الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_اعرب البرلمانيون الليبراليين والديمقراطيين الفلمينيين والحزب الديمقراطى المسيحى والفلمنكيين المشاركين في الائتلاف الحاكم يوم أمس الاثنين عن تأييدهم لدعوة رئيس الوزراء شارل ميشال لفرض عقوبات على الامير لوران.وقال سيرفيس فيرهيرسترايتن من حزب CD&V : “لا يمكننا الاستمرار فى توجيه اللوم له” .وقال لوك فان بيسن (Open Vld) إن العقوبات ستشجع الأمير على الالتزام بالقواعد، “وإلا علينا أن نراجع كامل الموقف”، وأشار البرلمانان إلى الإطار التنظيمي الذي أنشئ بعد أحداث سابقة ويدعو أعضاء الأسرة المالكة الذين يتلقون وقفا للحذر. “هذا القانون، الذي تم اعتماده في إطار الإصلاح السادس للدولة، ينص أيضا على عقوبات”.وأشار فيرهيرسترايتن، الذي كان وزير المكلف بملف إصلاح الدولة من 2011 إلى 2014: “علينا أن ندرس في البرلمان ما إذا كانت العقوبة تتناسب مع الحادث “.وقال رئيس الوزراء ميشال بعد ظهر اليوم انه يعتزم فرض “عقوبة نسبية” على الامير لوران الشقيق الاصغر لملك بلجيكا فيليب بعد تصويره فى اواخر يوليو فى سفارة الصين فى حفل بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيس من الجيش الصيني.وينص قانون الأوقاف على أن الأمير لا يحق له أن يلتقي بشخصيات أجنبية دون إذن من الحكومة.وقبل أن يتحدث رئيس الوزراء عن العقوبة المحتملة، دعا التحالف الفلمنكي الجديد (NVA)، الشريك الفلمنكي الثالث في الائتلاف الحاكم، إلى وقف منحة الأمير التي تقدر ب 308،000 يورو سنويا.