الأحد. نوفمبر 29th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قتل ثلاثة فلسطينيين صباح الجمعة داخل باحات المسجد الأقصى بالقرب من باب الأسباط، إثر تبادل لإطلاق النار بينهم وبين عناصر من الشرطة الإسرائيلية قبل أن تلحق قوات الأمن بالفلسطينيين وتقتلهم رميا بالرصاص، حسب ما أفادت به الشرطة الإسرائيلية.كما صرحت وسائل إعلام فلسطينية عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة الإسرائيلية إثر الهجوم.وترجع أصول الضحايا الفلسطينيين إلى مدينة أم الفحم الواقعة في منطقة المثلث داخل الخط الأخضر في إسرائيل.ومنعت الشرطة الإسرائيلية صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، كما أغلق الاحتلال المسجد لمدة يوم واحد، حسب ما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان وعزل الاحتلال البلدة القديمة في القدس ليفرض بذلك حصارا عليها. واحتج إمام المسجد على مسألة منع صلاة الجمعة قائلا:“منع الصلاة بالأقصى اعتداء خطير وجزء من مخطط إسرائيلي للسيطرة على المسجد” وبالرغم من قرار الاحتلال بمنع المصليين من الوصول للمسجد إلا أن مفتي القدس دعى الفلسطينيين لأداء صلاة الجمعة اليوم علقت حماس عن الهجوم قائلة :“عملية القدس رد طبيعي على الإرهاب الإسرائيلي وتدنيس المسجد الأقصى وتأكيد على استمرارية الانتفاضة ووحدة شعبنا خلف المقاومة” الهجوم هو الأول بالسلاح منذ سنوات داخل المدينة القديمة في القدس الشرقية المحتلة.وباحة الأقصى التي تضم المسجد الأقصى هي ثالث الأماكن المقدسة لدى المسلمين. وحائط المبكى (حائط البراق) الواقع أسفلها هو أقدس الأماكن لدى اليهود. تشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل موجة عنف تسببت منذ أول تشرين الأول/أكتوبر 2015 بمقتل 280 فلسطينيا و41 إسرائيليا وأميركيين اثنين وأردني وأريتري وسوداني وفق تعداد لفرانس برس. كما ذكرت مديرة الأوقاف في القدس في بيان إنه تم اعتقال الشيخ محمد حسين (مفتي القدس والديار الفلسطينية وقال مرافق للمفتي في اتصال هاتفي مع رويترز إنه تم اعتقال المفتي بعد أدائه صلاة الجمعة ونقله إلى جهة غير معلومة.ولم يصدر تعقيب من السلطات الإسرائيلية عن عملية الاعتقال

يورونيوز/رويترز