حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحلفاءه أعداء لتركيا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الجمعة إن حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحلفاءه أعداء لتركيا ودعا الناخبين الأتراك في ألمانيا إلى عدم التصويت لهم في انتخابات الشهر المقبل. وهذا التصريح هو الأقوى لإردوغان ضد ميركل وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه مما يوضح حجم الخلافات بين الحليفين في حلف شمال الأطلسي والشريكين التجاريين. وقال إردوغان “أدعو كل أبناء بلدي في ألمانيا: حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر جميعها أعداء لتركيا. أدعموا الأحزاب السياسية التي ليست في عداوة مع تركيا”. وأضاف “أدعوهم لعدم التصويت لهذه الأحزاب التي انخرطت في مثل هذه المواقف العدائية والمنافية للاحترام ضد تركيا وأنا أدعوهم ليلقنوا هذه الأحزاب السياسية درسا في صناديق الاقتراع”. ويعيش في ألمانيا جالية كبيرة من أصل تركي. ويتوجه الألمان إلى صناديق الاقتراع في 24 سبتمبر أيلول حيث تخوض ميركل الانتخابات مرشحة للفترة الرابعة لها في السلطة. وقالت ميركل في مؤتمر انتخابي بمدينة هرفورد بغرب البلاد “لن نتهاون مع أي تدخل” بينما وصف وزير خارجيتها زيجمار جابرييل التصريحات بأنها تدخل “غير مسبوق” ضد سيادة ألمانيا. وحث جابرييل الألمان من أصل تركي على التصويت بصرف النظر عن الحزب الذي سيؤيدونه. وقال الوزير “دعنا نثبت للذين يرغبون في تأليبنا على بعضنا البعض أننا لن نلعب هذه اللعبة”. ويدلي الألمان بأصواتهم في الانتخابات العامة يوم 24 سبتمبر أيلول حيث من المتوقع أن تفوز فيها ميركل بولاية رابعة. ويملك حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل تقدما مريحا على الحزب الديمقراطي الاشتراكي شريكه في الائتلاف الحاكم ومنافسه الرئيسي. وعبرت حكومات غربية خاصة ألمانيا عن قلقها من تشديد اردوغان قبضته على السلطة. وفي ابريل نيسان أيد الأتراك وبفارق ضئيل استفتاء على تغيير الدستور منح إردوغان صلاحيات تنفيذية واسعة. وفي فترة الإعداد للاستفتاء منعت السلطات الألمانية الساسة الأتراك من إلقاء خطب في تجمعات انتخابية على أراضيها في إجراء أثار غضب أنقرة. وفي المقابل منعت تركيا مشرعين ألمان من زيارة جنود ألمان في قاعدة عسكرية بجنوب تركيا. ونقل الجنود فيما بعد إلى الأردن. ومؤخرا قالت ميركل أنه لن يتم توسيع اتحاد جمركي أو تعميق dv;g بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في تصريحات أثارت غضب الحكومة التركية.

رويترز

3 thoughts on “حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحلفاءه أعداء لتركيا

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a video game where you can do anything you want. SL is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these sl authors and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post البحث عن الإرهابيين في تونس
Next post حادث طعن جديد في فلندا
%d مدونون معجبون بهذه: