوء يتضمن مواداً واضحة تجيز للدول الأعضاء التحرك من أجل وقف ما يُسمى بالتحركات الثانوية للمهاجرين”، حسب كلام المتحدثة باسم المفوضية ناتاشا برتود.ويتعين على المهاجر، حسب نظام دبلن الذي لا زال قائماً حتى الآن، التقدم بطلب لجوء في أول بلد أوروبي يصل إليه، ولا يحق له اختيار الدولة التي سيقدم طلبه فيها إلا ضمن حالات محدودة.وأوضحت المتحدثة أن زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد توافقوا خلال قمتهم يومي الخميس والجمعة الماضيين في بروكسل، على ضرورة التحرك لوقف التنقلات الثانوية للمهاجرين. ومن هذا المنطلق، يصف العديد من المسؤولين الأوروبيين التوجه الألماني بـ”القانوني”.وكان زعماء دول الاتحاد قد أكدوا خلال القمة على التزامهم تعزيز عمليات ضبط الحدود الخارجية للاتحاد، والعمل على الإبقاء حرية الحركة داخل دوله، بموجب نظام شنغن. ولكن الزعماء أنفسهم شددوا على أهمية إبرام اتفاقيات ثنائية وثلاثية بين الدول من أجل منع الحركة الثانوية للمهاجرين، الأمر الذي يعني من الناحية العملية تقييد الحركة ما بين هذه الدول.كما توافق الزعماء على إقامة منصات إنزال للمهاجرين خارج داخل وخارج دولهم، دون أن يقدموا أي إيضاحات حول هذه الفكرة.وتثير قرارات القمة الأوروبية الأخيرة، رغم التسويق لها إعلامياً على أنها توافق جيد، الكثير من الجدل والشكوك حول واقعيتها وقانونيتها.

آكي

2 thoughts on “المفوضية الأوروبية تدعم إيقاف تحركات المهاجرين

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is essentially a game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these second life websites and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الاتحاد الأوروبي مع إيرلندا
Next post التصويت على قيود على واردات الصلب في أوروبا
%d مدونون معجبون بهذه: