السبت. ديسمبر 5th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ سافر الرئيس الفرنسي ايمانول ماكرون  الاثنين إلى مدينة لوزان السويسرية حيث مقر اللجنة الأولمبية الدولية من أجل تقديم دعمه لملف باريس لاستضافة أولمبياد 2024 وزار ماكرون والسيدة الأولى ورئيسة بلدية باريس آن هيدالغو إضافة إلى مسؤولين كبار آخرين عن ملف باريس، المتحف الأولمبي في لوزان بصحبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ.وقال ماكرون بعد لقائه باخ “في عالم محطم تتجدد فيه التوترات، نحن بحاجة الى قيم السلام والتسامح التي تعكسها وتجسدها بقوة الحركة الأولمبية”. وأكد الرئيس الفرنسي أنه يمثل فريق باريس المدعوم بـ”الوحدة الكاملة للبلاد”.وتزامنت زيارة ماكرون  إلى مقر اللجنة الأولمبية الدولية مع  زيارة  عمدة لوس أنجليس الولاية الأمريكية المنافسة لباريس في استضافة أولمبياد 2024.لم يتطرق الرئيس الفرنسي  وعمدة لوس أنجليس إريك غارسيتي مباشرة إلى التنافس على استضافة أولمبياد 2024 عشية تقديم ملف باريس ولوس أنجليس أمام اللجنة الأولمبية الدولية، واكتفيا بالحديث عن القيم الأولمبية في هذه الفترة الصعبة التي يمر بها العالم.وتعتبر باريس المرشحة الأوفر حظا لتنظيم أولمبياد 2024، لكن هناك توجه لكي يخرج الطرفان فائزين في عملية التصويت من خلال حصول الطرف الخاسر على حق تنظيم نسخة 2028.والمدينتان هما المرشحتان الوحيدتان لاستضافة نسخة 2024، والتي من المقرر أن تختار اللجنة مدينتها المضيفة خلال اجتماع جمعيتها العمومية في ليما في 13 أيلول/سبتمبر. إلا أن باخ، وسعيا لعدم خسارة مدينتين مرشحتين من هذا الحجم، دفع في اتجاه اعتماد تصويت مزدوج لاختيار مدينتين مضيفتين لأولمبياد 2024 و2028، وهو ما ستصوت عليه اللجنة الثلاثاء.

 

فرانس 24