الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ في حادثة غريبة من نوعها ، قلما تحدث في بلد مثل بلجيكا ، فقد تعرض الركاب على الرحلات الجوية بين القاهرة وزيورخ و زيورخ إلى بروكسل للإشعاع دون أن يدركوا ذلك.وقع الحادث في 13 يوليو الجاري عندما تم نقل مصدر إشعاعي متجه إلى شركة في مدينة Fleurus  التابعة لمحافظة “Hainaut ” ،على متن الطائرة بدون عبوة واقية كافية .عندما وصلت العبوة إلى شركة النظائر المشعة NTP  في مدينة Fleurus البلجيكية ، ذكرت الشركة ما حدث للوكالة الاتحادية البلجيكية للرقابة النووية FANC، وبدأت الأخيرة في إجراء تحقيقات واسعة للوقوف على ما حدث بالتحديد .تلقت شركة NTP ، يوم الثلاثاء الماضي عبوة تحتوي على شحنة من مصدر إيريديوم 192 مستعمل تم إرساله من جمهورية مصر العربية ، وقد تم تخزين العبوة في حظيرة في مطار زافنتيم منذ أن تم استلامها . وسجل مقياس الإشعاع لدى أفراد طاقم العمل مستويات فائضة من النشاط الإشعاعي وتم إخطار الوكالة الاتحادية البلجيكية للرقابة النووية للتحقيق في الأمر .وبعد التحقيق ، اكتشفت الوكالة أن المصدر الإشعاعي لم يتم تعبئته بشكل جيد ووضع علامة المنتج بشكل صحيح ، وأنه لا ينبغي أن يتم إرسال الحزمة من تلك الدولة من الأساس . ويجرى حالياً الاتصال بمصدر العبوة . ويظهر من المصدر مستويات الإشعاع والتي بلغت 2 ملي زيفرت/ ساعة  ، ويبلغ الحد السنوي للتعرض للإشعاع في بلجيكا 1 ملي زيفرت ، بالإضافة إلى التعرض للإشعاع الطبيعي البالغ 2.8 ملي زيفرت / سنة.وبما أن الشحنة قد تم إرسالها عبر رحلتين مختلفتين حتى وصلت إلى بروكسل ، فقد قامت الوكالة الاتحادية البلجيكية للرقابة النووية FANC بحساب الحد الأقصى من الركاب ، والذين ممكن أن  يكونوا تعرضوا للإشعاع .وقال المتحدث باسم FANC أن : “الجرعة القصوى للشحنة على متن الرحلة من القاهرة إلى زيورخ كان 6.6 ملي زيفرت.وعلى متن رحلة زيورخ إلى بروكسل كانت  3.1 زيفرت “.وأضاف المتحدث  : “فيما يتعلق بالتعرض للإشعاع ،فهذه الجرعة تعتبر أكثر  5 و 6 مرات من الحد المسموح به ،ولكن لا ينبغي على الناس أن يقلقوا ، فهذه الجرعة لا تهدد حياتهم .وصنفت FANC الحادث باعتباره من الدرجة الثانية على مقياس سلم المخاطر النووي الدولي (INES). المكون من 7 درجات .