بعد تصاعد التوتر بغزة حماس تلجأ للتهدئة

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم السبت إنها اتفقت على التهدئة في قطاع غزة، وذلك بعد يوم من اشتباكات حدودية أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وأربعة فلسطينيين. وأحجم الجيش الإسرائيلي عن التعليق على نبأ التهدئة. ونادرا ما تعلق الحكومة والجيش في إسرائيل على اتفاقات التهدئة في القطاع لكن متحدثة عسكرية قالت إن حياة المدنيين في المناطق المتاخمة لقطاع غزة ينبغي أن تعود إلى طبيعتها. وفي واقعة منفردة على ما يبدو لم ترد تقارير أن أحدا أصيب فيها، أطلقت دبابة إسرائيلية النار على موقع لحماس في غزة بعدما تسلل أشخاص يشتبه بأنهم فلسطينيون عبر السياج الحدودي ودخلوا أراضي إسرائيلية قبل أن يتراجعوا إلى غزة حسبما ذكر الجيش. ولم ترد أنباء عن حدوث اضطرابات أخرى في المنطقة. وكان مسلحون فلسطينيون قد قتلوا جنديا إسرائيليا يوم الجمعة وشن الجيش الإسرائيلي عشرات الضربات مما أسفر عن سقوط أربعة قتلى فلسطينيين بينهم ثلاثة من مقاتلي حماس. وأصيب ما لا يقل عن 120 من سكان غزة. وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس ”بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية“. وذكر متحدث باسم الجيش أن هذا أول جندي إسرائيلي يقتل في غزة منذ حرب عام 2014 بين إسرائيل وحماس. وخلال تصاعد القتال الأخير الذي استمر لساعات، قال الجيش الإسرائيلي إن طائراته ودباباته أصابت 68 هدفا لحماس ودمرت ”منشآت وبنية أساسية وأبطلت قدرات مهمة للجيش وفي مجال القيادة والتحكم“. وصرح مسؤول فلسطيني لرويترز بأن مسؤولين أمنيين مصريين ودبلوماسيا من دولة أخرى لم يذكر اسمها أجروا اتصالات مع حماس وإسرائيل في محاولة لإعادة التهدئة والحيلولة دون تدهور الموقف. وإذا تأكدت التهدئة، فستكون ثالث وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس يتم بوساطة مصرية هذا العام وستكون ثاني تهدئة خلال أسبوع بعد احتدام التوتر يوم السبت الماضي. وظلت الأجواء متوترة بسبب اشتباكات أسبوعية على الحدود بين إسرائيل وغزة منذ شهور. وقتل ما لا يقل عن 140 فلسطينيا بنيران القوات الإسرائيلية خلال احتجاجات تشهدها الحدود كل أسبوع منذ مارس آذار. ويقول منظمو الاحتجاجات إن الهدف منها هو الضغط لتحقيق مطالب مثل العودة إلى الأراضي التي قامت عليها إسرائيل عام 1948 وتخفيف الحصار عن القطاع. وتقول إسرائيل إن حماس تنظم المظاهرات التي تعرف باسم مسيرة العودة الكبرى حتى تكون غطاء لهجمات يشنها مسلحون عبر الحدود. وتنفي حماس ذلك. ويأتي تصاعد العنف فيما تنحسر آمال الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة ومع تعثر محادثات السلام. وتفرض إسرائيل منذ 12 عاما عقوبات اقتصادية على قطاع غزة الذي يعيش فيه مليونا نسمة يعتمد أغلبهم على المساعدات الخارجية.

رويترز

2 thoughts on “بعد تصاعد التوتر بغزة حماس تلجأ للتهدئة

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is essentially a video game where you can do anything you want. SL is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these sl websites and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post مقتل عناصر من الحرس الثوري باشتباكات غربي إيران
Next post رونالدو ينهي أزمته مع القضاء الاسباني ويدفع الملايين
%d مدونون معجبون بهذه: