الأحد. نوفمبر 29th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ أكدت وزارة الأمن الداخلي الأميركية أنّ الحظر المفروض على نقل أجهزة الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية داخل مقصورة الركاب أصبح يقتصر على الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة من أربعة مطارات فقط. هذا الإجراء الذي تمّ اتخاذه قبل أكثر من أربعة أشهر كان يشمل عشرة مطارات في تركيا وعدة دول عربية.الولايات المتحدة أقدمت في مارس-أذار الماذي على فرض حظر على حمل أجهزة كمبيوتر محمولة وغيرها من الأجهزة الالكترونية باستثناء الهواتف المحمولة إلى مقصورة ركاب طائرات تسعة خطوط لديها تؤمن رحلات مباشرة نحو الولايات المتحدة الأميركية من عشرة مطارات دولية في الوطن العربي وتركيا.وأشارت وزارة الأمن الداخلي الأميركية إلى أنّ ستة من هذه المطارات العشرة قامت بتعزيز الإجراءات الخاصة بالمراقبة ومعايير السلامة فيها مما سمح بإزالتها من قائمة الحظر لتبقى أربعة مطارات فقط مشمولة بالحظر وهي جدة والرياض والقاهرة والدار البيضاء.ويشير استمرار الحظر إلى أنّ المسافرين من تلك المطارات والمتجهين إلى الولايات المتحدة سيظلون ممنوعين من نقل أي جهاز إلكتروني يزيد حجمه عن حجم الهاتف النقال داخل مقصورة الركاب.يذكر أنه وفي أعقاب القرار الأميركي، أعلنت المملكة المتحدة حظرا مشابها يتعلق بتركيا وخمس دول عربية هي لبنان والأردن ومصر وتونس والسعودية.وكانت شركة مصر للطيران أعلنت الثلاثاء أنه سيتم رفع الحظر الأميركي على الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورة الركاب في الرحلات المتجهة من مطار القاهرة إلى نيويورك اعتبارا من هذا الأربعاء.، وهو ما لم يؤكده بيان وزارة الأمن الداخلي الأميركية.من جهتها أشارت الخطوط الجوية الأردنية الأحد الماضي إلى أنّ الحظر الأميركي رفع عنها، وسبقتها في ذلك مجموعتا “طيران الإمارات” و“الاتحاد للطيران” في دولة الإمارات، بالإضافة إلى شركتي الخطوط القطرية وشركة الطيران التركية.

يورونيوز