السبت. ديسمبر 5th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ تقدم ما لا يقل عن 10 آلاف بلجيكي بشكوى لطلب تعويض مالي هذا العام 2017 ،بعد تأجيل رحلاتهم أو إلغاءها.و وفقاً لتقرير صحيفة هيت نيوزبلاد الفلمنكية ، فقد تجاوز عدد الشكاوى ما تقدم به المواطنين في عامي 2016 و 2015، فمن ناحية، يتم تأجيل العديد من الرحلات الجوية، ولكن في الوقت نفسه يتم إلغاء المزيد من الرحلات الجوية الأخرى .وتلقت منظمة “Claim”، وهي منظمة تدافع عن مصالح البلجيكيين الراغبين في تقديم شكوى ضد شركات الطيران , كانت قد تلقت بالفعل أكثر من 10،000 طلب تعويض من الركاب هذا العام، وكان نصيب الأسد من الشكاوى عن التأخير الطويل، وترتبط شكاوى أخرى بالرحلات الملغاة أو الحجز الزائد . وقال رالف بايس من منظمة “Claim” : “الركاب على علم أفضل بحقوقهم مما كانت عليه الأحوال في الماضي”. “، حتى وقت ليس ببعيد، و لكنهم يتجاهلون حقيقة أنه وفقاً للتشريع الأوروبي، يحق لهم الحصول على تعويض في حالة تأخير طويل،أو حجز مزدوج أو إلغاء للرحلات، ويضيف السيد “بايس” : لدينا الآن المزيد من المواطنين يقومون بتقديم شكاوى بعد أي تأخر في الرحلات، أكثر مما كان عليه الوضع في الماضي.ويقول السيد “Pais” ، التعويض يعتمد على مسافة الرحلة، أتذكر عائلة مكونة من خمسة أفراد تم تعويضهم عن 600 يورو للشخص الواحد، في حين لم تتجاوز ميزانيتها الإجمالية للعطلات 3000 يورو”، فقد علقت العائلة نصف يوم في المطار. ويمكن للركاب الذين يقومون بحجز رحلة لا تقل عن 3500 كم مثل الولايات المتحدة أن يطالبوا بتعويض يقدر بـ 600 يورو إذا ساءت الأمور . أما إذا كانت مسافة السفر بين 1500 و 3،500 كم، فإن مبلغ التعويض المتوقع 400 يورو ، وبالنسبة للرحلات الأوروبية القصيرة ، فيمكن للشخص أن يحصل على 250 يورو كتعويض .