الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ انقضى شهران منذ شن إسلاميون متشددون هجوما على واحدة من أكبر المدن في جنوب الفلبين وما زالت الاشتباكات مستمرة في حين يقول الرئيس رودريجو دوتيرتي إنه على استعداد للانتظار عاما لكي تنتهي الأزمة.ويسلم كبار ضباط الجيش بأنهم استهانوا بعدوهم ويواجهون مصاعب في القضاء على المقاتلين الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية الذين يتمتعون بقدرات تنظيمية عالية بعد اجتياحهم مدينة ماراوي يوم 23 مايو أيار ويسيطرون على بعض أحيائها رغم الهجمات البرية المتواصلة التي يشنها مئات الجنود والقصف اليومي بالطائرات والمدفعية. ويوم السبت وافق أعضاء البرلمان على طلب الرئيس دوتيرتي مد العمل بالأحكام العرفية حتى نهاية العام على جزيرة مينداناو ومنح قوات الأمن سلطات أكبر في مطاردة المتطرفين فيما يتجاوز ماراوي. لكن ما زال الغموض يكتنف خطط الرئيس دوتيرتي للتعامل مع المتطرفين بعد أن تستعيد القوات المدينة التي ما زال نحو 70 مسلحا يتحصنون بها وسط ركام ما كان في يوم من الأيام الحي التجاري المزدهر مع عدد كبير من الرهائن المدنيين

رويترز