الفترة الانتقالية ضرورية في بريطانيا قبل الريكسيت

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قال وزيران بريطانيان يوم السبت إن بلادهما بحاجة لفترة انتقالية لتيسير انسحابها من الاتحاد الأوروبي لكن تلك الفترة لا يمكن استغلالها لوقف الانسحاب في مؤشر على هدنة بين تيارين مختلفين في حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.كانت إستراتيجية ماي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي موضع نقاش مفتوح لفريقها منذ انتخابات يونيو حزيران التي أضعفت سلطتها وكشفت عن خلافات في الرأي بشأن كيفية إدارة بريطانيا للانسحاب من التكتل.لكن وزير المالية فيليب هاموند الذي كان يؤيد علنا البقاء في الاتحاد الأوروبي ووزير التجارة ليام فوكس المؤيد القوي للانسحاب وضعا نهاية للنقاش فيما يبدو من خلال صياغة موقف مشترك في مقال صحفي.وكتب هاموند وفوكس في مقال مشترك تنشره صحيفة صنداي تليجراف “نعتقد أن فترة انتقالية محددة ستكون ضرورية لتعزيز مصلحتنا الوطنية… لكن (تلك الفترة) لا يمكن أن تكون مفتوحة أو بوابة خلفية للبقاء في الاتحاد الأوروبي”.وفي السابق أثار هاموند غضب زملائه المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي وبعض الناخبين من خلال رفع احتمالات التوصل لاتفاق خروج لا يشهد أي تغيير يذكر بشأن قضايا مثل الهجرة عند خروج بريطانيا في مارس آذار 2019 والذي قد يؤجل إلى 2022.وانتقد المؤيدون للانسحاب من الاتحاد الأوروبي مثل هذا الترتيب باعتباره خيانة للخروج السريع الذي أرادوه كما أثار مخاوف من توقف العملية تماما.إلا أن المقال قال إن الحكومة لم تتراجع عن استراتيجيتها وإن بريطانيا ستخرج في الموعد المقرر ولو بعد مرحلة انتقالية.وقال الوزيران في المقال “من الواضح لنا أنه خلال هذه الفترة ستكون المملكة المتحدة خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي وخارج الاتحاد الجمركي وستكون ‘دولة ثالثة‘ ليست طرفا في معاهدات الاتحاد الأوروبي”.لكن المقال أكد أيضا أن القيود على الهجرة، أحد القضايا الرئيسية للناخبين الذين دعموا الخروج، لن توقف قدوم جميع العاملين من الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا.وكتب الوزيران “خلال هذه الفترة يجب أن تستمر الحدود في العمل بسلاسة ويجب أن تعبر البضائع التي يتم شراؤها عبر الإنترنت الحدود ويجب أن تكون الشركات قادرة على تزويد عملائها بالإمدادات عبر الاتحاد الأوروبي ويجب أن تكون شركاتنا المبتكرة الرائدة عالميا قادرة على توظيف المواهب التي تحتاج إليها بما في ذلك داخل الاتحاد الأوروبي

4 thoughts on “الفترة الانتقالية ضرورية في بريطانيا قبل الريكسيت

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is essentially a video game where you can do anything you want. Second life is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these second life websites and blogs

  2. 528933 575472Maximize your by how a large amount of gear are employed internationally and will often impart numerous memory making use of that your is also fighting that is actually a result from our team rrnside the twenty first centuries. daily deal livingsocial discount baltimore washington 50883

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الحد من البطالة برنامج ميركل الانتخابي
Next post لقاء العاهل السعودي والمغربي في طنجة
%d مدونون معجبون بهذه: