المفوضية الأوروبية تطلب التوقيع مدونة السلوك التي أعدتها إيطاليا بخصوص المهاجرين

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ طالبت المفوضية الأوروبية كل المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال إنقاذ المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، على التوقيع على مدونة السلوك التي أعدتها إيطاليا” لتوضيح” عمل كافة الأطراف المنخرطة ميدانياً في هذا الأمر. وكانت منظمات، مثل منظمة (أطباء بلا حدود)، قد رفضت التوقيع على مدونة السلوك، بسبب ما تقول أنه نقص في الضمانات وتوجه نحو تقييد حرية العمل والحركة. واعتبرت المفوضية أن مبدأ إعداد مدونة سلوك لعمل المنظمات غير الحكومية في المتوسط أمر تم الاتفاق عليه بين وزراء داخلية الدول الأعضاء في الاتحاد، وقالت “نحن قدمنا المساعدة القانونية اللازمة، أما محتوى المدونة فهو من إعداد السلطات الإيطالية”، حسب كلام المتحدثة باسمها.ورأت ناتاشا برتود، أن التوقيع على هذه المدونة يعني أن المنظمات غير الحكومية تلتزم بجملة من المبادئ والأسس المتوافقة مع القانون الدولي وتستفيد بذلك من ” الضمانات” الإيطالية وتتمتع بحق الدخول إلى موانئ البلاد.وأضافت المتحدثة أن من لا يوقع على مدونة السلوك ليس لديه أي ضمانات من قبل السلطات الإيطالية، ” ولكن القانون الدولي يطبق في كل الحالات”، على حد تعبيرها.وعبرت عن أملها أن تقوم كافة المنظمات غير الحكومية بالتوقيع على مدونة السلوك المذكورة، مشددة على أن الحوار لا زال مستمراً بين بروكسل وروما حول أفضل طرائق التعامل مع تحدي الهجرة غير النظامية.ويحاول الجهاز التنفيذي الأوروبي، عبر هذه المواقف، النأي بنفسه عن الانتقادات الموجهة لمحتوى المدونة، إذ تقول المنظمات غير الحكومية الرافضة للتوقيع أنه يقيد عملها ويبعده عن هدفه الأساسي، ألا و هو تقديم المساعدة للمهاجرين على متن القوارب وحمايتهم من الموت غرقاً.هذا وتمنع مدونة السلوك الإيطالية القوارب التابعة للمنظمات غير الحكومية من الاقتراب من المياه الليبية والتواصل مع المهربين بأي شكل كان، حتى عن طريق الإشارات الصوتية.كما تشترط المدونة تواجد شرطي على متن القوارب التابعة للهيئات غير الحكومية، وهو ما تريد الأخيرة توضيحات إضافية بشأنه، خاصة لجهة حمل عناصر الشرطة للسلاح.وفيما تهدد روما المنظمات “الممانعة” بحرمانها من دخول الموانئ الإيطالية لإنزال من يتم إنقاذهم من المهاجرين، تؤكد المفوضية أن السفينة الأقرب إلى مكان تواجد المهاجرين هي المعنية بعملية الإنقاذ واقتياد المهاجرين إلى أقرب مرفأ.وكانت العديد من الدول الأوروبية قد رفضت بشكل قاطع طلباً إيطالياً لفتح موانئها أمام القوارب المحملة بالمهاجرين الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر الأبيض المتوسط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الحكومة الفيدرالية في بلجيكا تكثف مكافحة الغش ضد الضمان الاجتماعي
Next post مقاتلات إسبانية وفنلندية أُرسلت لاعتراض طائرات روسية
%d مدونون معجبون بهذه: