مدينة ميكلين البلجيكية نموذجا للتعايش

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ ميكلين بهذه المدينة الصغيرة الواقعة في ناحية فلاندرز ببلجيكا يبلغ عدد سكانها 90.00 منحدرين من 130 جنسية مختلفة. فاز عمدة المدينة بارت سومرز بجائزة أفضل رئيس بلدية لعام 2016 عن إنجازاته في الترحيب باللاجئين واستقبالهم خلال السنوات الأخيرة حيث وضع إستراتيجية ناجعة من أجل تحقيق سبل الاندماج الناجح للمهاجرين. وقد تم تحقيق هذه النتيجة أيضا بفضل برنامج تعايش ما بين اللاجئين والمقيمين مما زاد من أسباب الثقة والاحترام المتبادلين ما بين سكان المدينة.المشكلة هي أن الدول ترى أن قرار استقبال المهاجرين هو من محض مسؤوليتها وهذا صحيح. ومع ذلك ، عندما يصل المهاجرون إلى المدن التي وقع اختيارهم بشأنها فإن تلك البلديات سيتعين عليها مواجهة قضايا عديدة يرتبط بعضهما بظروف الاستقبال والإيواء. ولكن هذا هو السبب في أننا ندعو إلى إيجاد ميزانية وقال بارت سوميرز رئيس بلدية ميكلين :“نحن نعيش في ظل شكل من أشكال التمييز العنصري ، كلنا نتحدث كثيرًا عن فوائد التنوع بمختلف أشكاله ولكن كيف يمكن أن تعرف في حياتك أشخاصا من مختلف البيئات ؟ لذا فإن مكافحة التمييز العنصري بالنسبة لي أمر مهم جدًا داخل أبناء المجتمع من سكان ميكلين “.في مدينة ميكلين يقيم أكثر 20000 مسلم ،وقد عملت السلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني على إبعاد أي حضور للأحزاب اليمينية المتطرفة و بخاصة تلك التي تدعو إلى نبذ سبل التعايش مع مختلف المكونات والتي تقوم بنشر شعارات معادية للأجانب في مدينة بلجيكية ثانية.وقال بارت سوميرز رئيس بلدية ميكلين :”إذا كانت مدينة ما تعرف انتشارا لقدر من الإجرام و تكون الشوارع قذرة فإن الناس سيلقون باللوم على السياسيين الديمقراطيين – وسيبحثون عن بدائل يتجهون بها صوب المتطرفين – وعلى المهاجرين. من المسؤول عن تدهور المدينة بنظرهم ؟ بالطبع يعتقدون أن القادمين الجدد هم وراء ذلك “قبل عشرين سنة فقط ، كانت المدينة واحدة من أكثر المدن شهرة في بلجيكا بسبب البطالة و انتشار الجريمة و شيوع الفقر . أما الىن فأصبحت من أحسن المدن وأفضلها وتقول إيلينا كافالوني-موفدة يورونيوز إلى ميكلن:ميكلن هي مثال جيد على التكامل ومع ذلك من أجل تحقيق هذه الأهداف داخل مدن اوروبية أخرى فإنه يتعين على تلك المدن الأوروبية أن تواجه العديد من التحديات مثل توفير ميزانيات مالية معتبرة و كذا الموارد البشرية وغيرها وإيجاد سبل كفيلة للتنسيق الدولي .إن التضامن الأوروبي هو محور النقاش السياسي الحالي وبخاصة في الهيئات الأوروبية ، لكن بينما يتم تحديد سياسات الاستقبال الخاصة باللاجئين على المستوى الوطني ، فإن أولئك الذين يتعين عليهم التعامل مع الحقائق و المشاكل التي تعرتض طرق الوصول إلى المراد على الصعيد المحلي.ويقول فدريديرك فالي،الأمين العام لمجلس البلديات و المناطق الأوروبية:”المشكلة هي أن الدول ترى أن قرار استقبال المهاجرين هو من محض مسؤوليتها وهذا صحيح. ومع ذلك ، عندما يصل المهاجرون إلى المدن التي وقع اختيارهم بشأنها فإن تلك البلديات سيتعين عليها مواجهة قضايا عديدة يرتبط بعضهما بظروف الاستقبال والإيواء. ولكن هذا هو السبب في أننا ندعو إلى إيجاد ميزانية (أوروبية) مخصصة للسلطات المحلية التي ترغب في استقبال اللاجئين “.ويواجه مسؤولو الاتحاد الأوروبي في بروكسل صعوبات في الاتفاق على استجابة مشتركة لأزمة الهجرة لتهدئة توترات في إيطاليا وألمانيا. وأشار القادة إلى قلقهم بشأن إسبانيا عندما توصلوا لاتفاق جديد بشأن الأمر وتعهدوا بمساندة مدريد والرباط على كبح تدفق المهاجرين ومع مواجهة الاتحاد الأوروبي صعوبات في احتواء الخلافات بشأن سياسة الهجرة يقول بعض المسؤولين في بروكسل إنهم يخشون من أن تصبح إسبانيا موقعا لأزمة جديدة على الرغم من التناقص الحاد في عدد الوافدين إلى أوروبا من أفريقيا بشكل عام.ويصل طالبو اللجوء عادة في قوارب مطاطية أسبوعيا لا يكون فيها ما يكفي من الوقود لعبور البحر بما يشكل ضغوطا على خفر السواحل الإسباني. وقال مسؤولون في رابطة خفر السواحل إن مدريد تدرب المزيد من المنقذين للتعامل مع زيادة الأعداد

يورونيوز

5 thoughts on “مدينة ميكلين البلجيكية نموذجا للتعايش

  1. I’m trying to see how can you prevent the content from being removed on a youtube video due to copyright. I really just want to see what material can you use so that youtube will not remove the content. Like with music, should you use music from like a CD instead of downloading it from like itunes? Can you give me any suggestions?.

  2. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a game where you can do anything you want. SL is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these Second Life websites and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post يوم عمل بشأن ليبيا في بروكسل
Next post وزير الداخلية الإيطالي يصف الاتحاد الأوروبي بأنه يفتقر لثقافة مشتركة
%d مدونون معجبون بهذه: